شبكات اجتماعية

فيس بوك يحظر بيع كافة القطع الأثرية القديمة على الشبكة الاجتماعية وانستجرام

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – حظر فيس بوك بيع جميع القطع الأثرية القديمة وسط مخاوف من تداول العناصر المنهوبة من العراق وسوريا على منصاته، وجاءت هذه الخطوة الخاصة بتشديد القواعد السابقة التى كانت تغطى فقط القطع الأثرية المسروقة، بعد تدشين حملة من قبل مجموعة من الأكاديميين وبى بى سى للمبيعات غير المشروعة للآثار.

ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، تم الإعلان عن التغييرات كجزء من مجموعة جديدة من معايير مجتمع فيس بوك التى أصدرتها شركة وسائل التواصل الاجتماعى يوم 23 يونيو 2020، ويتم توجيه المستخدمين الآن فى قسم “السلع الخاضعة للرقابة” بعدم نشر “المحتوى الذى يحاول شراء أو بيع أو الاتجار أو التبرع أو تهادى أو التماس القطع الأثرية التاريخية.”

يمكن أن تشمل هذه القطع الأثرية، على سبيل المثال، العملات القديمة والمخطوطات والمنحوتات والفسيفساء وحتى أجزاء الجسم المحنطة.

قال جريج ماندل مدير السياسة العامة فى فيس بوك لبى بى سى إن القطع الأثرية التاريخية لها قيمة شخصية وثقافية كبيرة للمجتمعات فى جميع أنحاء العالم، ولكن بيعها غالبًا ما يؤدى إلى سلوك ضار، ولهذا السبب كان لدى فيس بوك منذ فترة طويلة قواعد تمنع بيع المصنوعات المسروقة.

وأضاف: “للحفاظ على هذه القطع الأثرية ومستخدمينا آمنين، نعمل على توسيع قواعدنا، وبدءًا من اليوم، نحظر تبادل أو بيع أو شراء جميع القطع الأثرية التاريخية على فيس بوك وانستجرام.”

وفقًا لـ BBC ، تعمل شركة التواصل الاجتماعى أيضًا على تطوير أنظمة مدعومة بالذكاء الاصطناعى ستحدد تلقائيًا المحتوى الذى ينتهك السياسة الجديدة بناءً على الكلمات الرئيسية ومطابقة الصور.

ووجد تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية العام الماضى أدلة على أن الفسيفساء الرومانية – التى لا تزال فى الأرض فى سوريا – معروضة للبيع على فيس بوك.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى