الرئيسيةمحلي

الإفتاء تجيز صلاة العيد في المنازل

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أجازت دائرة الإفتاء العام أداء صلاة العيد في المنازل نظرا للظروف الاستثنائية وانتشار وباء كورونا المستجد وحفاظا على سلامة أرواح الناس وصحتهم.

وأكد الناطق الرسمي باسم دائرة الإفتاء الدكتور حسان أبو عرقوب، اليوم الاثنين، أن صلاة العيد سنة مؤكدة لمواظبة النبي صلى الله عليه وسلم عليها، ويستحب أن تصلى جماعة مع أهل البيت الواحد، أو أن تصلى فرادى.

وقال: لا يشترط لصحة الصلاة الخطبة، فلا يؤثر تركُ الخطبتين على صحتها؛ لأن الخطبة في العيد سنة وليست شرطا لصحة الصلاة، وفي هذه الحالة لا يُسنّ للمنفرد خطبة بعدها.

وأضاف، أن وقت صلاة العيد يدخل بطلوع شمس يوم العيد، ويسن أداؤها بعد ارتفاع الشمس قدر رمح (16 دقيقة من الشروق) ويبقى وقتها قائما إلى وقت الزوال (أي قبل وقت الظهر بدقائق قليلة).

وبين الدكتور أبو عرقوب أن صلاة العيد ركعتان، يُكبر في الركعة الأولى قبل القراءة والتعوّذ بسبع تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام، وفي الثانية خمس تكبيرات بعد تكبيرة القيام، ويُسنّ أن يجهر بالقراءة فيهما بما تيسّر من كتاب الله تعالى.

وأشار إلى أنه يُسنّ الغسل لكل شخص من نصف الليل والتّطيّب والتّزيّن ولبس أحسن الثياب، لأن الغسل واللباس لفضل اليوم وليس للصلاة فقط، إضافة إلى انه يسن الأكل والشرب قبل صلاة عيد الفطر، ويُسنّ أن يكون ذلك تمرٍ وترا.

ولفت إلى أن التكبير للعيد يبدأ من غروب شمس آخر يوم من أيام رمضان، وينتهي بتكبيرة الإحرام بصلاة العيد، ويجوز التكبير فرادى وجماعة، لقوله تعالى: ( وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).

–(بترا)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى