الرئيسيةالمصارف الذكية

دراسة : 74% من مؤسسات القطاع المصرفي طبقت مفهوم ” التحول الرقمي”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

الغد – ابراهيم المبيضين 

 في ظل ما فرضته جائحة ” الكورونا” من قيود على الحركة وتطبيق لمفاهيم حظر التجول والحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي ، زاد الطلب على الخدمات المالية الرقمية من قبل الاردنيين بحسب دراسة استقصائية محلية كشفت ايضا ان حوالي 74% من مؤسسات القطاع المصرفي وخدمات الدفع الإلكتروني قامت بتطبيق استراتيجيات التحول الرقمي إما جزئيا أو على نطاق واسع مما ساعدهم على الاستمرار في تقديم عملياتهم خلال فترة الازمة.

واظهرت الدراسة – التي أجرتها الشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص (جوباك) على البنوك وشركات خدمات الدفع الإلكتروني في المملكة خلال فترة الجائحة – بان 97% من المؤسسات المالية اكدت زيادة في الحركات الرقمية على خدماتها خلال فترة الازمة.

واشارت الدراسة ايضا ان 91% من المؤسسات المالية في الاردن لديها نظرة نظرة ايجابية تجاه ظهور التكنولوجيا المالية في السوق المحلية.

كانت هذه ابرز نتائج الدراسة التي اجرتها ” جوباك” على البنوك وشركات خدمات الدفع الإلكتروني في المملكة حول خطط واستراتيجيات التحول الرقمي في هذين القطاعين الهامين، والتحديات والفرص التي تواجههما وقدرات قطاع التكنولوجيا والاتصالات في تلبية طموحهما نحو التحول الرقمي، وقدرة هذين القطاعين على الاستمرار في تقديم خدماتهم بكفاءة خلال جائحة الكورونا.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة ” جوباك” مها البهو في تصريحات صحافية لـ ” الغد” بان  التقرير خلص إلى نتائج هامة جداً تبين أن حوالي 74% من مؤسسات القطاع المصرفي وخدمات الدفع الإلكتروني قامت بتطبيق استراتيجيات التحول الرقمي إما جزئيا أو على نطاق واسع مما ساعدهم على الاستمرار في تقديم عملياتهم عن بُعد خلال فترات الحظر بسبب وباء الكورونا بنسبة تزيد عن 80% من طاقتهم الانتاجية، والتي شهدت بحسب الدراسة ازدياد في الطلب بشكل كبير على الخدمات المالية الرقمية خلال الجائحة.

واكدت بان المشاركون في الاستقصاء اجمعوا على أن الهدف الأساسي في استراتيجيات التحول الرقمي هو خدمة العملاء بشكل أساسي وتقليل الاحتكاك وتعزيز الشمول المالي في المملكة، الأمر الذي يتطلب تطوير منصة شاملة متكاملة تضمن الربط مع الأحوال المدنية، ومع نظام الربط البيني الحكومي لتمكن القطاع من تحقيق برنامج اعرف عميلك إلكترونيا eKYC بالإضافة إلى التوقيع الرقمي أو التوقيع الإلكتروني لتمكين العملاء من فتح الحسابات عن بُعد والاستفادة من كافة الخدمات المالية والمصرفية بشكل مؤتمت ورقمي مع قدرة العملاء على توقيع معاملاتهم رقميا دون مراجعة فروع البنوك الأمر الذي سيعزز من مكانة الجهازين المصرفي والمالي من المنافسة على المستوى الإقليمي والدولي.

وقالت البهو بان التقرير اكد على الدور الهام الذي لعبه البنك المركزي الأردني في قيادة عملية التطوير والتحول الرقمي، وفتح المجال أمام الرياديين من قطاع الفينتيك (التكنولوجيا المالية) لتقديم إبداعاتهم وابتكاراتهم، وفي السماح للقطاع المالي والمصرفي من توظيف تكنولوجيا الحوسبة السحابية، وواجهة برمجة التطبيقات المفتوحة، بالإضافة إلى دور البنك المركزي المعزز والداعم لتطوير منصة وطنية للتحقق من عملاء البنوك والشركات المالية eKYC وتلبية كافة متطلبات الامتثال.

واضافت البهو بان التقرير خلص ايضا إلى أن البنوك وشركات خدمات الدفع الإلكتروني ترى فرصا عظيمة في الاستثمار بالتكنولوجيا المبتكرة وبشكل خاص الذكاء الاصطناعي والتعّلم الآلي، وواجهة التطبيقات المفتوحة، والحوسبة السحابية والخدمات المصرفية التفاعلية، وأنه على قطاعات التعليم العالي والجامعات التركيز على توافق مخرجات التعليم مع متطلبات السوق المحلي ومع التطور السريع في الابتكارات التكنولوجية لتتمكن الأردن بأن تلعب الدور المحوري في المنطقة في هذا الخصوص خاصة وأن حوالي 91% من الإجابات على الاستقصاء جاءت في صالح التكنولوجيا المالية بكونها معززة ومتكاملة مع البنوك وشركات الدفع الإلكتروني واستعدادهم للتعاون والشراكة مع هذه الشركات بغض النظر عن حجمها.

ولم يغفل التقرير عن التحديات التي تواجه القطاعين المالي والمصرفي في رحلتهم نحو التحول الرقمي والتي تتمحور ما بين الثقافة الداخلية ومقاومة التغيير إلى الندرة في بعض التخصصات والكفاءات في السوق المحلي علاوة على قصور التشريعات في اللحاق بركب التطور التكنولوجي الذي يشهد تسارعا غير مسبوق على ما اضافت البهو.

واشارت البهو الى ان نتائج التقرير  اكدت على الدور الداعم للقطاع العام والحكومة في رحلة الرقمنة بنسبة 67% من الإجابات.

وبخصوص العمل خلال الأزمات، قالت البهو بان التقرير يؤكد  بنسبة 80% على أولوية تطوير الهوية المالية الرقمية ضمن مشروع “إعرف عمليك رقميا مع التوقيع الإلكتروني” لتعزيز قدرة الجهازين المصرفي والمالي لمواجهة أية أزمات مستقبلية بغض النظر عن نوعها وطبيعتها وكي تتمكن بدورها من تقديم الخدمات المالية الرقمية للأفراد والمنشآت بشمولية عالية دون الحاجة إلى التنقل والتواجد في أماكن تقديم الخدمة. 

 

 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى