اقتصادالرئيسية

الركود الاقتصادي يجتاح ألمانيا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

دخلت ألمانيا رسميا في ركود في الفصل الأول من السنة مع تراجع إجمالي الناتج الداخلي لديها بنسبة 2.2 بالمائة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد ويرتقب أن يتفاقم بشكل أكبر في الربيع.

والبلاد أساسا في ركود “تقني” أي مع تسجيل فصلين متتاليين من انكماش إجمالي الناتج الداخلي في الفصل الأخير من العام 2019 الى -0.1 % مقابل 0 % كان معلنا أساسا.

وقال مكتب الإحصاء الذي نشر أرقامه أمس إن الاقتصاد الألماني يشهد “أسوأ نتيجة منذ الأزمة الاقتصادية” التي حدثت في 2008 و2009، “وثاني أسوأ نتيجة منذ إعادة التوحيد” في 1990.

وكانت عشرة أيام تقريبا كافية لإغراق أكبر اقتصاد في منطقة اليورو مع اجراءات العزل الهادفة لوقف انتشار الوباء التي أثرت بشدة على النشاط الاقتصادي، منذ منتصف آذار (مارس)، أي في نهاية الفصل.

وقال ينس اوليفر نيكلاش الخبير الاقتصادي لدى “ال بي بي دبليو”، “الآن نعلم رسميا ما هي كلفة مثل هذا العزل، واحد الى اثنين بالمائة كل أسبوع”.

من جهته قال الخبير الاقتصادي كارستن بريزسكي من بنك “آي ان جي”، “هذه ليست سوى البداية” لأن الوباء يرتقب أن تكون أضراره أقوى في الفصل الثاني، في أوج تطبيق اجراءات العزل.

وبين مطلع نيسان (ابريل) ونهاية حزيران (يونيو)، ستشهد ألمانيا تراجعا لاجمالي الناتج الداخلي بنسبة 10 % كمعدل سنوي، وهو معدل غير مسبوق منذ خمسين عاما بحسب التوقعات المشتركة لأبرز المؤسسات الاقتصادية.

على غرار كل الدول الأوروبية، تعرض الاقتصاد الألماني لصدمة متعددة الأشكال لان العزل الذي فرض في مواجهة الأزمة الصحية شل الانتاج في العديد من القطاعات ما أدى الى ابطاء التعاملات وكبح الاستهلاك.

بالنسبة للعام 2020 ككل، تتوقع الحكومة الألمانية ركودًا بنسبة 6.3 %، وهو الأقوى منذ البدء بإصدار بيانات الاحصاءات في العام 1970. ويرتقب أن يقتطع الوباء حوالى مئة مليار يورو من عائدات الضرائب مقارنة مع التوقعات السابقة في تشرين الاول (اكتوبر) كما أوضح وزير المالية الخميس الماضي.

وتعاني الصناعات الموجهة للتصدير، حجر الزاوية في الاقتصاد الألماني، بشكل خاص بعدما تراجعت بشدة العام 2019 بسبب الخلافات التجارية والقلق المرتبط ببريكست.

وفي آذار (مارس) تراجع الانتاج الصناعي بنسبة 9.2 % على شهر، وهي نسبة لم تشهدها البلاد منذ 1991.

وقطاع السيارات في أزمة أيضا، وتراجع التسجيل في آذار (مارس) 37.7 % كمعدل سنوي، في أسوأ تراجع منذ 30 عاما. وفي نيسان (ابريل) انتجت ألمانيا سيارات أقل بنسبة 97 % على سنة.

كما تواجه كبريات الشركات الصناعية صعوبات وقد تراجع الطلب من العديد من الزبائن لدى شركتي تايسنكراب وسيمنز.

وتخسر شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا حاليا مليون يورو “في الساعة” بسبب تراجع عدد الرحلات فيما تستعد أكبر شركة سياحية في العالم “تي يو آي” لالغاء 8 آلاف وظيفة.

مع إعادة فتح المتاجر وعدد من الأماكن العامة في أيار (مايو) بات الهدف الآن تسريع النهوض. وتتوقع برلين انتعاشا اعتبارا من عام 2021، مع نمو متوقع أن يبلغ 5,2 % على أمل العودة في عام 2022 الى مستويات الانتاج المسجلة في 2019.

وقال كارستن برزيسكي إن “ألمانيا ستخرج من الأزمة بشكل أسرع وأكثر قوة من الدول الغربية الأخرى” لأنها “أنفقت المزيد من الأموال لإنقاذ اقتصادها” وكانت “أقل تأثراً” بالفيروس.

ولمواجهة الأزمة، أوقفت برلين التقشف في الموازنة واعتمدت خطة طموحة لضمانات قروض عامة ومساعدات مباشرة للشركات، تمثل حوالى 1100 مليار يورو.

لكن الاقتصاد “لن يتمكن من النهوض إلا إذا عاد شركاؤه التجاريون الرئيسيون”، بما في ذلك “الجيران الأوروبيين” والصين والولايات المتحدة “إلى النمو” كما يضيف ينس اوليفر نيكلاش.

وهو شرط أكثر حساسية لكي يتوافر، لأن فيروس كورونا المستجد يؤجج التوتر الصيني – الأميركي الذي يمكن أن يغرق التجارة العالمية وصناعات التصدير الألمانية كما حصل في عام 2019.

ويقدر كارستن برزيسكي أن ألمانيا أصبحت “أضعف من الناحية الهيكلية” عما كانت عليه قبل عشر سنوات خلال “أزمة 2008 – 2009”. فقد سجل إجمالي الناتج الداخلي نموا بنسبة 0.6 % فقط العام 2019 متأثرا بصعوبات الصناعة. – (ا ف ب)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى