اقتصادالرئيسية

ربات البيوت في اربد يحققن نجاحا بمشاريع زراعة الفطر

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

لجأت معظم ربات البيوت في محافظة إربد إلى إنشاء مشاريع صغيرة لتحسين دخل أسرهن، وكانت زراعة الفطر من أهم المشاريع الصغيرة التي تناسب قدراتهن المالية والمعيشية، ليحققن بذلك نجاحا ملحوظا.

وتقول ليلى بني هاني، في حديث لوكالة الأنباء الأردنية (بترا): بدأت بزراعة الفطر في حديقة بيتي منذ عام ونصف العام بعد المشاركة بدورات نظمتها مديرية زراعة إربد؛ لتحسين الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها أسرتي، حيث قمت بإنشاء غرفة خاصة بحديقة المنزل لزراعته نظرا لسهولة زراعته وانخفاض تكاليفه المالية ومردوده المالي الجيد.. وعن أشهر أنواع الفطر، تتحدث سمية بني عيسى عن أن فطر عش الغراب يعتبر الأفضل للزراعة لأن عملية إنتاجه سريعة ولا تستغرق أكثر من 3 إلى 4 أشهر، ولا يحتاج إلى أرض كبيرة كما أنه لا ينافس المحاصيل الأخرى بمساحة الأرض، ما يسهل اختيار أي موقع لزراعته.

وبينت أن فطر عش الغراب يعد من أقل المحاصيل احتياجا للماء، كما أنه مشروع ناجح للتنمية الريفية ولا يحتاج لرأس مال كبير، والمخلفات الناتجة عن اعداد الفطر يمكن تسويقها كأعلاف للحيوانات أو سماد عضوي للتربة، إضافة إلى أن زراعة هذا النوع من الفطر تتميز بالاستمرارية وعلى مدار العام. وأشار مراد الدهون من لواء الكورة إلى أنه باشر بعمل مشروع فطر، وأنتج في تجربته الأولى ما يعادل 50 كيلو غراما، مبينا أن زراعة الفطر من الزراعات الاقتصادية، التي يمكن الاعتماد عليها في الحصول على دخل رئيسي للأسرة، لافتا إلى أن المشروع الأولي كلفه تقريبا 40 دينارا أردنيا وكان المردود المادي له حوالي 200 دينار، حيث يعمل على توسيع مشروعه نظرا لوجود اقبال على شراء الفطر.

وقالت آمنة الكوفحي إنها تابعت جميع الدورات المتخصصة بالحديقة المنزلية في زراعة إربد، حيث تدربت على زراعة الفطر وقامت بشراء “أبواغ” الفطر وعملت على زراعته في المنزل وقامت بجني المحصول خلال فترة حظر التجول، حيث كان الفطر مصدرا مهما من مصادر الغذاء للأسرة والدخل خلال هذه الفترة الحرجة.

وتبين سليمة خالد، وهي إحدى المتدربات اللواتي تدربن على زراعة الفطر، أنها حصلت على كيس فطر من دورة الزراعة، التي عقدتها شعبة التنمية الريفية وتمكين المرأة في زراعة إربد، وطبقت جميع المعلومات وفي النهاية كانت النتيجة رائعة بالحصول على ثمار الفطر وبكميات كبيرة.

رئيس شعبة التنمية الريفية وتمكين المرأة في مديرية زراعة إربد عمر العودات أشار الى أن مديرية زراعة محافظة إربد عقدت العديد من الدورات التدريبية حول زراعة الفطر في المنزل؛ لتشجيع ربات البيوت على إقامة المشاريع الانتاجية داخل المنزل وتأمين مصدر دخل ثابت وغذائي للأسرة.

وأوضح أن نسبة نجاح الدورات التدريبية وصلت إلى 90 بالمئة ، حيث جرى اعتماد التطبيق العملي لزراعة الفطر وحصلت كل متدربة على كيس من الفطر، وجرت عملية متابعتها من قبل مهندسين زراعيين مختصين في المنزل، كما جرى إنشاء منصة تواصل بين المتدربات بهدف تبادل الخبرات.

ونوه العودات الى أن مشروع الفطر اقتصادي وقليل التكلفة وسريع الانتاج، ويستغرق انتاجه من وقت زراعته إلى حين جني المحصول بحوالي 25 يوما، ويباع كيلو الفطر الواحد ب 4 إلى 6 دنانير. –(بترا)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى