الرئيسيةخاصريادة

رياديون في الحجر المنزلي ( 13) …….. هبة شبروق

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم المبيضين

لم تعتد الريادية الاردنية المهندسة هبة شبروق في سنوات سابقة على مفهوم التعلم والمشاركة في المؤتمرات والاجتماعات بالاون لاين، ولم تكن تتقن في اوقات سابقة مهارات التواصل الافتراضي عبر الشبكة العنكبوتية بتطبيقاتها المختلفة، الا ان ازمة الكورونا وما فرضته من قيود على الحركة والتنقل والغاء المؤتمرات والتجمعات في مواجهة تفشي فيروس الكورونا المستجد، اجبرتها على المشاركة في المؤتمرات والعمل عن بعد والتعود على مهاراتها بمرور الوقت.  

ووجدت المهندسة شبروق في هذا الظرف الصعب وما تبعه من تحديات ” فرصة” لتوسيع حجم مشاركاتها والتحدث الى جمهور اوسع وهو ما تتيحه شبكة الانترنت العالمية التي ساعدت الناس في تخطي حواجز الحجر المنزلي وحظر التجول الذي تعيشه دول العالم ومنها الاردن. 

وهبه شبروق مهندسه اتصالات و حاصله على شهاده ماجستير في رياده الاعمال من جامعه الاميره سميه للتكنولوجيا. وقد عملت هبه في الاردن في مجالات متعددة في قطاع الاتصالات قبل انتقالها الى دبي، اخرها كخبيرة في تسويق المنتجات.

وحصلت المهندسة هبة شبروق من ضمن ١٥٠٠ متقدمه ، على جائزه ستيفي العالميه الفضيه للنساء في الاعمال كموظفه العام لقطاع الاتصالات في حفل توزيع الجوائز الذي اقيم في نيويورك . كما تحدثت في مؤتمر TEDxPSUT عن ضرورة التفكير كرائد اعمال و التطبيق كمهندس في شتى المجالات. كما تم اختيارها من ضمن ٤٠٠٠ متقدمه من دول العالم لاكبر تجمع نسائي في التكنولوجيا TechWomen المنعقد في كاليفورنيا، تدربت في شركة LinkedIn الام في مجال ادارة المنتجات، و كانت ضمن الفريق الاردني الفائز بمشروع مجتمعي ضمن برنامج TechWomen.

وتقول شبروق عن فترة الحجر : ” ان فترة الجحر كانت جدا صعبه في بدايتها، خصوصي انني تعودت على اجندة يومية ممتلئة بمؤتمرات في مجالات متعددة، ليس فقط كواحدة من الحضور، بل كمتحدثة و مشاركة لخبرتي في عدة مجالات”. 

وتؤكد بانها لم تكن يوما ممن يفضلون التعلم عبر الانترنت و لا حتى حضور المؤتمرات عن بعد.

ولكن في فترة الحجر المنزلي كان التحول في سلوك المهندسة شبروق التي بدات بالتأقلم مع الوقت مع الوضع مع توافر التكنولوجيا وتطبيقات الانترنت التي تسمح بالتواصل عن بعد مع الجميع وتقول : ” في البداية تحوّلت جميع انشطتي الى افتراضية، وهو الامر الذي ازعجني بحكم انني استمتع بالتحدث الى مختلف الاجناس وجها لوجه، التحدي الاكبر كان تحدثي خلال مؤتمرات عبر شاشه الحاسوب، و لكن مع الوقت، تأقلمت مع الواقع الجديد و احسست انها فرصة جديدة لنشر خبرتي لقارات اخرى بأقل التكاليف”. 

وتضيف شبروق قائلة : ” كانت هذه التجربة حافز لي لأطور مهارتي في التحدث و التفاعل عن بعد. خلال فترة الحجر”. 

وتشير الى ان الوقت الكبير الذي اتاحته فترة الحجر المنزلي اتاحت لها فرصة تلخيص اهم الدروس التي تعلمتها و مررت بها خلال السنوات السابقة، واسترجاع اهم المعلومات و التجارب لتنشأ مدونتها بصفحة hibashabrouq.com لمشاركة كل ما تتعلمه من جديد.

و لأهمية صقل العقل بمهارات خارجة عن الروتين، تقول شبروق بانها استمتعت بممارسة هوايات العاب العقل التي تحفز التفكير الابداعي، من خلال تطبيقات ك Sudoku, Dig this!, Brain wars .

وتؤكد بانها ” ككل فتاه في هذا الوقت” وجدت الوقت لتعلم الطبخ و التفنن في تقديمه. 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى