الرئيسيةدولي

الصين تبرئ نفسها من تهمة كورونا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

فندت وزارة الخارجية الصينية اليوم الأحد، ما وصفته بـ “أكاذيب” بعض السياسيين ووسائل الإعلام في الولايات المتحدة لإلقاء اللوم على الصين للتغطية على استجابة بلادهم غير المناسبة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقالت الوزارة في بيان اليوم الأحد انها رصدت نحو 24 ادعاء، من بينها: الادعاء بأن “كورونا” المستجد “فيروس صيني”، بينما الواقع هو أن منظمة الصحة العالمية أوضحت أن تسمية المرض لا ينبغي أن ترتبط ببلد ما أو مكان معين.

وأضافت، أن الادعاءات تضمنت أيضا أن “ووهان أصل الفيروس”، ولكن الواقع يشير إلى أن ووهان كونها أول من يبلغ عن الفيروس لا يعني أنها هي مصدره، وأن منشأ الفيروس لم يحدد حتى الآن، كما أن تتبع المصدر مسألة علمية ينبغي أن تستند إلى العلم ويجب دراستها من قبل العلماء والخبراء الطبيين.

وتابعت الوزارة ان الادعاء بأن الفيروس تم تخليقه من جانب معهد ووهان لعلوم الفيروسات مردود عليه بأن جميع الأدلة المتاحة تظهر أن الفيروس من نتاج الطبيعة وليس مخلقا، وأن الادعاء بأن سبب (كوفيد-19) تسرب عرضي من معهد ووهان لعلوم الفيروسات مردود عليه، كذلك بأن مختبر ووهان للسلامة البيولوجية (مختبر ووهان بي4) في معهد ووهان لعلوم الفيروسات عبارة عن برنامج تعاون حكومي بين الصين وفرنسا، وليس لدى المعهد القدرة على تصميم وتطوير فيروس تاجي جديد، ولا يوجد دليل على وجود تسريبات مسببة للأمراض أو إصابات في العاملين في المعهد.

وتضمنت الادعاءات – وفق بيان الوزارة – أن الصين نشرت الفيروس في العالم، ولكن الواقع هو أن الصين اتخذت الإجراءات الأكثر صرامة في أقصر وقت ممكن، وأبقت إلى حد كبير الفيروس داخل ووهان، وتظهر الإحصاءات أن حالات قليلة جدا خرجت من الصين، كما أن الادعاء بأن الصينيين أصيبوا بالفيروس نظرا لتناول الخفافيش مردود عليه بأن الخفافيش ليست أبدا جزءا من النظام الغذائي الصيني.

وأثيرت ادعاءات بأن الصين تعيد فتح الأسواق الرطبة للحيوانات البرية الحية، بينما يشير الواقع إلى أنه لا يوجد ما يسمى “بالأسواق الرطبة للحيوانات البرية الحية” في الصين، وأن الصين أصدرت تشريعات تحظر جميع عمليات الصيد والتجارة غير المشروعة للحيوانات البرية، كما أن هناك ادعاء بأن تستر الصين أدى إلى تفشي الفيروس، والواقع يشير إلى أن ما حدث هو هجوم غير متوقع من فيروس غير معروف ضد البشر، وتستغرق دراسته وفهمه وقتا، ولقد قدمت الصين معلومات في الوقت المناسب إلى العالم بطريقة منفتحة وشفافة ومسؤولة.

وأوضحت الوزارة أن الادعاء بأن الصين اعتقلت الدكتور لي ون ليانغ الذي أبلغ عن خطر احتمالية تفشي الفيروس مردود عليه بأن الدكتور “ليانغ” لم يبلغ عن الفيروس ولم يقبض عليه، وأن ادعاء أن الصين تأخرت في الكشف عن معلومات بشأن انتقال العدوى من شخص لآخر مردود عليه بأن الرسائل الواردة من الصين ومنظمة الصحة العالمية كانت قوية وفي الوقت المناسب، كما أن الولايات المتحدة على علم بخطورة الفيروس منذ البداية.

وأشارت الخارجية الصينية: أن الصين منفتحة وشفافة في نشر المعلومات، وعلى العكس من ذلك، استمر بعض السياسيين والعلماء ووسائل الإعلام في الولايات المتحدة في تشويه صورة الصين ومهاجمتها، كما أن الادعاء بأن النظام السياسي الصيني السبب الجذري للمشكلة مردود عليه بأن الفيروس لا يميز بين الأيديولوجية أو النظام الاجتماعي، وأن الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية اضطلعتا بدور حاسم ومهم في قيادة الشعب الصيني في المعركة الناجحة ضد الفيروس.

وبالنسبة للادعاء بأن الصين طردت صحفيين أمريكيين لإخفاء الحقيقة بشأن المرض، فالواقع – وفقا لوزارة الخارجية الصينية – هو أن الإجراء الذي اتخذته الصين جاء ردا على طرد 60 صحفيا صينيا مؤخرا من الولايات المتحدة.

–(بترا)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى