الرئيسيةدولي

رقم غير مسبوق لوفيات كورونا بالبرازيل

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

سجلت البرازيل أكثر من 10 آلاف وفاة و150 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجدّ، حسب أرقام نشرتها، السبت، وزارة الصحة في البلاد التي تُعتبر الأكثر تأثّراً بالفيروس في أميركا اللاتينيّة.

وأحصت السلطات 10627 وفاة و155939 إصابة بكوفيد-19، وهي أرقام تُواجَه بتشكيك كبير من المجتمع العلميّ، الذي يعتبر أنّ الحصيلة الوطنيّة للضحايا أعلى بـ15 أو حتّى 20 مرّة.

والولاية الأكثر تضرّراً من جراء الوباء، إلى الآن، هي ساو باولو (جنوب شرق) التي أعلن حاكمها جواو دوريا للسكان البالغ عددهم نحو 46 مليون نسمة، أن فترة الحجْر ستتواصل حتى نهاية الشهر.

وهذه الولاية التي تعد المحرك الاقتصادي للبرازيل، تسجل وحدها ما يقرب من ثلث وفيات كوفيد-19 في البلاد، مع 3416 وفاة ونحو 41830 إصابة.

وفي وقت لا يتوقع أن تبلغ الجائحة في البرازيل ذروتها قبل انقضاء أسابيع عدة، باتت وحدات العناية المركزة في المستشفيات مكتظة في العديد من الولايات في الجنوب الشرقي والشمال والشمال الشرقي، أو تقترب من حالة الاكتظاظ.

ويعود قرار فرض الحجر إلى حكام الولايات ورؤساء البلديات، وهي مسألة حسمتها المحكمة العليا في الآونة الأخيرة، في حين أن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو يعارض الحجر.

ويتوقع خبراء الصحة أن يكون عدد الإصابات في البلاد، البالغ تعداد سكانها 211 مليون نسمة، أعلى بكثير مما تم الإبلاغ عنه، بسبب عدم كفاية الاختبارات وتأخرها.

وفي غضون ذلك، لم يبد الرئيس البرازيلي أي إشارة على التراجع عن إصراره على أن “كوفيد-19” هو مرض غير خطير نسبيا وأنه لا توجد حاجة لإجراءات التباعد الاجتماعي الأوسع نطاقا لإيقافه، وكان قد قال إنه ينبغي عزل البرازيليين المعرضين لمخاطر عالية فقط.

خبرني 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى