الرئيسيةمسؤولية اجتماعية

مؤسسة غياث ونادية سختيان” تتبرع بـ350 ألف دينار للخدمات الطبية الملكية لدعم جهودها في محاربة كورونا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – وقعت مؤسسة غياث ونادية سختيان الخيرية، الذراع الخيري لمجموعة غياث منير سختيان القابضة “GMS Holdings” مذكرة تفاهم مع القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي/الخدمات الطبية الملكية، لدعم جهود الأخيرة في البحث العلمي وتطوير أساليب فحص حديثة تكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
ووقع الاتفاقية عن الخدمات الطبية مديرها العميد الطبيب عادل محمد الوهادنة، وعن مؤسسة غياث ونادية سختيان الخيرية، مغيث سختيان نيابة عن رئيس مجلس إدارتها غياث منير سختيان، بحسب البيان الصادر عن الأخيرة اليوم الخميس.
وبموجب مذكرة التفاهم فان مؤسسة غياث ونادية سختيان الخيرية مكنت الخدمات الطبية الملكية من الحصول على “نظام كشف التسلسل الجيني”، الذي سينعكس برفع الرعاية الصحية في مجالات الاوبئة وعلوم الجينات والسرطانات وغيرها من المجالات الطبية، بعد أن تبرعت المؤسسة بكلفته كلفة والمواد المستخدمة والمطلوبة له والبالغة 350 ألف دينار أردني.
وتهدف المذكرة إلى زيادة قدرة القطاع الصحي الأردني على التصدي لفيروس كورونا المستجد، من خلال تزويده بـ”نظام كشف التسلسل الجيني”، الذي سيتم استخدامه لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، ومن شأن النظام أن يمكن الخدمات الطبية الملكية من إجراء فحوصات لأعداد مضاعفة يوميا ويرفع من قدرة استخراج نتائجها.
ومن شأن النظام الجديد، الذي جاء من خلال منظومة جديدة للفحص قدمتها الشركة الأميركية للتشخيص الجيني “Billion To One”، أن يسهم بزيادة أعداد الفحوصات بمقدار 4-6 آلاف فحص يومياً، وهو ما سيضاعف من عدد الفحوصات الحالية في المملكة، كما سيمكن من إجراء فحوصات جينية متعددة.
وأكد البيان أن الأردن سيكون الدولة الأولى في منطقة الشرق الأوسط ومن الأوائل الدول عالميا، التي تستخدم هذا النظام المتطور الذي يعتبر طريقة مبتكرة لفحص الفيروس على مستوى العالم، وقد تم البدء بتجربتها على عينات مرضى الخدمات الطبية بالتعاون مع الشركة الأمريكية.
ويتميز النظام، بحسب البيان، أنه تستطيع فحص عينات المرضى دون الحاجة إلى “RNA Extraction Kits”، التي تشهد نقصا عالميا شديدا نتيجة كثرة الطلب عليها، وهو ما يحد من قدرة الدول على زيادة أعداد الفحوصات اليومية.
وبينت مؤسسة غياث ونادية سختيان الخيرية، بحسب البيان، إن تبرعها جاء دعما للجهود الكبيرة التي تبذلها الخدمات الطبية الملكية بكوادرها المختلفة، ولا سيما مدير إدارة المختبرات البيولوجية، التي ساهمت بشكل كبير في تطوير هذا الحل، حيث ان الخبرات العلمية في دائرة المختبرات كانت الأساس في التحقق من المنظومة ونقل التقنية محليا بالتعاون مع الشركة الأمريكية.
وأشارت المؤسسة إلى أن التبرع بـ”نظام كشف التسلسل الجيني” جاء ضمن مسؤوليتها الاجتماعية تجاه الوطن، وحرصا منها في الوقوف إلى جانب المؤسسات الوطنية والمساهمة معها بالحد من انتشار الفيروس، والبناء على ما تم إنجازه في مواجهة الوباء الكورونا، الذي تحقق بتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، والحكومة وقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، والكوادر الطبية والصحية.
وذكرت أن التبرع الجديد يندرج أيضًا ضمن سلسلة تبرعات بادر بها غياث سختيان وعائلته خلال أزمة كورونا الراهنة، لدعم جهود المملكة في التصدي لانتشار الفيروس، وأبرزها تبرعه بـ500 ألف دينار لصندوق همة وطن، إضافة إلى تبرع شركة “إم إس فارما” بأدوية ومستلزمات طبية بقيمة 500 ألف دينار لصالح وزارة الصحة، فضلا عن تبرع شركة صندوق المرأة للتمويل الأصغر بـ50 ألف دينار لصالح وزارة التنمية الاجتماعية.
ومن ناحيته ثمن العميد الدكتور عادل الوهادنه بالتبرع مؤسسة غياث ونادية سختيان الخيرية بـ”نظام التسلسل الجيني” لفحص فايروس كورونا، الذي من شأن أن يسهم بشكل فعال في تحسين وتسريع الفحص اليومي للفيروس، مؤكدا أهمية تعزيز سبل التعاون بين مختلف القطاعات والجهات.
وأشار إلى أن أزمة فيروس كورونا ساهمت في تسليط الضوء على أهمية دور الخدمات الطبية الملكية ودوره في القطاع الصحي الأردني، وخصوصا دائرة المختبرات الطبية التابعة لها، والتي تلعب دورا أساسيا وفعال في الجهد الوطني لمكافحة الوباء.
وذكر مدير الخدمات الطبية أن المرحلة القادمة ستطلب توطين القدرات الصحية الامر الذي يحقق رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني في السير قدما نحو الاعتماد على الذات ، خاصة في مجال الادوية والمجال الطبي عموما.
–انتهى–

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى