اقتصاد

شراكة اردنية هندية أنشأت أكبر مجمع لتصنيع ” الفوسفوريك”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قال رئيس مجلس إدارة الشركة الأردنية الهندية للأسمدة، المهندس عامر المجالي، إن الشراكة الاستراتيجية مع تعاونية مزارعي الهند للأسمدة (افكو) أثمرت عن إنشاء وتشغيل مصنع جيفكو ليكون أكبر مجمع لتصنيع حامض الفوسفوريك على مستوى العالم.
وأضاف في مؤتمر صحفي أمس أن المصنع الذي افتتحه أول من أمس جلالة الملك عبدالله الثاني ورئيس الجمهورية الهندية براناب موخرجي، يعد نقلة نوعية في مساعي الفوسفات لتعظيم القيمة المضافة لخامات الفوسفات الأردنية وجزءا اساسيا من استراتيجية الشركة في التحول من المواد الخام إلى انتاج مواد سماد ومدخلات انتاج لأسمدة عالية القيمة والجودة.
وأكد المهندس المجالي، بحضور مدير عام شركة افكو الهندية، الدكتور اوديا شنكر اواستي، إن شركة جيفكو التي تستهلك سنويا نحو مليوني طن من صخور الفوسفات، تنتج نحو 500 ألف طن من حامض الفوسفوريك تستهلكه الهند؛ حيث يدخل في انتاج الاسمدة المركبة مثل الداب (ثنائي الفوسفات) ومركب أن بي كي عالي الجودة الذي يشمل النيتروجين والفوسفات والبوتاس.
وقال في المؤتمر الصحفي، إن شركة الفوسفات استفادت كثيرا من الشراكة الاستراتيجية مع الهند، ليس فقط في مجال التسويق، بل أيضا في مجال نقل التكنولوجيا.
وأكد ان الخبراء من الجانب الهندي، الذين يعملون في جيفكو سيحل محلهم خبراء أردنيون بعد أن يتم استكمال تأهيلهم.
وحول تفاصيل الملكية في المشروع، بين المجالي أن حصة شركة الفوسفات في جيفكو تبلغ 48 % فيما حصة شركة افكو 52 %، وأن التكلفة الاستثمارية في المشروع بلغت 860 مليون دولار، تم تمويل نصفها من خلال الشركاء والنصف الاخر من خلال مؤسسة التمويل الدولية والبنك الأوروبي للاستثمار.
وبين أن الاتفاقية بين الفوسفات الأردنية وافكو تنص على شراء الشريك الهندي ما نسبته 70 % من انتاج المصنع من حامض الفوسفوريك، وان تتصرف الشركة بالنسبة المتبقية ببيعها بالسعر العالمي لمشترين آخرين محليا وخارجيا، بمن فيهم الشريك الاستراتيجي افكو.
وحول المزايا التي يوفرها المشروع للاقتصاد الوطني، أكد المهندس المجالي أنه إلى جانب تعظيم القيمة المضافة للفوسفات الأردني، وزيادة الصادرات الوطنية بقيمة 300 مليون دولار سنويا، فإن الاثار الاقتصادية تتمثل في تعزيز هيكل الصادرات الوطنية ودعم ميزان المدفوعات، وانعكاسات نشاطات الشركة على المجتمع المحلي من ايجاد فرص عمل جديدة بتوظيف مباشر وغير مباشر، واعتماد المجمع الصناعي في مشترياته من مدينة معان وتنشيط حركة النقل البري والسككي ونشاط الموانئ.
ولفت إلى أن المصنع إلى جانب انتاج حامض الفوسفوريك، يولد الطاقة الكهربائية، كمنتج ثانوي، بقدرة تصل إلى 30 ميغا واط، تغطي احتياجات المصنع ومرافقه الإدارية وتصدير الفائض عن الحاجة إلى الشبكة العامة للكهرباء.
وأشار المهندس المجالي إلى أن شركة الفوسفات هيأت البنية التحتية في منطقة الشيدية لتكون مركزا اقليميا لصناعة الاسمدة بتوفير المتطلبات الفنية للإنتاج والمواد الخام، ما يهيئ الفرصة امام استقطاب استثمارات في صناعة الأسمدة إلى منطقة الشيدية.
وقال إن الشركة استكملت منظومة الخدمات التي تقدمها لشركة الفوسفات والشركات الحليفة، خصوصا بعد إنشاء ميناء متخصص بالشراكة مع البوتاس العربية، لاستيراد وتصدير الفوسفات والمواد السمادية الأخرى، لافتا إلى مجهودات لتنفيذ وصلة الشيدية بطول 26 كيلو مترا ليصل معها الفوسفات والمواد الاخرى من باب المصنع مباشرة إلى الموانئ المتخصصة.

المصدر : صحيفة الغد الأردنية

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى