الرئيسيةخاصريادة

رياديون في الحجر المنزلي ( 6 ) …… مجدي سليمان

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم المبيضين

لم تثن ازمة الكورونا وما تبعها من اجراءات الحجر المنزلي وحظر التجول الريادي الاردني مجدي سليمان عن مواصلة العمل على مشروعه الريادي، ولم توهن من ارادته لتطوير نفسه وغيره من الشباب وفرق العمل التي اندمج فيها لتاسيس ثلاثة مشاريع ريادية يعتزمون اطلاقها فور انتهاء ازمة جائحة الكورونا. 

مجدي سليمان- ابن الـ 31 عامًا – ريادي أعمال مع 4 سنوات من الخبرة في تمكين المرأة والشباب وتأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة وهو حاصل على البكالورويس في العلوم المالية والمصرفية من الجامعة الهاشمية 2014، ودبلوم عالي في الادارة الاستراتيجية والقيادة – معهد الإدارة التنفيذي – لندن 2017. 

والريادي مجدي سليمان هو مؤسس لمشروع أيادي ألماسية لدعم السيدات الحرفيات وتسويق منتجاتهم اليدوية ومختص في تأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

عن فترة الحجر المنزلي التي زادت عن الاربعين يوما يقول سليمان : ” ألتزمت في الحجر المنزلي منذ 15/03/2020 وأصبحت أتابع كل أعمالي من الانترنت والأجتماع مع فرق العمل من خلال برنامج التواصل عن بعد (Zoom) فلم أجعل من هذة المرحلة ان توقفني عن العمل، فقد سمحت لي هذة الفترة المزيد من الوقت في أبتكار أفكار جديدة ساعدتني للتطوير من المشاريع التي أعمل عليها حيث أعمل بجانب العمل على مشروعي كشريك مؤسس لثلاث مشاريع ريادية وربحية سيتم تنفيذها بعد أنتهاء الأزمة.

ويضيف سليمان : ” قمت بالعمل على التطوير من فكرة مشروع ايادي الماسية وطرح مبادرة للتعريف بمنتجات السيدات الحرفيات من خلال عمل فيديوهات ونشرها على منصات التواصل الإجتماعي ومتابعتهم عن بعد، بالإضافة الى التطوير من أفكار المشاريع التي أعمل عليها مع فرق العمل والتشبيك مع أصحاب العلاقات عن بعد”. 

ويؤكد قائلا : ” ففي هذة المرحلة لدي الكثير من الوقت لعدم خروجي من المنزل، لذا قمت بتخصيص جدولة مهام لإنجاز كل يوم مهمة ما للإستثمار في الوقت للخروج من هذة الأزمة بفائدة عظيمة تعكس على شخصيتي كريادي وعلى المجتمع ككل، فأقضي معظم وقتي في القراءة على الانترنت في العديد من المواضيع حول ريادة الأعمال والإبتكار في المشاريع، بالإضافة الى حضور العديد من الجلسات والأجتماعات وورشات العمل المحلية والدولية للإستفادة من خبرات القادة والكبار في مجال الأعمال وأدارة الأزمات، كما أعمل حالياً كمرشد على الأفكار والمشاريع في مسابقات دولية مثل مسابقة The Global Hack‏ للتطوير من تلك الأفكار وحضور جلسات كل يوم سبت في مجال الشباب والسلام والأمن مع برنامج Erasmus+”. 

ويرى سليمان بأن أزمة كورونا لها سليباتها وايجابياتها على ريادي الأعمال وتأثيرها على مشاريعهم ولكن لنا القدرة أن نستثمر في الايجابيات ولا نستسلم للسلبيات وهذة تعتبر صفة من صفات الشخصية الريادية بعدم الإستسلام، والإستغلال الأمثل لتحويل الأزمات لفرص لينجو منها لمشاريعهم.

ويقول : ”  أرى أن فترة الحجر المنزلي هي فرصة لن تعوض للشباب الطموحين من حيث الإستثمار في الوقت بالتغيير من حياتهم المهنية للأفضل، فأصبح لديهم متسع من الوقت للتطوير من مهاراتهم وخبراتهم عن طريق الدورات المجانية المتاحة حالياً، ذلك لان العالم تغير ولم يعد كما كان في السابق لذا يجب علينا ان نواكب التغيير والخروج من هذة المرحلة بجاهزية عالية متقبلين كل التغيرات على المستوى الشخصي والعملي”. 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى