الرئيسيةمقالات

في الحظر المنزلي.. نصائح لإعادة تنظيم ساعات نومك

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

الغد – علاء علي عبد

منذ بدء جائحة “كورونا”، بدأت حياة كل منا تتغير بشكل كبير ومتسارع، بدءا من الروتين اليومي الذي كنا نتبعه في النوم والاستيقاظ ومواعيد تناول الطعام، إلى مواعيد القيام بأعمالنا المختلفة.

ولو ركزنا قليلا على مسألة التغييرات التي طالت ساعات النوم جراء الحظر المنزلي الذي مارسناه تنفيذا لإجراءات الدولة للتصدي لهذه الجائحة، سنجد بأن هناك من زادت ساعات نومه خلال الحظر وهناك من أصبح لا ينام إلا ساعات قليلة لا تكاد تفي بحاجات جسده وذهنه.

مع الأسف، فإن هذه التغييرات من شأنها التأثير على إيقاعنا اليومي وعلى مدى الإنجازات التي يمكننا تحقيقها. لذا سنستعرض فيما يلي عددا من النصائح التي من شأنها المساعدة على إعادة تنظيم المرء لساعات نومه خلال فترة الحجر الصحي:

التزم بنظام نوم محدد: وجد الكثير من الناس أنفسهم فجأة وبدون سابق إنذار مضطرين للعمل من المنزل، ولأن المرء بطبيعته يحتاج لوقت حتى يتأقلم مع أي تغييرات تحدث لحياته، فقد بات بحاجة لتعديل روتين حياته بحيث يتماشى مع هذا التغيير الجديد الذي يكفي أن نعلم أن من أبرز صوره أن المرء لم يعد بحاجة للاستيقاظ باكرا للخروج لمكان عمله، فقد أصبح كل ما عليه أن ينتقل من سريره إلى غرفة مجاورة تحتوي على طاولة مكتبه، بل إن البعض حتى لا يجد مشكلة في تناول جهاز اللابتوب من جانبه ويبدأ عمله من سريره!

الواقع أن العمل من المنزل، كغيره، يحتاج لنظام محدد يستطيع المرء من خلاله إنجاز عمله بذهن يقظ. ولتحقيق هذا الأمر، ينبغي على المرء السماح لنفسه أن يذهب لسريره عندما يشعر بالنعاس، وأن يترك نفسه يستيقظ بدون الحاجة لمنبه. هذا الأمر قد يجعله ينام لوقت أطول لأسبوع ربما لكنه بمرور الوقت سيعود للاكتفاء بساعات النوم العادية التي تتراوح بين 7 و9 ساعات يوميا.

لا تستخدم غرفة نومك كمكتبك إن أمكن: الهدف من هذا الأمر تهيئة الذهن والجسد للخلود للنوم عندما يحين وقته، بحيث يقوم المرء بترك أجهزته الإلكترونية في الغرفة التي استخدمها للقيام بعمله ويذهب لغرفة نومه استعدادا للنوم. فمن المعروف أن الأجهزة الإلكترونية تصدر منها انبعاثات ضوء اصطناعية تعمل على مخادعة ساعتنا البيولوجية وجعلها تعتقد أن الوقت ما يزال نهارا، الأمر الذي يسبب خللا في أوقات النوم.

تجنب نوم القيلولة: في سعيك لوضع نظام محدد لساعات نومك، يجب عليك تجنب نوم القيلولة الذي يمكن أن يفسد مساعيك خصوصا في بداية سعيك هذا.

لكن في ظروف معينة، يمكن اللجوء لوقت محدد من نوم القيلولة، فلو مثلا لم تتمكن من النوم بشكل مريح في الليلة السابقة، فمن المرجح أن تجد نفسك بحاجة للنوم خصوصا بعد تناولك وجبة الغداء، في هذه الحالة يمكنك النوم لمدة لا تتجاوز الـ20 دقيقة التي تعد كافية لمنحك جرعة من النشاط الذي تحتاج له.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى