الرئيسيةخاصريادة

رياديون في الحجر المنزلي ( 5 ) ……. خالد الأحمد

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم المبيضين

على مدار السنوات الماضية لمع نجم المستشار والمدرب في مضمار الاعلام الاجتماعي خالد الاحمد في هذا القطاع حاصدا ث تميز بنشاطه اللافت ومساعدته الشباب في التواجد الفعال على منصات الاعلام الاجتماعي التي كان يصفها على الدوام ” فرصة لتطوير الذات والتواصل الفعال والسريع مع الناس من كل المستويات”.

عمل خالد الاحمد – ابن الـ 52 عاما – مديرا للاعلام الاجتماعي في شركة زين الاردن لسبع سنوات، كما عمل مدربا مستقلا في مجال الاعلام الاجتماعي، وهو ناشط على مختلف منصات التواصل الاجتماعي لا سيما الفيسبوك وتويتر، ولم توقفه فترة الحجر المنزلي عن العمل والتواصل مع الناس لا بل زادت من قدرته وفترات تواجده ونشاطه الرقمي. 

وخالد الاحمد حاصل على الماجستير في الادارة من امريكا ، متزوج ولديه 3 أطفال ، وهويشارك زوجته في مشروع مركز رياضي ” جيم” كما انه يدير حاليا عدد من المشاريع  الاستشارية والتدريب. 

عن فترة الحجر المنزلي يقول الاحمد : ” قررت إني التزم بالحجر المنزلي مع عائلتي قبل ان تعلن الحكومة رسميا تعطيل المؤسسات واجراءات الحجر لانني كنت متابعا لتطورات تفشي الكورونا وكنت اشعر بخطورة الظرف”.

ويضيف الاحمد قائلا : ” انا في الاصل ( بيتوتي) لان معظم عملي يمكن انجازه ىعن بعد من المنزل، يضاف على ذلك ان الاقدار شاءت ان اترك عملي خلال فترة الحجر الصحي وهذا الشي جعلني مرتاحا من الناحية النفسية ما دفعني لتكثيف تواجدي الرقمي واصبحت انظم جلسات رقمية في بث حي ومباشر عبر التقنيات المختلفة مثل ” فيسبوك لايف” وبالتنسيق والتعاون مع العديد من الجهات للحديث وتوعية الجمهور حول مواضيع مختلفة مثل بناء الهوية الرقمية أو الحديث عن كتابي الجديد أو للاجابة على أسئلة المستخدمين لمختلف منصات وتطبيقات التواصل الاجتماعي”. 

ويؤكد الاحمد :” حتى اشعر بانني استطيع ان اقدم قيمة مضافة للناس استعنت باداة إسمها Calendly لحجز المواعيد معي لتقديم خدمة إرشاد مجانية لأي شخص يرغب في السؤال عن الترويج الرقمي أو مشاريع ريادية، والى اليوم حجز نحو ٨٥ شخصا مواعيد للقائي والحديث معي، وقد شعرت بان استفادوا من هذه الخطوة يضاف على ذلك انني استطعت ان اشبّك الكثير من الاشخاص مع خبراء وجهات اخرى يمكن ان تساعده في مشروعه او ما يسعى لتحقيقه”.

ويقول :” فترة الحجر المنزلي منحتني ايضا وقتا اطول للتواجد مع عائلتي واطفالي: فانا امارس لعبة ” الاونو” مع ابنتي في موعد محدد، كما انني اساعد زوجتي في اعمال المطبخ”. 

الاحمد يؤكد على الدوام على ايجابيته وهو يدعو الى استغلال الازمة لخلق الفرص واستغلال الوقت الكبير المتاح لانجاز الاعمال وتعلم ما هو جديد وافادة الناس بالخبرات. 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى