الرئيسيةمقالات

عند زيارتك الافتراضية للطبيب.. اتبع هذه الخطوات!

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

الغد – ليما علي عبد

أصبحت معظم الزيارات الطبية في ظل أزمة كورونا التي نعيشها تجرى عبر الإنترنت أو الهاتف أو غيرهما من الأساليب المشابهة؛ أي ما يعرف بـ”الزيارات الافتراضية”. وهذا يعد خيارا مناسبا لدى من يقلقون من زيارات العيادات والمرافق الصحية خوفا من التعرض لفيروس كورونا المستجد. لكنه خيار مزعج جدا لمن ينتظرون زياراتهم للطبيب وجها لوجه منذ بداية الأزمة.

هذا ما ذكره موقع “WebMD” الذي أكد أن تحويل الزيارات العيادية إلى افتراضية مهم جدا في وقايتك من عدوى فيروس كورونا المستجد. فالزيارات العيادية تعرضك للاختلاط بالطبيب بالإضافة للمرضى الآخرين الذين يعالجهم، مما يزيد احتمالية إصابتك بهذه العدوى.

ولمساعدتك على الاستفادة من زيارتك الافتراضية للطبيب لمتابعة حالتك، عليك بالالتزام بما يلي:

حضر قائمة بجميع الأسئلة التي تريد طرحها على الطبيب، منها استفساراتك عن أعراض جديدة لديك أو تغيرات في ما تعاني منه. وحضر قائمة أخرى بآخر قراءة لضغط الدم والوزن والسكر لديك إن أمكن في حالة وجود رابط بينهما وبين مرضك.

ضع علب جميع الأدوية التي تستخدمها بالقرب منك، والتي يجب أن تشمل الأدوية التي تحتاج لوصفة طبية، والأدوية التي تباع من دون وصفة طبية، والمكملات الغذائية، والمستحضرات العشبية. وتأكد من إعطاء الطبيب أثناء الزيارة الافتراضية معلومات كاملة عنها، منها الجرعة التي تستخدمها ومدى تكرار استخدامك لها وما تسببه لك من آثار جانبية (إن وجدت) وموعد احتياجك لإعادة شرائها.

استفسر عن مواعيد الزيارات المقبلة وهل ستكون افتراضية أيضا أم أنه سيكون عليك التواجد لإجراء فحوصات مخبرية أو صور أشعة، على سبيل المثال. واستفسر أيضا عن الاحتياطات التي عليك الالتزام بها إن كان لا بد من تواجدك.

حاول أن تكون استباقيا في أسئلتك قدر الإمكان عبر الاستفسار عما يجب القيام به في حالة حاجتك للتواصل مع الطبيب بشكل طارئ، واستفسر أيضا عن الأعراض المرتبطة بمرضك التي تحتاج لتدخل طبي فوري في حالة حدوثها أو تفاقمها.

أما إن لم تكن زيارتك بسبب متابعة حالة تتعالج منها أصلا، وإنما بسبب حالة أو إصابة جديدة لديك، فعليك بالاتصال بالطبيب فورا ليحدد إمكانية علاجك بزيارة افتراضية أم أن عليك التوجه لأحد أقسام الطوارئ القريبة منك.

وأثناء اتصالك هذا بالطبيب، عليك بإعلامه بما يلي:

ما تشعر به من أعراض، بالإضافة إلى درجة حرارتك وغير ذلك من علاماتك الحيوية إن كانت مرتبطة بالحالة التي تعاني منها، وذلك إن تمكنت من قياسها.

ما فعلته حتى الآن لمحاولة التخفيف من الأعراض، (إن كنت قد فعلت شيئا ما) وما حصلت عليه من نتائج

وفي حالة تقديم الطبيب نصائح معينة لك أثناء المكالمة للسيطرة على ما لديك من أعراض، فاحرص على الاستفسار منه عن موعد الزيارة المقبلة للمتابعة وعن الأعراض المرتبطة بالحالة أو الإصابة التي تعاني منها وتوجب عليك اللجوء إلى قسم الطوارئ في حالة حدوثها أو تفاقمها.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى