الرئيسيةمقالات

أزمة كورونا والسياحة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

الغد – يزن الخضيري

أزمة وباء كورونا أزمة عالمية والأردن ليس بمنأى عنها وحاله كحال كل دول العالم وجد نفسه مضطرا للتعامل مع هذا الفيروس الخفي وهو أمر جديد ولم يتم التعامل من قبل مع جائحة بهذا الحجم. ومنذ بداية الأزمة تعامل الأردن بكل حرفية وحزم لضمان سلامتنا وأهلنا وأصبح حديث العالم كله ومضرب المثل لمهنيته وشدة إجراءاته في مكافحة هذا المرض واضعا صحة المواطن فوق كل المصالح ولو كانت على حساب تراجع الدخل الحكومي الناتج من حزمة القرارات التي لم يكن مجالًا لتفاديها لكن سخرت الدولة كل إمكاناتها البشرية والمالية لضمان سلامة المواطنين . قطاع السياحة من اكثر القطاعات تضررا حاله كحال القطاعات الأخرى وبحسب منظمة السياحة العالمية فإنه من المتوقع تراجع السياحة العالمية بنسبة تصل ٤٠٪؜ مسببة خسائر تصل إلى ٥٠٠ مليار دولار معرضة ٥٢ مليون وظيفة للخطر.

السياحة الأردنية كانت في نمو مستمر خلال العامين الماضيين وحتى منتصف شهر آذار عندما قرر الاردن وبخطوة احترازية إغلاق حدوده ومعابره البرية والجوية والبحرية أمام حركة المسافرين للحد من انتشار الوباء ومنعه من دخول المملكة.

وصل الدخل السياحي للمملكة ٥ مليار دولار للعام ٢٠١٩ مشكلا ما نسبته ١٣٪؜ من الناتج المحلي الإجمالي والمتوقع حدوث تراجع حاد في السياحة الأردنية حالها كحال معظم الدول . دول عظمى سياحيا مثل فرنسا وإيطاليا وبريطانيا وتايلند وغيرها من الدول التي لم تقم باتخاذ إجراءات مشددة كالتي اتخذها الاردن انتهى بها المطاف لتصبح بؤرا لانتشار المرض وادى ذلك لانهيار النظام الصحي كاملا ووقفت هذه الدول عاجزة عن حماية مواطنيها. هذه الدول التي وصل عدد زوارها ٧٠ مليون زائر كما في فرنسا اصبحت خالية تماما من السياح وتعرض اقتصادها لضربة قوية رغم انها من الدول الصناعية الكبرى !

وبالنظر إلى الإجراءات التي اتخذتها هذه الدول لمحاولة التقليل من أثر تراجع السياحة فيها لم أجد انها قامت بأي اجراء يزيد عن ما قام به الاردن ! سواءا من اتخاذ قرارات من شأنها ضح السيولة عن طريق منح قروض بمعدلات فائدة منخفضة ، إلغاء و/ أو تأجيل دفع الرسوم من إيجار ورسوم كهرباء ومياه وترخيص وغيرها وحماية العاملين في الشركات والمؤسسات الخاصة وغيرها من القرارات الصعبة حماية لهذه الشركات ومساعدة لها للتقليل من الأثر السلبي لهذا الوباء. أكبر المتضررين من هذه الإجراءات هي الحكومة نفسها لتراجع الإيرادات من الضرائب والرسوم .

عودة إلى القطاع السياحي فإن ما قامت به الوزارة من قرارات يأتي ضمن صلاحيات الوزارة المباشرة وهذا أقصى ما يمكن لها تقديمه . هذا من ناحية أما من ناحية أخرى فإن الوزارة تقوم بجهود كبيرة لدعم القطاع من خلال التنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى لتحقيق اكبر مكاسب ممكنة خصوصا بما يتعلق بالعاملين فيه وهذا التحدي الأكبر حاليا وهذا ما سيتم الإعلان عنه خلال الأيام القليلة القادمة.

اليوم لا أحد يملك العصا السحرية وليس بالإمكان ارضاء الجميع لمحدودية الموارد والإمكانيات والكل يجتهد لما هو أفضل . فجميع الدراسات العالمية تتوقع نموا في السياحة الداخلية والسياحة الإقليمية البينية بالدرجة الأولى نتيجة لامتناع الناس عن السفر لمسافات بعيدة وترددهم باستخدام الطائرات على المدى القريب.

من جهة أخرى جاري وضع الخطط لاستغلال السمعة الطيبة التي امتلكها الاردن في تعامله مع أزمة الكورونا للتركيز على السياحة الصحية فعلى سبيل المثال استهداف دول الخليج العربي لاعتماد الاردن كوجهة علاجية لرعاياها خصوصا بعد إغلاق أوروبا والتي ستحتاج الى عدة سنوات للعودة الى وضعها الطبيعي .

من ناحية أخرى تقوم الهيئة بالتواصل مع مكاتب السياحة في الأسواق التقليدية عن طريق وسائل الاتصال عن بعد للوقوف على آخر المستجدات في تلك الاسواق لوضع الخطط التسويقية بحيث تكون جاهزة وقت الإعلان عن رفع حظر السفر من والى تلك الدول . وكذلك التواصل مع الإعلاميين الذين استضافتهم الهيئة في السنوات السابقة. إن مصلحة الدولة قبل اي جهة أخرى أن تعود الأمور والحياة لطبيعتها في أسرع وقت .

نعم الجميع يقدر مدى الضرر الذي لحق وسيلحق القطاع السياحي بكل مهنه من فنادق ومكاتب وأدلاء ومحلات بيع التحف والمطاعم والمرافقين وشركات النقل السياحي وكامل سلسلة الامداد ولكن هذا أمر عالمي ولسنا وحدنا فيه. اليوم يجب أن نقف مع الوطن وخلف القيادة الحكيمة لجلالة قائد البلاد المفدى الذي لم يبخل علينا يوما والذي هو كل ما نملك في هذه الدنيا وكما قال سيدنا ” شدة وبتزول ” والله خيرا حافظا وهو أرحم الراحمين.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى