اتصالاتالرئيسية

الجيل الخامس بريء من الكورونا

شارك هذا الموضوع:

بقلم الدكتور المهندس غازي الجبور
رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات

تداول الكثيرون على مستوى العالم ادعاءات بأن الجيل الخامس (الجيل الأحدث في أنظمة الاتصالات عالمياً) هو السبب في انتشار الفيروس كورونا، وكانت هنالك مجموعتين إحداهما تدّعي بأن الجيل الخامس يُقلل المناعة لدى البشر وبالتالي يصبحوا أكثر عرضة للفيروس، وقال آخرون بأن الجيل الخامس نفسة ينشر الفيروسات كما قالت الـ (بي.بي.سي)، وأصبحت هذه التهم جاذبة لكثير من الأشخاص في أستراليا عندما قامت مجموعة أسترالية على الفيسبوك عدد أعضائها (31,700) عضو بالتحريض على وقف توضيع أنظمة الجيل الخامس في أستراليا نتيجة للاتهامات التي ذُكرت سابقاً، وما زاد الطين بلة عندما أيّد الممثل ودي هيرلسون والمغنية كيري هيلسون هذه الإشاعات، وقام دكتور أميركي بإعداد فيديو على اليوتيوب يدعم هذا التوجه حيث قامت إدارة اليوتيوب لاحقاً بحذف جميع الفيديوهات التي تروج لهذه الإشاعة، وأدّعت المجموعة الأسترالية كذلك بأن الباخرة السياحية “برينس روبي” والتي أُصيب فيها 600 سائح وتوفي 11 منهم بأن السبب الرئيسي هو إشعاعات الجيل الخامس، علماً بأن الباخرة لم يكن لديها أنظمة جيل خامس وإنما كانت تستخدم أنظمة واي فاي (Wi-Fi).

وقامت مجموعة من الإنجليز بحرق أبراج اتصالات حسب ما جاء في (بي.بي.سي) في مناطق برمنجهام وميري سايد وبلفاست وليفربول، علماً بأن هذه المرة الثالثة التي يقوم بعض افراد الشعب الانجليزي بحرق أبراج اتصالات، فقاموا في عام 2000 وعام 2007 بحرق ابراج الجيل الثالث (3G) لإتهامات انتشرت أنذاك بأن الاشعاعات مُسرطنة وتؤثر على صحة الإنسان، وتم توجيه التهم كذلك للجيل الخامس كون الفيروس أول ما انتشر في أوهان التي تم توضيع الجيل الخامس فيها.
يستخدم الجيل الخامس بشكل عام ترددات في نطاقات عدة، الأول أقل من 1 جيجاهيرتز، والتردد الثاني في نطاقات 3400-3800 ميجا هرتز أما الثالث فهو 24-26 جيجاهرتز أو نطاقات أعلى، في الواقع أن ترددات النطاق الأول هي الترددات التي أُستخدمت في الجيل الثاني، وبعض البلدان استخدموا هذ النطاق للأجيال الأخرى والترددات في النطاق الثاني قد أُستخدمت لدينا لخدمات الـ (WiMAX) سابقاً والأجيال المتطورة الثابتة ( (Fixed LTE لاحقاً، ثم إن الترددات في النطاق الأعلى استخدمت للوصلات الميكروية منذ زمن بعيد ويوجد لدينا في الممكلة أكثر من (8,450) موقعاً تبث ليل نهار على هذه الترددات، وكلها حصلت على موافقة هيئة تنظيم قطاع الاتصالات لمستوى البث الاشعاعي المقبول للهيئة وضمن الحدود الآمنة وحسب مواصفات الهيئة المستقلة للاشعاعات غير المؤينة (ICNIRP)، وهي هيئة عالمية حيادية ومستقلة، وقد قال رئيسها الدكتور اريك فايرونك أن الوكالة تقوم بوضع الحدود الآمنة للإشعاعات بناءً على ورش عملية واستشارات ودراسات.
وقال البرفيسور كروفت مستشار الهيئة الدولية للإشعاعات غير المؤينة أن المستويات الآمنة الي وضعتها هيئة (ICNIRP) للجيل الخامس هي أقل من مستويات الإشعاعات التي يمكن أن يكون لها أثر سلبي على الصحة، وقالت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن الدراسات الكثيرة والمعمقة التي درست أثر اشعاعات الاتصالات في النطاقات الترددية المستخدمة لم تثبت أن لها أثر سلبي على الصحة، كما أعلنت ال WHO)) وكما جاء في موقع الـ (بي.بي.سي) بأن اشعاعات الجيل الخامس حسب الشروط الآمنة التي وضعتها هيئة (ICNIRP) لا توثر على صحة الانسان.
وقامت هيئة تنظيم الاتصالات والبث الإذاعي (Ofcom) بقياس انبعاثات المجال الكهرومغناطيسي في (160) موقعاً لشبكات الجيل الخامس في 10 مدن في جميع أنحاء بريطانيا وقد خلصت إلى عدم وجود مخاوف بشأن الإشعاعات الصادرة عن هذه الشبكات.
إن الإتهامات التي وُجهت للجيل الخامس في مدينة أوهان كونها المدينة الأولى للانتشار والمرض غير دقيقة، ولو كان الجيل الخامس يسبب ما أُتهم به لكانت لندن أول مدينة تُصاب، ومقاطعة غرينتش بالذات كانت أول منطقة ينتشر فيها المرض كونها استخدمت الجيل الخامس قبل أوهان ب 18 شهراً. وحسب ما جاء بالجارديان قال الدكتور سايمون كلارك المختص ببيولوجيا الخلايا أن إتهام الجيل الخامس هو إتهام سخيف وغير موثق علمياً، وقال البروفيسور الطبيب أدم فن من جامعة بريستول بأنه من المستحيل أن يولد الجيل الخامس الفيروسات، وأن ترددات أنظمة الاتصالات هي من النوع غير المؤين، حيث أن أشعة الشمس وأشعة أكس المستخدمة طبياً هي أكثر ضرراً كون اشعاعات الاتصالات إذا كانت ضمن الحدود الآمنة المُقرة لا تؤثر على تركيب الخلايا البشرية، وقد أعلن الاتحاد الدولي للاتصالات أن لا علاقة للجيل الخامس بفيروس الكورنا كوفيد -19 وأن الادعاءات التي تربط بينهما هي ادعاءات ليس لها خلفية علمية.

وبالخلاصة فإن التطور التكنولوجي واستخدام الترددات والإشعاعات بدأ منذ عشرات السنين، وبغض النظر عن المسميات فإن الجيل الخامس شأنه شأن باقي الأجيال الأخرى، فهل من المعقول أن نتهمه بالتسبب بانتشار الفايروس وبدون أي مبرر علمي أو دليل منطقي…. اعتقد أنه سؤال يستحق التفكير.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى