الرئيسيةدولي

رحلة داخل جسمك مع فيروس كورونا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

الحديث عن فيروس كورونا المستجد لا يزال غير مفهوم إلا للمرضى أنفسهم والأطباء، حتى تعرف أكثر عن المرض المروع، هذه قصة عن حالة مرض كورونا قد تصاب أنت بها، لا قدر الله.

تتصل بصديقك وترتب لتلتقيه على الغداء في مكان مفتوح حيث الهواء الطلق، ويبدو أكثر أمانًا، تتخذ جميع الاحتياطات المعقولة: تستخدم معقم اليدين، وتجلس على مسافة جيدة من الآخرين، وتحاول أن تتجنب لمس وجهك، على الرغم من أن هذه أصعب عملية، وبعضكم أصلاً يعتقد أنها نصيحة مبالغ فيها.

ما لا تعرفه عن صديقك أنه قبل عشرة أيام، على الغداء، التقط الفيروس الكوروني الجديد من أحد أفراد عائلته الذي التقطه قبل 3 أيام، من أحد أقاربه الذي سعل في يده قبل أن يفتح باب شقته للترحيب به.

يمكن أن يحتوي لعاب المصاب بكورونا المستجد COVID-19 على نصف تريليون جزيئة فيروسية لكل ملعقة صغيرة، ويقوم السعال برشه على شكل رذاذ، بينما كان صديقك في طريقه إليك كان قد مسح فمه بيده واستقر 32,456 جزيئا فيروسيا على بطانة فمه وحنجرته، نقلا عن موقع العربية نت.

ومنذ ذلك الحين، تتكاثر الفيروسات داخل جسده. وبينما هو يتحدث فإن مرور أنفاسه فوق البطانة الرطبة في حلقه العلوي يخلق قطرات صغيرة من المخاط المحمّل بالفيروسات، التي تندفع بشكل غير مرئي في الهواء فوق طاولتك. وأنت لا تراها، يستقر البعض منها على الطعام الذي لم يؤكل بعد على طبقك، وبعض الفيروسات على أصابعك، والبعض الآخر يصل الجيوب الأنفية أو يستقر في حلقك، وأنت تودعه، يكون جسمك يحمل 43,654 جزيئة فيروسية وإذا صافحته يصل الرقم إلى ما يقارب 50 ألفا.

تشق إحدى القطرات الطريق إلى الممرات المتفرعة لرئتيك وتستقر على السطح الدافئ الرطب، وتترسب جزيئات الفيروس في المخاط الذي يغطي الأنسجة. ويتكون الغشاء الخارجي للفيروس من طبقة زيتية مدمجة مع جزيئات بروتينية خشنة، وفي وسط جسيم الفيروس يوجد حبل ملتف من RNA، المادة الوراثية للفيروس.

موضوع يهمك?إن جهاز المناعة البشري مجهز بترسانة غنية للدفاع عن الجسم ضد أنواع مختلفة من مسببات الأمراض. وتتطور الفيروسات في محاولة…هكذا يكتسب الجسم مناعة ضد فيروس كورونا هكذا يكتسب الجسم مناعة ضد فيروس كورونا فيروس كورونا

عندما يتدفق الفيروس عبر مخاط الرئة، ينتقل إلى إحدى الخلايا التي تبطن السطح. الخلية أكبر بكثير من الفيروس؛ لكن لديها أيضا نقطة ضعف – باب خلفي، واليوم سيكون بمثابة مرساة لفيروس كورونا.

سرعان ما تطغى متطلبات الحمض النووي الريبي الفيروسي على عمل الخلية الطبيعي تمامًا، حيث تشغل طاقتها وآلاتها لبناء مكونات عدد لا يحصى من فيروسات النسخ المتماثلة. وتنفجر وتطلق جزيئات فيروس جديدة في جسمك بعشرات ومئات الآلاف.

وفي جميع أنحاء، أعلى وأسفل رئتيك وحلقك وفمك، يتكرر المشهد مرارًا وتكرارًا كخلية بعد اختراق الخلية واختطافها. إذا افترضنا أن الفيروس يتصرف مثل قريبه فيروس السارس، فإن كل جيل من العدوى يستغرق حوالي يوم ويمكن أن يتضاعف الفيروس مليون مرة. تنتشر الفيروسات المكررة في المخاط، وتغزو مجرى الدم وتصب من خلال الجهاز الهضمي.

كل هذا يحدث وأنت لا تشعر به. في الواقع، ما تزال تشعر أنك بخير تمامًا. إذا كان لديك أي شكوى على الإطلاق، فهو من الملل. لأيام كنت مواطنًا مطيعًا، وبقيت في البيت تمارس ما تشاهده على التلفزيون من نصائح بالتباعد الاجتماعي، لكن بعد يومين إضافيين من الملل قلت لنفسك ستفقد عقلك إذا لم تخرج لو قليلاً.

تتصل بصديق، وبقليل من التهور تلتقيان في الخارج بعد الظهر، لابساً كمامة طبية، لكن قناع الوجه لا يطاق مع حرارة الأجواء.

ما لا يعرفه صديقك أنك قبل ساعة، ذهبت إلى الحمام ولم تغسل يديك جيداً. لأنه بجوارك سينتقل على ذراع سترته 893,405 جزيء فيروسي. وبعد 47 ثانية من دخوله إلى منزله يحك أسفل أنفه قبل أن يغسل يديه. في تلك اللحظة، سوف تنتقل 9404 جسيمات فيروسية إلى وجهه. وفي غضون 5 أيام، سوف تأخذه سيارة إسعاف إلى المستشفى.

أما أنت، فمع انتشار شظايا الخلايا المتحللة عبر مجرى الدم، يشعر جهازك المناعي أخيرًا أن هناك خطأ ما. تكتشف خلايا الدم البيضاء شظايا الخلايا الميتة وتطلق مواد كيميائية تسمى السيتوكينات، التي تعمل كإشارة إنذار، وتنشط أجزاء أخرى من الجهاز المناعي. عندما تستجيب الخلايا المناعية للخلية فإن الخلية المصابة، تهاجمها وتدمرها.

داخل جسمك تدور معركة مجهرية مع جهاز المناعة الخاص بك على كل من خنادق العدو وقواته الخاصة. مع تصاعد المذبحة، ترتفع درجة حرارة الجسم وتصبح المنطقة المصابة ملتهبة.

وبعد يومين، وأنت جالس لتناول الغداء، تحس أن فكرة الأكل تجعلك تشعر بالغثيان. تستلقي وتنام لبضع ساعات، وعندما تستيقظ، تلاحظ أنك أصبحت أسوأ. صدرك يشعر بالضيق، وسعال جاف لا يتوقف. تقوم بالتفتيش في خزانة الأدوية في بيتك، وفي النهاية تجد مقياس الحرارة. تضعه تحت لسانك لمدة دقيقة ثم تقرأ النتيجة: 102 فهرنهايت، أي أقل قليلا من 39 درجة مئوية، اللعنة، تفكر وتزحف مرة أخرى إلى السرير. تظنه مجرد إنفلونزا عادية، وحتى إذا كان الأسوأ، فأنت صغير السن وبصحة جيدة، ولست في المجموعة عالية الخطورة.

بالطبع، أنت على حق إلى حد ما، مقارنة مع معظم الأشخاص المصابين بفيروس الكورونا. تكفيك الراحة في الفراش للتعافي. ولكن لأسباب لا يفهمها العلماء، يعاني حوالي 20% من الأشخاص من مرض شديد. على الرغم من شبابك النسبي، فأنت واحد منهم وستعاني.

وبعد 4 أيام من الحمى العنيفة والشعور بالآلام في كل مكان، تدرك أنك مريض لم تمرض مثله في أي وقت مضى في حياتك. لديك سعال جاف يهزك بشدة لدرجة أن ظهرك يؤلمك. تقاتل من أجل التنفس. تضطر تطلب سيارة أوبر ثم إلى أقرب غرفة طوارئ.

تترك 376,345,090 جزيئات فيروسية ملطخة على أسطح مختلفة من السيارة و 323,443,865 أخرى تسبح في الهواء.

وفي غرفة الطوارئ، يتم فحصك وإرسالك إلى جناح العزل. بينما ينتظر الأطباء نتائج اختبار الفيروس، يجرون لك أشعة مقطعية لرئتيك، والذي يكشف عن “زجاج معتم”، وهي نقاط ضبابية ناجمة عن تراكم السوائل حيث وقعت معركة الجهاز المناعي. لست مصابا فقط COVID-19 بل أصابك نوع من الالتهاب الرئوي الشديد والخطير الذي يسمى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة أو ARDS.

وفي المستشفى المزدحم بالمصابين بـCOVID-19 ، يتم إعطاؤك سريرًا في غرفة مزدحمة بخمسة مرضى آخرين. يعطيك الأطباء محلولا وريديا لتزويد جسمك بالمغذيات والسوائل بالإضافة إلى الأدوية المضادة للفيروسات.

وخلال يوم من وصولك، تتدهور حالتك أكثر، تتقيأ لعدة أيام تبدأ في الهلوسة. يتباطأ معدل ضربات قلبك إلى 50 نبضة في الدقيقة. عندما يموت مريض في الغرفة المجاورة، يأخذه الأطباء جهاز التنفس الصناعي منه ويضعونه عليك. تقوم الممرضة بدس الأنبوب الرغامي أسفل حلقك، فأنت لا تشعر سوى إحساسه بالتمدد بشكل أعمق وأعمق تجاه رئتيك وتضع شريطًا على فمك لإبقاء الأنبوب في مكانه.

أنت تتحطم، لقد أصاب جهاز المناعة نفسه في “عاصفة السيتوكين” – وهي زيادة مفرطة في الكثافة لدرجة أنه لم يعد يحارب العدوى الفيروسية فحسب، بل خلايا الجسم نفسها أيضًا. تقتحم خلايا الدم البيضاء رئتيك وتدمّر الأنسجة. يملأ السائل الأكياس الصغيرة التي تسمح للدم بامتصاص الأكسجين. أنت تغرق، حتى مع قيام جهاز التنفس الصناعي بضخ الهواء المخصب بالأكسجين إلى رئتيك.

هذا ليس أسوأ ما في الأمر، فشدة الاستجابة المناعية هي أنه في ظل هجومها، يتم تعطيل الأعضاء في جميع أنحاء الجسم، وهي عملية تعرف باسم متلازمة الخلل الوظيفي المتعدد الأعضاء، أو MODS.

وعندما يفشل الكبد، فإنه لا يستطيع معالجة السموم من الدم، لذلك يندفع الأطباء لربطك بجهاز غسيل الكلى على مدار الساعة. ثم تبدأ خلايا دماغك المحرومة من الأكسجين في الانتهاء.

يا الله، أنت تتأرجح على الحافة بين الحياة والموت. الآن بعد أن دخلت في MODS، احتمالات أن تنجو هي 50-50 أو أسوأ. نظرًا لأن الوباء قد استهلك موارد المستشفى إلى ما بعد نقطة الانهيار، نظرتك لنفسك تصبح أكثر قتامة.

موضوع يهمك?مع تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” حول العالم، تطرأ على أذهان الجميع العديد من الأسئلة الملحة عن الفيروس وطبيعته…اسأل طبيب العربية.نت عن كورونا اسأل طبيب العربية.نت عن كورونا فيروس كورونا

بينما أنت مستلقيًا على سرير، صوتك نصف مسموع، يربطك الأطباء بجهاز أكسجة غشاء خارج الجسم (ECMO). سيتولى هذا عمل قلبك ورئتيك ويأملون أن يبقيك على قيد الحياة حتى يتمكن جسمك من العثور على التوازن المطلوب.

وفيما أنت غارق بشعور ساحر من الهدوء، تشعر أنك وصلت إلى الحد الأدنى من نضالك، لقد انتهى أسوأ خطر عليك. لكن مع ضربات الهجوم الفيروسي، سوف يتراجع جهاز المناعة في جسمك وستبدأ الرحلة البطيئة والمضنية للشفاء التام.

وبعد عدة أسابيع من الآن، سيزيل الأطباء الأنبوب من حلقك ويخرجون جهاز التنفس الصناعي، ستعود شهيتك، وسيعود اللون إلى خديك، وفي صباح الصيف، ستخرج في الهواء النقي وستستقل سيارة أجرة إلى المنزل. وبعد ذلك، ستلتقي بالفتاة التي ستصبح زوجتك، وسيكون لديك 3 أطفال.

لحظة، هذا ما يقوله عقلك لنفسه. على أي حال وبعيداً عن التخيل، تنفجر الخلايا الأخيرة من قشرة دماغك في موجات انفجار النجوم، مثل الطحالب المتوهجة في بحيرة منتصف الليل. في جناح العزل، تصبح نغمات جهاز نبض القلب EKG ثابتة. يأخذ الأطباء جهاز التنفس الصناعي منك ويعطونه للمريض الذي وصل صباح اليوم. في السجلات الرسمية لوباء COVID-19 ، سيتم تسجيلك كضحية رقم 592.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى