الرئيسيةمحلي

مراقبون: كلمة الملك تشعل التفاؤل لدى الأردنيين وتزيدهم عزيمة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

الغد – زايد الدخيل

 جسدت كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني التي وجهها إلى الأردنيين، أول من أمس، أسمى معاني الإنسانية والمسؤولية، فجلالته شدد على أن المواطن هو محور الاهتمام في أي مكان وزمان، ما رفع حجم المعنويات وأعطى في الوقت ذاته بارقة أمل كبيرة بقدرة المملكة على تجاوز أزمة كورونا قريبا.

مراقبون قالوا لـ”الغد”، “حالة تفاؤل سادت الشارع الاردني بعد كلمة جلالته والتي اظهرت الهمة العالية والعزيمة الصلبة في مواجهة الصعاب”.

وقال هولاء، “ان توقيت الكلمة جاء في الوقت الذي لا بد وان نقطف فيه كأردنيين نتائج الصبر والمعاناة والتحمل الكبير الذي فرضه الواقع المر لهذه الأزمة التي يمر بها الاردن والعالم اجمع”.

ويرى الوزير الاسبق، مجحم الخريشا، “ان كلمة جلالة الملك، بثت في وجدان الاردنيين الامان، واشعلتهم فخرا وعزة وكبرياء، وعادت لتؤكد صمود الاردنيين وقدرتهم على التحدي والرسوخ والارادة، التي لم تنل منها عوامل الخوف والذعر من هذا الوباء، في ظل قيادة حكيمة من جلالته في التعامل مع هذه الازمة منذ بدايتها”.

واشار الى ان “الكلمة حملت مضامين التفاؤل والعمل الجدي والإنجاز لتجاوز هذه الازمة، الامر الذي أدخل الطمأنينة إلى نفوس الاردنيين والثقة بتعاضدهم وتكاتفهم لتجاوز ازمة فيروس كورونا المستجد”.

وشدد على ان “الظروف التي يمر بها الاردن والعالم بسبب فيروس كورونا، اثبتت سمو النموذح الاردني في تكاتف الجهود لمواجهة هذه الجائحة، واظهرت المعدن الحقيقي للأردنيين وقيادتهم الهاشمية والذي يجسد التناغم الكامل المبني على الثقة المتبادلة والشفافية ما يفضي الى تجاوز هذه الازمة والتخفيف من آثارها”.

من جهته، اكد الوزير الاسبق، هايل داوود، ان “كلمة جلالته اول من امس عززت معاني الفخر والاعتزاز بقيادته وقناعته بان هذا الشعب كان وسيظل محل ثقته واعتزازه والرهان عليه دائما في عبور الازمات وتجاوزها والصمود في وجه التحديات رغم شح الموارد”. وقال، “ان نهج جلالته في القيادة ومواجهه التحديات، مبني على الشفافية والصدق مع الشعب”، مشيرا الى ان “الأردنيين لم يخذلوا قائدهم يوما، فكانوا دوما كبارا في تحمل المسؤولية وقت الشدائد، وكرسوا الانتماء من خلال الصمود، وتحمل الآثار التي فرضتها أزمة فيروس كورونا، ايمانا منهم بالشعور بالمسؤولية والتي تحتم قيام كل فرد بواجبه تجاه الوطن”.

السفير السابق، احمد مبيضين، قال، “ان كلمة جلالته ترجمت ثقته بأبناء شعبه في ظل الواقع الحالي للوطن والمواطن في هذه الازمة، اذ أجابت الكلمة على الكثير من الأسئلة التي تدور في أذهان الأردنيين، ما يدعو الجميع إلى تحمل المسؤولية والعمل بجدية والإخلاص لتجاوز الصعوبات والمضي قدمًا نحو مستقبل واعد، يحقق طموحات وتطلعات الشعب الأردني”.

واشار الى ان “الكلمة اظهرت التفاؤل بالمملكة وشعبها وإمكانيتها الجلية في تخطي الصعاب، والتفاؤل والثبات، وثقة جلالته بالأردنيين وتجاوبهم الايجابي مع الاجراءات التي اتخذتها الاجهزة الرسمية والذي كان له الاثر في تحقيق نتائج ايجابية وصولا إلى بر الأمان”.

واكد “ان كلمة جلالته عظمت الأمل في نفوس الاردنيين ووأد حالة السوداوية التي يحاول البعض بثها تثبيطا للعزيمة في مواجهة هذا الوباء”، مشيرا إلى أن “الكلمة الملكية حملت في طياتها الأمل والتفاؤل بالمستقبل رغم التحديات”.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى