الرئيسيةمحلي

مطالب بشمول قطاع الإعلام ببرامج الدعم الحكومي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

الغد – محمد الكيالي

أكد إعلاميون، ضرورة أن تقوم الحكومة بمد يد العون للصحف الورقية، خاصة بعد قرار وقف صدورها الذي تم اتخاذه عبر أوامر الدفاع الشهر الماضي.

وأشاروا في تصريحات صحفية لـ”الغد”، إلى ان الصحافة الورقية كانت وما تزال تقوم بدورها على أكمل وجه، وتعد منصات إعلامية موثوقة بأخبارها وتقاريرها، وأنه على المسؤولين في الدولة منحها حقها والعمل على دعمها للاستمرار.

وفي هذا السياق، جدد مجلس نقابة الصحفيين، التأكيد على أهمية الإسراع بمساعدة الصحف الورقية لتجاوز أزمتها الراهنة والمتمثلة بعدم قدرتها على دفع رواتب العاملين لديها بسبب قرار الحكومة بوقف صدورها، في سياق الاجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا.

وشدد المجلس خلال لقاء تشاوري عقده ظهر أمس، برئاسة نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة، على ضرورة مراعاة الظروف الصعبة للصحف الورقية والمعاناة المالية لمئات الأسر التي لا مداخيل لها حاليا ولم يستلم العاملون فيها رواتبهم عن شهر آذار (مارس) الماضي حتى الآن، كون الموارد المالية للصحف توقفت نهائيا منذ إيقاف صدورها بقرار حكومي عبر أمر الدفاع.

وقال المجلس انه يتوجب شمول الصحف الورقية ببرامج الدعم والتسهيلات المالية التي اقرتها الحكومة للقطاع الخاص لتمكينه من مواجهة تداعيات الأزمة، معربا عن استغرابه من عدم إدراج قطاع الإعلام ضمن القطاعات التي يحق لها الاستفادة من برنامج القروض الميسرة وبحجم 500 مليون دينار من قبل البنك المركزي.

ودعا المجلس، الحكومة إلى السماح للصحف بالصدور بالحد الأدنى من العاملين ونسخ الطباعة وذلك لتفادي تبعات سلبية كبيرة ستترتب على توقفها عن الصدور مع استعداد الصحف لاتخاذ إجراءات السلامة اللازمة.

كما قرر المجلس توجيه رسالة خطية الى رئيس الوزراء، عمر الرزاز بهذا الخصوص، مطالبا لقاءه بالسرعة الممكنة.

وفي سياق متصل، قرر المجلس تأجيل دفع أقساط التأمين الصحي للزملاء المشتركين فيه عن شهري نيسان (أبريل) وأيار (مايو) العام 2020، كما سيتم النظر لاحقا بإمكانية تمديد فترة دفع الرسوم والالتزامات المالية للنقابة والتي تم تمديدها مؤخرا الى نهاية الشهر الحالي.

بدوره، قال وزير الإعلام الأسبق، سميح المعايطة، إن الصحافة الورقية في الاردن، لم تكن تحتاج إلى مثل الأزمة الحالية لتدخل في غرفة الإنعاش.

وأضاف المعايطة، أن الصحافة الورقية، كانت قبل ذلك تعاني من مشكلات مالية حقيقية تهدد فرص العمل لموظفيها وتجعلهم يعانون كثيرا للحصول على راتب شهري منتظم، كما كانت هذه الصحافة ذات التاريخ العريق، تبحث عن حلول لهذا الواقع المؤلم.

وأشار إلى أن أزمة كورونا أكدت لأصحاب القرار في الدولة، أن الإعلام جيش فاعل، قاتل إلى جانب كل مؤسسات الدولة لحماية حياة الأردنيين، وأن الإعلام الأردني كله بما فيه الصحافة الورقية التي تملك أدوات إلكترونية ومنتجا إعلاميا على شبكة الإنترنت كان مهنيا وحاضرا ومؤثرا، وبخاصة عندما وفرت له الحكومة المعلومات وجعلته يتحرك في إطار المهنية.

ونوه المعايطة، أن قطاع الصحافة الورقية، يواجه اليوم، أزمة مركبة، أزمته التي كان يعيشها وأزمة توقفه عن الصدور التي حرمته من مصدر دخل مهم هو البيع والإعلانات، وأن هذا جعل مصدر رزق العاملين فيها من صحفيين وغيرهم في مهب الريح.

بدوره، اعتبر وزير الاعلام الأسبق، نبيل الشريف، أن الدوافع التي دعت الحكومة لتعليق صدور الصخف الورقية في ظل هذه الازمة، مبررة ويمكن تفهمها تماما.

وأضاف الشريف أنه وعلى الرغم من مرور الأردن بأزمة عالمية، أثرت على الكثير من القطاعات السيادسة في البلد، إلى أنه من المهم أن تنظر الحكومة للصحف الورقية بكل اهتمام، خاصة وأن هذا القطاع الإعلامي تضرر من القرارات الحكومية التي وردت في أوامر الدفاع.

وطالب، الحكومة، بدعم الصحافة الورقية، معتبرا أنها جزء من رسالة الدولة الأردنية في مواجهة الأزمات.

وقال الشريف، إن ما يسري على القطاعات الإنتاحية الأخرى المهمة في الوطن، يجب أن يسري الصحافة الورقية، لأن الأخيرة هي المنصة الرئيسة للإعلام في المملكة منذ نشأتها، وأن التخلي عنها في هذا الوقت الصعب إنما يعد قرارا غير صائب و غير مقبول.

وشدد على أنه يجب ان يكون هناك نظرة استراتيجية يشارك فيها جميع المعنيين بهذا الامر للخروج بتوصيات يمكن ان تسهم في تحديد مصير الصحافة الورقية.

وأكد أنه ليس صحيحا ان هذا النوع من الصحافة قد اختفى من العالم حيث ان العديد من الصحف ما تزال موجودة في مختلف دول العالم وخاصة المتقدمة منها، وتقوم بدورها الطبيعي، ويجب أن يصار في نهاية الامر الى المحافظة على الصحافة الورقية باعتبارها تتمتع بمزايا غير موجودة في الوسائل الإعلامية الأخرى.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى