الرئيسيةمحلي

حجز 3,389 مركبة خالفت أوامر الحظر

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

الغد – طلال غنيمات

بلغ عدد المضبوطين من مديرية الأمن العام والأجهزة الأمنية، والمخالفين لقرار حظر التجول حتى أول من أمس، 4,905 أشخاص، و 3,389 مركبة، وفق بيانات المديرية.

وأكدت بيانات المديرية، أن أوامر الدفاع الصادرة عن رئيس الوزراء، أكدت على حظر التجول والتنقل بالمركبات من المواطنين، واستخدامها إلا في حالات خاصة، لأشخاص مصرح لهم لغايات عملهم، أو لنقل المرضى عند الطوارئ.

وتأتي هذه الأوامر، بهدف الحفاظ على صحة المواطنين، ومنع تفشي انتشار جائحة فيروس كورونا، التي تهدد العالم.

وفي رصد نفذته “الغد” لخروقات أوامر الدفاع، فقد برزت أول من أمس، قصة ضبط نائبين خالفا أوامر الحظر التي أعلنها وزير الإعلام أمجد العضايلة، والتي أكدت منع التجول للجميع أول من أمس، مؤكدا فيها عدم التهاون مع أي مخالف للأوامر، وسمح فقط بالحركة للكوادر الطبية وفرق التقصي الطبية.

الآراء حول مخالفة النائبين للحظر تباينت، فالمحامي علاء الكايد، قال أعتقد بأنه يجوز للنائبين المضبوطين الادّعاء بالحصانة، ما دام أن حالة التلبّس الواردة في الدستور والتي جاءت كاستثناء، تطبق على الجنايات فقط، بينما العقوبة المحددة في الأمر الدفاعي، تعدّ الفعل جنحة، وعليه، فالأصل الآن، السير بإجراءات رفع الحصانة عنهما حسب الأصول.

أستاذ القانون في الجامعة الأردنية الدكتور ليث نصراوين، قال إن النائبين، بحاجة لرفع الحصانة عنهما، كونهما يتمتعان بحصانة نيابية، فمجلس النواب في حالة انعقاد، سندا لأحكام المادة (86) من الدستور، ولا يرد القول إنه قبض عليهما في حالة تلبس، ذلك أنه يشترط لتجاوز الحصانة النيابية المقررة بموجب الدستور، أن يكون الجرم المرتكب عند التلبس، من نوع الجناية، وحكمها 3 سنوات فأكثر، في حين أن العقوبة المقررة على مخالفة أمر الدفاع بخصوص حظر التجول، هي سنة واحدة فقط، فالتلبس في ارتكاب جنح لا يسقط الحصانة النيابية، وهذا موقف بحاجة لإعادة النظر فيه في الدستور.

المديرية أيضا، أعلنت عن ضبط 22 شخصا، بعد ورودها معلومات حول دخول أشخاص لأحد المساجد والقيام بخطبة وصلاة الجمعة في أحد مساجد الرصيفة، وجرى ضبط المخالفين.

وكانت المديرية، قالت في بيان لها، إنه وتنفيذا لأمر الدفاع، القاضي بالحظر الشامل للحركة والتجول أول من أمس، ستضبط الدوريات ونقاط الغلق، كل من يخالف القرار، وتحويله للادعاء العام، وستحجز مركبته في حال ضبط بداخلها، ولن يسمح لأي كان بخرق الحظر تحت أي مبرر كان.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى