الرئيسيةمقالات

نصائح للسيطرة على القلق من كورونا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

يحتل الحديث حول فيروس كورونا صدارة المواضيع التي تشغل الناس كباراً وصغاراً، ما يثير الخوف لدى الكثيرين. ولكن كيف يمكننا حماية أنفسنا من القلق الزائد ومن أن يتحول ذلك إلى هلع يربك حياتنا؟

إذا كنت تشعر بقلق متصاعد بشأن انتشار فيروس كورونا المستجد والمخاطر التي يحملها للصحة، فأنت بالتأكيد لست وحدك، فقد بات هذا القلق ينتشر طرداً مع انتشار الفيروس في أنحاء العالم. والخبر السيء وفقاً لما وضحته المعالجة النفسية نانسي سوكارنو لموقع “وومن هيلث”، والتسي قالت “كلما زاد الضغط علينا، ترتفع مستويات الكورتيزول وتضعف مناعتنا”، بحسب ما نشره موقع(دويتشه فيله).

والخبر الجيد، أنه بإمكانك اتباع بعض النصائح البسيطة لتخفيف حدة القلق والمحافظة على الهدوء:

قم باتخاذ الإجراءات المناسبة والواقعية:

من المهم اتباع المبادئ التوجيهية من السلطات الصحية بشأن النظافة والعزل الاجتماعي تجنباً لانتشار العدوى. ولكن ليست هناك حاجة لعمل ما يتجاوز ما ينصحون به حالياً. تنص منظمة الصحة العالمية على أن معظم الأشخاص الذين يصابون بالعدوى يعانون من مرض خفيف ثم يتعافون، ولكن يمكن أن يكون أكثر شدة لدى لآخرين الأكبر سناً.

عدم المبالغة في متابعة الأخبار والاعتماد على مصادر موثوقة:

احصل على نصائحك ومعلوماتك من السلطات الصحية مثل تقارير منظمة الصحة العالمية، والخبراء العلميين فقط.

تحدَّ أفكارك غير العقلانية

بدلاً من السماح لنفسك بتخيل أسوأ سيناريوهات التي يسببها الفيروس، واجه كل فكرة بعقلانية وإيجابية وفكر فعلاً في مدى احتمالية حدوثها. إذا كنت تعتقد أن “جميع أحبائي سيموتون من هذا الفيروس”، فتحد ذلك بحقائق مثل “معظم الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا يتعافون بشكل كامل”. ولكن مع مراعاة الإجراءات الوقائية.

لا تسأل غوغل!

دكتور غوغل ليس صديقك ولن يكون كذلك أبداً، خصوصاً عندما تكون مصاباً بالقلق الصحي. لا تحاول أن تبحث الأعراض على الإنترنت لأنه ببساطة ليس طبيبك، وما يتم تداوله على الإنترنت قد يكون مسؤولاً عن إدخالك بنوبة قلق وهلع لا حاجة لها.

الرياضة

إذا كان هذا النوع من النصائح يثير امتعاضك، على الأقل حاول القيام ببعض التمارين الرياضية البسيطة لتحرك جسدك فقط، ستساعدك التمارين والحركة على إخراج الأدرينالين من نظامك وتوجيه الذعر في مكان آخر وفقاً للنصائح التي نشرها موقع “ذا غارديان” البريطاني.

“فترة قلق” يومية

امنح نفسك نصف ساعة للقلق بشأن مخاوفك لتفرغ ما في قلبك، ثم عليك أن تشغل نفسك بالقيام بشيء آخر.

دلل نفسك

قم بأي شيء يمنحك دفعة ولو صغيرة من البهجة. لا تحتاج إلى إنفاق المال: يمكنك طهي شيء جيد لنفسك، أو الاستمتاع بحمام ساخن، أو الاستماع إلى أغنية تحبها والرقص

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى