اتصالات

هاينك: تراجع أرباح قطاع الاتصالات 50% في 3 اعوام

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

8829I_610x380

 

قال الرئيس التنفيذي الجديد لأورنج الاردن جيروم هاينك أنّ الاردن يتمتّع بأعلى معدّلات انتشار للإنترنت على النطاق الإقليمي وثبت أنّه البلد الرائد الذي يتولّى قيادة تشكيل التوجهات المتعلّقة بتبني أحدث تقنيات الإتصال والتّواصل المتقدمة وإتاحتها أمام مختلف شرائح المجتمع.

وأضاف أنّ ذلك يُعدّ إنجازاً كبيراً بالنّسبة لبلد مُصممّ على تحويل اقتصاده إلى اقتصاد قائم على المعرفة باستخدام التكنولوجيا الحديثة .

وقال في لقاء مع وكالة الانباء الأردنية (بترا) أنّه عند النظر إلى تطوّر صناعة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأردن ودراسة مسارها خلال العقد الماضي، فإنّ المتابع للقطاع سيعجب بهذا التطوّر، مبيّناً أنّ جلالة الملك عبدالله الثاني كان وما يزال وراء تقدّم القطاع وإبراز أهميته جاعلاً المملكة من خلاله من المراكز الأكثر تقدماً في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مستوى الشرق الأوسط.

وتحدّث هاينك الذي تولّى مهامه اخيراً لقيادة أورنج الأردن عن مسيرته المهنية ضمن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تمتد لما يزيد عن 20 عاماً عمل خلالها في أسواق فرنسا وإسبانيا والسنغال في مجالات متعددة ابرزها نائبا للرئيس التنفيذي في شركة “سوناتل” في السنغال والرئيس التنفيذي للتسويق الاستراتيجي في مجموعة أورنج الأمر الذي أثرى خبرته ومنحه فهماً عميقاً لعلامة أورنج التجارية وهويتها المؤسسية بجميع عناصرها الأساسية.

وفيما يتعلق بتصوّر أورنج الأردن لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة أوضح هاينك أنّ لأورنج الاردن دوراً كبيراً ومساهمة فاعلة في تحقيق تطور القطاع حيث أنّها مشغل الإتصالات المتكامل الوحيد في المملكة، والذي لعب دوراً محورياً في تطوير البنية التحتيّة للاتصالات والارتقاء بها للمساهمة في تجسيد الرؤى الملكية على أرض الواقع من خلال توفير أحدث التقنيات والخدمات والمنتجات في عالم الاتصالات ووضعها في متناول جميع الشرائح والفئات المجتمعية، والأهم من ذلك قيام أورنج الأردن بالتركيز على مبدأ الابتكار الذي مكنها من فتح آفاق العصر التكنولوجي أمام الأفراد والشركات على حدٍ سواء.

وبيّن أنّ القطاع شهد بعض التحديات خلال السنوات الماضية تمحورتْ حول سببين الأول المنافسة الشديدة التي أدت إلى ما يوصف بـ “حرب المنافسة”، والثاني الضغوط القانونية والتنظيمية الخاصة بالقطاع وأسفرا عن انخفاض صافي ربح القطاع بنسبة تزيد عن 50 بالمئة خلال السنوات الثلاث الماضية عما كانت عليه سابقاً، الأمر الذي أثر سلباً على قدرة المشغلين وشركات الاتصالات على مواصلة الاستثمار ، مشيرا إلى أنّه رغم هذه التحديات فإنّ اورنج الأردن عازمة على مواصلة العمل وخصصت مبلغ 200 مليون دينار للاستثمار في تطوير شبكاتها.

وفيما يتعلّق باستراتيجية أورنج الجديدة للأعوام الخمسة المقبلة والأولويات للسنة المقبلة بيّن هاينك أنّ التركيز الأساسي ضمن استراتيجيتنا يتمحور حول إثراء تجربة الزبائن حيث حددنا جدولاً زمنياً من خلال استراتيجيتنا لنواصل تحسين جميع عناصر التجربة التي نقدمها للزبائن في نقاط التواصل معهم.

واضاف لقد حددنا عام 2015 لتحمل شعار “عام الربط والتواصل”، الأمر الذي يبرر سعينا لتحقيق إنجازات نوعية في هذا المجال، كإطلاقنا لشبكة الجيل الرابع وتغطية المملكة بها، إلى جانب ضخ استثمارات قيمتها 200 مليون دينار، رصدت لتطوير جميع شبكات الشركة وتحديثها.

وقال هاينك أنّ هذه الاستراتيجية طويلة المدى سيرافقها الالتزام بتقديم أفضل وأقوى شبكة في الأردن بحلول نهاية العام الحالي، ونتطلع مع بداية العام المقبل الى تعزيز وإثراء تجربة الزبائن وجعلها تجربة لا تضاهى وإعادة تشكيل العلاقات التي تربطنا مع الزبائن.

وأضاف أنّ أورنج الأردن ستعمل على تعميق مساندتها للزبائن من قطاع الشركات وتمكينهم من تنمية أعمالهم عبر إتاحة آفاق وإمكانات العصر الرقمي أمامهم؛ حيث سنواصل الابتكار في مجال الأمن المؤسسي والذي حققنا إنجازات عديدة ضمنه على مرّ سنوات عملنا وعبر جهود البحث والتطوير التي يقوم بها مركزنا للبحوث التقنية.

وأضاف سنواصل النظر للمجتمع بمختلف قطاعاته وشرائحه بعين المسؤولية والشراكة حيث نعتزم مواصلة الاستثمار في تطوير وإطلاق برامج المسؤولية الاجتماعية المستدامة التي تستهدف الأردنيين وتلبي احتياجاتهم في كل مكان، اضافة الى المساهمة في التصدي للعديد من التحديات في قطاعات التعليم والبيئة والريادة وغيرها بالاستفادة من خبراتنا وبالاعتماد على شبكاتنا وخدماتنا العالمية لتمكين مختلف الشرائح وتحقيق الفائدة لها.

وفيما يتعلق بتقييم عملية إطلاق شبكة الجيل الرابع قال هاينك ان إطلاقنا لشبكة وخدمات الجيل الرابع تكلل بالنجاح إلى حدٍ بعيد نظراً للجهود التي بذلت من أجل تقديم شبكة قوية وذات جودة وكفاءة بهدف توفير تجربة لا مثيل لها للزبائن، ونحن الآن نحصد بالفعل ثمار عملنا وجهودنا.

واوضح اننا نمتلك حاليا تغطية كاملة ومستقرة في كل من عمان والزرقاء وإربد إضافة إلى معظم المناطق الحضرية في محافظات الشمال ومن المخطط أن تتم تغطية جميع مناطق المملكة بشكل كامل مع بداية الربع الرابع من العام الحالي ، مشيراً الى سعي اورنج الاردن لضمان إتاحة ما تقدمه شبكة الجيل الرابع أمام جميع المواطنين وتسهيل حصول المستهلكين على خدماتنا للجيل الرابع باختلاف فئاتهم وشرائحهم من خلال توفير باقة واسعة من عروضنا بأسعار تنافسية للغاية وإتاحة مجموعة غنية من أجهزة الجيل الرابع والأجهزة الداعمة له بأسعار متنوعة تناسب الجميع.

وفيما يتعلق برؤيته حول اورنج الأردن قال انها تتماشى مع استراتيجية اورنج 2020 التي تغطي جميع الجوانب ذات العلاقة بعلامة اورنج التجارية مع ايمانه بأن اورنج الأردن لا يزال لديها الكثير لتقدمه للأردنيين الذين أظهروا استعدادهم لدخول آفاق العصر الرقمي واحتضان كل ما يتيحه لهم.

ولفت إلى أنّ الاردنيين يستحقون الحصول على تجربة اتصالات متطورة لا تختلف عن التي يحصل عليها المستهلك في الدول المتقدمة من العالم مؤكدا التزام اورنج الأردن بتقديم تجربة اتصالات لا تضاهى.

وأكّد أن استراتيجية اورنج 2020 تقوم على عنصر أساسي يتمحور حول مفهوم الاستماع والاستجابة الأمر الذي يؤكد قدرتها على فهم احتياجات الزبائن ومنحهم منتجات وخدمات تلبي احتياجاتهم وفقاً لتطلعاتهم ورغباتهم.

واضاف إن هدفنا الرئيسي أن نصبح شريك الاتصالات المفضل في الحياة الرقمية للأردنيين وأملنا يدور حول ترسيخ هذا المفهوم وتجذيره ضمن ثقافتنا ليصبح المحدد الأساسي لكل منتج وخدمة ومبادرة نطورها.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى