ريادة

أمنية تؤكّد التزامها بدعم فنون القصة وترعى انعقاد مهرجان “حكايا” الثامن

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

إيماناً بأهمية دعم الثقافة وفن “القصة” الذي ينطوي على أهميةٍ كبيرة في الارتقاءِ بأذواق المجتمعات، رعتْ شركة أمنية للإتصالات مهرجان “حكايا” الثامن الذي انعقدت فعالياتهُ المتنوّعة في عمان ومختلف محافظات المملكة خِلال الفترة من 5 إلى 12 أيلول (سبتمبر) الحالي.

 وبذلك تُواصل شركة أمنية دورها المستمر في دعم الفنون الراقية الملتزمة، مواصلةً شراكتها الإستراتيجية مع “مسرح البلد” الذي يقوم على تنظيم مهرجان “حكايا” كل عام،  محتفياً منذ أعوامٍ بـ “فن الحكي” في مسرح الفنون، وتشجيع القراءة والكتابة، وتشكيل الهوية والحوار بين الثقافات.

وأسهمتْ أمنية كعادتها في إنجاحِ فعاليات المهرجان للعام الحالي، الذي شارك فيه فنانون وعروض مسرحية وحكواتية ومثقفون من مختلف دول العالم، حيث قدم المهرجان على مدار أيامه الثمانية حِكاياتٍ مميزة وعروض مستوحاة من التجارب الغنية التي نعيشها في المنطقة والعالم، حيث شهد المهرجان للعام الحالي العرض الأول لفيلم “حلم شهرزاد”، ومشاركات لحكواتيين من مختلف بلدان العالم شاركوا الجمهور الأردني حكاياتهم، كما شهد المهرجان إشهار لثلاثة كتب، وعروض أفلام،  وعروض مسرحية مميزة.

وقالتْ مديرة الاتصال المؤسسي والتسويقي في أمنية رانيا أبو خضر،  بأنّ الشركة لا تدخر جهداً في الدعم والإرتقاء بصناعاتِ القصة والمسرح والثقافة بشكل عام لما لها من دورٍ في تطوير نهج التفكير للمجتمعات، وإدماجها بالتجارب والثقافات العربية والعالمية، فضلاً عن أهمية الترويج ودعم المملكة سياحياً كمركزٍ وملتقى للثقافات العربية والعالمية.

وأشارت الى أن الثقافة والفنون هي داعم رئيسي لتطوير المجتمعات والتنمية المجتمعية الشاملة، كونها  تشكل مصدراً للتقدم والإزدهار بما تلعبه من أدوارٍ في ترقية الذوق وتنمية الوعي، مؤكداً مواصلة شركة أمنية دورها في دعم الفن الملتزم الراقي والمواهب الشابة الأردنية في هذا المضمار.

و”حكايا” هو برنامجٌ يربط ما بين منظمات وأفراد ومجموعات مختلفة تؤمن بمركزية “القصة” في النمو الصحي للأفراد والمجتمعات. يحتفي مشروع “حكايا” منذ أعوام عدة بـ “فن الحكي” في المسرح، والفنون، وتشجيع القراءة والكتابة، وتشكيل الهوية والحوار بين الثقافات.

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى