اقتصادالرئيسية

زواتي تطلع على سير العمل بإعادة تأهيل حقل حمزة النفطي في الأزرق

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

بترا

اطلعت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية، المهندسة هالة زواتي، اليوم الخميس، على سير العمل بإعادة تأهيل حقل حمزة النفطي في الازرق لزيادة إنتاجيته علما بأنه يعمل منذ 1984 وتراجعت انتاجيته من 400 برميل يوميا إلى نحو 20 برميلا فقط.

وقالت الوزيرة زواتي، في تصريح صحفي، إن الحقل الذي ضخ منذ عام 1984 حوالي مليون برميل نفط وتراجعت انتاجيته في السنوات الأخيرة وتجري حاليا عملية إعادة تأهيله تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بزيادة الاعتماد على الذات، خاصة في مجال الطاقة الذي يعد محركا رئيسيا للاقتصاد والعملية الإنتاجية.

وأوضحت أن عملية إعادة تأهيل الحقل تشمل ثلاث مراحل وتهدف إلى رفع الإنتاجية إلى نحو 500 برميل يوميا خلال ستة أشهر، لافتة إلى أن الوزارة تعمل منذ عام 2018 على فحص الآبار للوصول إلى طريقة فنية مناسبة لزيارة الإنتاج من الحقل الواقع شرق الأزرق بجانب منطقة العمري ويحتوي حاليا على 4 آبار عاملة.

وأشارت زواتي إلى أن الوزارة، وفي إطار الاعتماد على الكوادر الوطنية، اختارت شركة البترول الوطنية لتنفيذ أعمال البنية التحتية للحقل.

وأكدت زواتي أهمية أن تنعكس الآثار الإيجابية للحقل على المجتمع المحلي بتحسين حياة الناس وتوفير فرص العمل، مشيدة بجهود المؤسسات الرسمية والشعبية لإسنادهم جهود الوزارة للارتقاء بإنتاجية الحقل.

كما أشارت زواتي إلى أن ما أنجز للآن هو المرحلة الأولى التي تهدف إلى تأهيل البنية التحتية للحقل والتي كانت متهالكة قبل البدء بأعمال الإصلاح والتأهيل في الحقل، وسيتبعها مراحل لاحقة، حيث تبدأ المرحلة الثانية خلال شهر وسيتم خلالها زيادة الطاقة الانتاجية لأربعة آبار منتجة في الحقل من حوالي 20 برميلا يوميا إلى أكثر من 500 برميل يوميا، أي حوالي 20 ضعفا، وستليها المرحلة الثالثة والتي ستبدأ العام المقبل، وهي حفر آبار جديدة في الحقل لزيادة كميات الانتاج.

وأكدت زواتي أهمية المشروع الذي يتماشى مع أولويات الحكومة للأعوام 2021/ 2020؛ حيث تساهم زيادة الانتاج المحلي من النفط في تحقيق أمن الطاقة والذي يعتبر أحد محاور استراتيجية الطاقة في الأردن.

من جانبه، قال مدير شركة البترول الوطنية، المهندس محمد الخصاونة، إن كوادر الشركة أنجزت أعمال البنية التحتية وتشمل فحص وصيانة الأنابيب والخزانات الرئيسية وتغيير التالف منها وتنظيف الموقع حسب المتطلبات البيئية وتحديد مساحة الحقل.

كما أنجزت أعمال تنظيف وصيانة رؤوس الآبار والتخلص من الرمال المتراكمة حول منطقة رؤوس الآبار وانتهت من إيصال التيار الكهربائي، متوقعا كهربة المحطات قبل نهاية العام بعد أن تم رصد إحداثيات أعمدة الكهرباء واعتمادها كمسار للطريق لغايات استملاكه، بالإضافة إلى تجهيز البنية التحتية لسكن الموظفين وتطوير إجراءات السلامة العامة.

واكتشفت سلطة المصادر الطبيعية حقل حمزة النفطي ومساحته حوالي 40 كم2 عام 1984 وقامت بحفر 17 بئرا منها 4 منتجة فقط.

 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى