اقتصاد

العيد وانخفاض الأسعار ينعشان مبيعات الذهب في السعودية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أنعش تقاطع موسم عيد الأضحى، مع انخفاض أسعار الذهب التي شهدت انخفاضًا ملحوظًا لم تعهده منذ سنوات، محال الذهب إلى تحقيق أرباح متميزة فقدتها منذ فترة طويلة بسبب تصاعد أسعار الذهب عالميًا بعد أن ضربت منذ نصف عقد أسعار المعدن الأصفر أعلى مستوياته نتيجة ارتفاع أسعار النفط، وتزايد الاضطرابات العالمية، وتنامي الطلب عليه لتأمين احتياطات الدول مما شكل ضغطًا على قيمته نحو الارتفاع.
وأكد متعاملون في أسواق الذهب السعودية أن الطلب المحلي على الذهب خلال أيام العيد تصاعد إلى أضعاف ما كانت عليه السوق خلال الفترة المنصرمة قبل دخول فترة العيد، التي يشتد فيها اقتناء الذهب كونه أساسيًا في التزين في الأفراح والمناسبات محليًا، إضافة إلى كونه من أثمن الهدايا التي يحرص السكان على تبادلها مع زوجاتهم وأهلهم، حيث ألقى انخفاض قيمة الذهب بظلاله إيجابا على الإقبال عليه، في الوقت الذي انخفضت فيه طلبات البيع من المستهلكين إلى مستويات متدنية، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.
وقال صالح مكرماني الذي يمتلك كثيرا من متاجر الذهب، إن الطالع ابتسم لهم هذا العام بعد موجة من الاضطرابات العالمية التي أغشت الرؤية عن التنبؤ بمستقبل الذهب بعد سلسلة من الارتفاعات المفاجئة التي أوصلت السوق العالمية إلى الجنون، وهو ما ينعكس بشكل مباشر على الذهب المحلي الذي يرتبط كليًا بأسعار المعدن النفيس عالميًا وهو ما أضر بالسوق وقلص عمليات البيع والشراء فيها، إلا أن عودة الأسعار إلى المعقولية حفزت المستهلكين على الاقتناء والاستبدال مما أنعش إيرادات محال الذهب التي عاشت فترات عصيبة من التقلبات.
وحول قيمة الأسعار الحالية للذهب أوضح مكرماني أن سعر الأوقية ذات العيار 10 وصل إلى 15.36 دولار، أما عيار 14 فقد حقق ما يقارب 21.51 دولار، أما عيار 18 فقد تجاوز 27.65 دولار، وبالنسبة لعيار 21 فقد بلغ 32.26 دولار، في حين أن عيار 22 لامس سعره 33.8 دولار، أما عيار 24 فحقق 36.87 دولار، لافتًا أن الأسعار وصلت خلال الأشهر القليلة الماضية إلى أكثر من هذا الانخفاض وسجلت قيما استثنائية لم تشهدها السوق منذ زمن طويل، إلا أن الأسعار الحالية تعد محفزة إلى حد كبير على الشراء بعد أن ضربت أسعار الذهب خلال السنوات القليلة مستويات مرتفعة أحجمت إلى حد ملحوظ من حركة السوق.
من جانبه، وصف عبد العزيز السيف، صاحب محل جواهر، حال السوق الحالية بأنها أصبحت مطمئنة لهم بوصفهم مستثمرين، بعد أن عادت الأسعار إلى طبيعتها وبوتيرة متدرجة، وجذبت إثر ذلك المشترين الذين لازمتهم فوبيا الشراء خلال الفترة الماضية، نتيجة سير السوق نحو الارتفاع، موضحا أن المشكلة تكمن في عالمية السوق، وأن أي اضطراب اقتصادي يحدث في العالم يغير سعر الأوقية، وأن الاستقرار المحلي للاقتصاد ليس كافيا لجذب العملاء.
وأضاف السيف: “رغم أن انخفاض أسعار الذهب أثر بشكل مباشر على عمليات الشراء من المستهلكين والتي كانت رائجة خلال الفترة الماضية، إلا أن اعتمادهم على البيع يعد الأكثر ضمانًا وربحية، معرجًا بأن الذهب معدن عالمي، وأن أي تحرك في سعره بالانخفاض أو الارتفاع مقلق للغاية، لصعوبة تحديد مستقبله أو مدى استمراريته على هذا النحو، مما يشكل ضغطا إضافيا على أداء السوق خلال فترات مختلفة، وأن السوق تعج حاليا بالتصاميم الجديدة التي أضفت لمستها على زيادة المبيعات”.
وحول أكثر الأنواع طلبًا، أشار رياض القاسمي الذي يدير أحد محلات الذهب الكبرى، إلى أن الأطقم الصغيرة التي تتراوح قيمتها من 6 آلاف وحتى 13 ألفا هي المطلوبة والسائدة، لذا ترى مصانع تصميم الجواهر تجتهد في طرح كثير من التصاميم ذات القيمة السابقة عن غيرها من الأطقم الكبيرة التي تعد ثقيلة في البيع أو حتى الصغيرة التي لا تجد طلبًا كبيرًا، موضحًا أن معظم العيارات الدارجة في عمليات البيع والشراء هي لعياري 18 و21 اللذين يعدان الأكثر رواجًا عن سائر العيارات الأخرى.

المصدر: موقع العربية نت

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى