اقتصادالرئيسية

اطلاق دراسة أثر مشروع دعم إنشاء الحضانات المؤسسية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

بترا

اكد وزير العمل نضال البطاينة ان الاردن خطا خطوات واضحة في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني لتمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا وسياسياً.

وقال الوزير خلال حفل اطلاق دراسة عن “أثر مشروع دعم وتفعيل إنشاء الحضانات المؤسسية في القطاعين العام والخاص” التي أعدتها الوزارة بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي: إن الوزارة تعمل على زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، ودعم وتفعيل إنشاء الحضانات في القطاعين العام والخاص المنفذ من المجلس الوطني لشؤون الأسرة ضمن اشتراطات وزارة التنمية الاجتماعية، وبتمويل مقدم من هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية.

واكد البطاينة ان هذا المشروع يهدف إلى مساعدة مؤسسات القطاع الخاص للامتثال إلى أحكام المادة 72 من قانون العمل المتعلقة بإنشاء اماكن رعاية للأطفال وتمكين المرأة من العمل، وتحقيق الهدف الرئيس للاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016-2025 المعني بضمان حصول جميع الأطفال بالمملكة على رعاية جيدة في مرحلة الطفولة المبكرة بحلول عام 2025.

ولفت إلى ان هذه البرامج والمشاريع تغطي محاور تعنى برفع انتاجية العامل والعاملة الاردنيين واكسابهم مهارات تتواءم واحتياجات سوق العمل، وتطوير مراكز وبرامج التعليم والتدريب المهني والتقني، اضافة للتوجيه والارشاد المهني للباحث والباحثة عن العمل.

وتحدثت ممثل الوكالة الالمانية عصمت خطاب عن اهمية التعاون الالماني الأردني لتطوير نماذج في القطاع العام والخاص من خلال المساهمة مع وزارة العمل لإعداد الدراسات والخطط التي تنفذها الوزارة، وتصنيف دراسة المشروع بين القطاعين العام والخاص.

وقدمت مدير مديرية السياسات وتطوير الاداء المؤسسي في وزارة العمل المهندسة مي عليان شرحا تفصيلا عن المسح السوقي الذي تم دراسته عبر اختيار عينات شاملة، ونتائج الدراسة من حيث نقاط القوة والضعف.

ودعت الدراسة للعمل على وضع خطة ومعايير لتكاليف الحضانات واحتياجاتها، واعداد دراسة لقياس معدل الدوران الوظيفي، والتحقق من الخدمات المقدمة للحضانات تضمن الاستدامة والرعاية المطلوبة للأطفال، وايجاد آليات لتحفيز الرعاية في الحضانات من حيث الصيانة وما يتعلق بالعاملات وخطط رعاية الاطفال.

كما دعت للتوسع في إنشاء الحضانات وتحسين رواتب العاملين فيها، والتحفيز المالي من خلال انشاء صندوق تمويلي يخصص لدعم الحضانات، وعمل مؤشر وآلية لقياس الجودة في الحضانات، وزيادة ادماج صاحب العمل في حقوق وقضايا الطفل، وتخصيص آلية لتوعية ونشر ثقافة الحضانات واهميتها في المحافظات ولاسيما جنوب المملكة.

وكانت وزارة العمل بالتعاون مع الوكالة الألمانية دربت 880 باحثة عن العمل في مجال الحضانات مع انشاء 43 حضانة معظمها في القطاع العام.

–(بترا)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى