الرئيسيةريادة

إعتماد برمجية لشركة ” سلاسل” الريادية الاردنية في الامارات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

الغد – ابراهيم المبيضين

لم تترك التقنيات الحديثة بتطبيقاتها وبرمجياتها المختلفة قطاعا من القطاعات المختلفة الا ودخلت فيه واسهمت في تسهيل اعماله وخدماتها، ومنها قطاعي التعليم والتدريب اللذين يخاطبان اعداد كبيرة من المستخدمين من طلاب ومعلمين ومدربين ومتدربين.

شركة ” سلاسل ” للحلول التقنية هي شركة ريادية اردنية تاسست في العام 2015، طرقت باب قطاع التعليم والتدريب عندما قامت بابتكار برمجية هي ” برمجية سلاسل ديسكتوب” التي توفر ادوات للمعلمين والمعلمات والمدربين لعمل شروحات وإيضاحات للدروس على شكل فيديوهات مبسطة باستخدام أجهزة الحاسوب الخاصة بهم، الامر الذي يسهل من عملية التعليم والتدريب والتخاطب بين المعلم والطالب او المدرب والمتدرب.

ولم تتوقف الشركة منذ تاسيسها عن العمل والتطوير لبرمجيتها التي اعتمدتها عدة جهات من قطاعات مختلفة في داخل وخارج الاردن خلال السنوات الاربع الماضية، وفقا للشريك المؤسس في الشركة ومديرها التنفيذي منير النوري.

وقال النوري في لقاء مع ” الغد” ان الشركة حققت مؤخرا إنجاز يضاف الى سجل انجازات الشركات الريادية الاردنية و قطاع تقنية المعلومات الأردني ، حيث جرى مؤخرا اعتماد برمجية مبتكرة من قبل ” سلاسل للحلول التقنية” في وزارة التربية والتعليم الإماراتية ليتم العمل بها من قبل معلمي ومعلمات القطاع الحكومي على منصة الديوان التابعة للوزارة.

واوضح النوري بان شركة سلاسل للحلول التقنية بالإعلان عن توقيع اتفاقية في دبي تم بموجبها اعتماد برمجية سلاسل ديسكتوب ليتم استخدامها من قبل أكثر من 15000 معلم ومعلمة في منصة الديوان الخاصة بوزارة التربية والتعليم الإماراتية.

واشار النوري الى ان  برمجية سلاسل ديسكتوب ستساعد المعلمين والمعلمات على عمل شروحات وإيضاحات للدروس على شكل فيديوهات مبسطة باستخدام أجهزة الحاسوب الخاصة بهم، ويتم رفعها مباشرة على منصة الديوان ليتمكن الطلاب من مشاهدتها والتفاعل معها من خلال الأجهزة الذكية والحواسب اللوحية في أي وقت ومن أي مكان.

واكد النوري بان إعتماد برمجية سلاسل ديسكتوب من قبل وزارة التربية والتعليم الإماراتية يعتبر فرصة ممتازة لنشر استخدام البرمجية على نطاق واسع يشمل معلمي الوزارة من ناحية، ويعد تتويجاً لجهود الشركة في تقديم تطبيقات أردنية مبتكرة تنافس البرمجيات العالمية من ناحية أخرى، حيث أوضح بأن اعتماد برمجية سلاسل ديسكتوب من قبل منصة الديوان جاء بعد مقارتنها بعدة منتجات عالمية.

وبيّن ان منصة الديوان التابعة لوزارة التربية والتعليم الإماراتية هي منصة تسمح للمعلمين في المدارس الحكومية بعرض المناهج التعليمية إلكترونياً ، ويقوم الطلاب بالتفاعل معها بطريقة سلسة ومثيرة للاهتمام،  كما يتيح لهم تحميل نسخ إلكترونية من مختلف الكتب المتاحة لجميع المواد الدراسية.

وفي شرح مفصل عن ” برمجية سلاسل ديسكتوب” وهي المنتج الرئيسي الذي قامت عليه شركة ” سلاسل” قال النوري انها البرمجية العربية الأولى لعمل الفيديوهات والبث المباشر على منصات التواصل الإجتماعي، يتم تنزيلها على حاسوب المعلم / المحاضر (لابتوب ، ديسكتوب) بحيث تمكنه من تسجيل شاشة الحاسوب، مع الصوت والصورة ، بالإضافة لشريط أدوات بسيط وسهل يحوي أداوت الكتابة والتأشير مع أدوات تساعد للعرض التقديمي ، والتي تكون متوافقة مع جميع أنواع الملفات التي يمكن أن يستخدمها المحاضر ( Power Point , PDF, Excel, Word وغيرها ). مع وجود امكانية لعمل التعديلات على الفيديو. ويتم رفع الفيديو على أي منصة يتم اختيارها بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر.

وعن تاسيس الشركة قال النوري ان ” سلاسل للحلول التقنية”  هي شركة أردنية تم تأسيسها بشراكة بينه وبين وإياد بدر، لتكون شركة متخصصة بتطوير حلول وأدوات لقطاعات التعليم، التدريب والشركات، حيث تقوم بتزويد المستخدم بالأدوات والمنصات اللازمة لعمل الشروحات وإصدارها بشكل رقمي بصيغة فيديو أو بصيغ أخرى.

واشار الى ان الشركة هي واحدة من الشركات التي استفادت من صندوق ” اويسس 500″ المتخصص بدعم والاستثمار في الشركات الناشئة.

وقال النوري بان فكرة شركة سلاسل للحلول التقنية جاءت كتجسيد لرؤية مشتركة بين المؤسسين منير النوري وإياد بدر لتقديم حلول مبتكرة تخدم قطاعات التعليم، التدريب والشركات. واستغلالاً لخبرات تراكمية امتدت أكثر من عشرين عاماً في تصميم مشاريع تُعنى بالقطاعات المذكورة تم تنفيذها في المنطقة وأهمها مساهمة المؤسسين في إدراج حلول تقنية أردنية في برنامج الشيخ محمد بن راشد للتعلم الذكي في دولة الإمارات العربية المتحدة

وعن خطط الشركة ورؤيتها في 2020 قال النوري بان الشركة تنظر الشركة لعام 2020 على أنه عام مهم لمسيرة الشركة حيث سيتم تركيز وتوجيه الجهود لتكرار التجربة الإماراتية مجددا في أكثر من دولة، وعمل شراكات استراتيجية مع المؤسسات والهيئات التي تعنى بتطوير قطاع التعليم والتدريب من ناحية ، وتأمل بإتاحة الفرصة لعرض الحلول التقنية المبتكرة و المشاركة في المحافل الإقليمية والدولية .

ويرى منير النوري أن ريادة الأعمال لاتنحصر بتأسيس شركات تقدم خدمات جديدة ومبتكرة فقط، بل تتعداها لتشمل تطوير الشركات القائمة، والتقدم بها بأسلوب ابتكاري ومستحدث يضمن تحقيق الرؤية التي يتم وضعها.

و منير النوري هو رائد أعمال أردني نشط قام بتأسيس عدة شركات في قطاع التجهيزات التعليمية و تقنية المعلومات، ويحمل شهادة البكالوريوس في المحاسبة.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى