اقتصاد

الأردن والصين يوقعان إتفاقيات بقيمة 7 مليارات دولار

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

وقّع الأردن وجمهورية الصين الشعبية خلال منتدى الاقتصاد والتجارة الصيني الاردني وملتقى رجال الاعمال اتفاقيات ومذكرات تفاهم بقيمة 7 مليارات دولار.

وتضمنت الاتفاقيات التي وقعت خلال المنتدى الذي عقد على هامش أعمال معرض الصين والدول العربية 2015 ، الذي انطلقت فعالياته اليوم الخميس اتفاقية تمويل شركة العطارات للطاقة بقيمة 7ر1 مليار دولار كمرحلة اولى.

كما تضمنت الاتفاقيات مشروع السكك الحديدية بقيمة 8ر2 مليار دولار، واتفاقية انشاء محطة توليد للكهرباء بالطاقة المتجددة بسعة 1000 ميغاواط مع شركة (هنيرجي) باستثمار يفوق المليار دولار واتفاقية انشاء مركز للتدريب في الاردن مع شركة هواوي بمجال قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وشملت الاتفاقيات – التي وقعت بحضور وزيرة الصناعة والتجارة والتموين مها علي ونائب وزير التجارة الصيني تشيان كه مينغ –  اتفاقية انشاء مدينة صناعية داخل العقبة على مساحة الف دونم وتصل قيمة الاستثمار فيها نحو مليار دولار وتتركز في مجالات الصناعات الكهربائية والالكترونية.

وتم التوقيع ايضا على اتفاقية بين هيئة الاستثمار الاردنية والمؤسسة الوطنية الصينية للاستيراد التقني والتصدير، اضافة الى عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الاردن ومقاطعة نيغيشيا في مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري.

وحول اتفاقية الصخر الزيتي قال الشريك في مشروع (العطارات) للطاقة محمد المعايطة أن اتفاقية التمويل التي وقعتها الشركة تتيح انشاء محطة كهرباء بطاقة اجمالية تقدر 554 ميغاواط أي ما يعادل 20 بالمائة من الطاقة المولدة في المملكة.

واضاف ان من شأن استخدام الصخر الزيتي لتوليد الكهرباء تقليل فاتورة الطاقة على الحكومة والمواطن، مبينا ان الغلق المالي للمشروع سيكون خلال شهر من الان فيما سيتم البدء بالعمل رسميا اعتبارا من بداية 2016.

من جهته قال السفير لدى جمهورية الصين الشعبية يحيى القرالة ان المعرض الصيني العربي حظي باهتمام كبير من الحكومة الصينية المركزية، مرجعا ذلك لكون الاردن ضيف شرف بهذه الدورة ومشاركة جلالة الملك عبدالله الثاني.

وبين ان اتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي وقعها جلالة الملك والرئيس الصيني اول أمس سترتقي بالعلاقات الثنائية لمستويات متقدمة من العلاقة بحيث سيتم التشاور والتنسيق بين الجانبين في جميع المجالات، اضافة الى اتفاقيتين وقعهما بحضور جلالة الملك، وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد الفاخوري امس تتعلق الاولى بالتعاون الاقتصادي بين البلدين والثانية انشاء الجامعة الصينية الاردنية في المملكة.

وكان قد سبق توقيع الاتفاقيات افتتاح منتدى الاقتصاد والتجارة الصيني الاردني ، بحضور وزيرة الصناعة والتجارة المهندسة مها علي، ونائب وزير التجارة الصيني تشيان كه مينغ.

وعبرت الوزيرة عن اعتزاز الاردن بالعلاقات المتميزة مع الصين والتي تحظى برعاية قيادتي البلدين، مشيرة الى ان الصين ثالث اكبر شريك في مجال المستوردات من الصين كما يسعى الاردن نحو المزيد من التعاون المشترك مع الصين وبخاصة انه اصبح مركزا اقليميا للتجارة والخدمات وبيئة جاذبة للاستثمار رغم الاضطرابات التي تمر بها المنطقة.

من جانبه ركز نائب وزير التجارة الصيني مينغ في كلمته على أهمية احياء طريق الحرير ودوره في تعزيز التعاون التجاري بين الصين والدول العربية.

وأشاد مينغ بمشاركة جلالة الملك عبدالله الثاني في المنتدى وجهوده في مختلف المجالات، مبينا ان الاتفاقيات التي ابرمت تعكس ما تبذله قيادتا البلدين في تطوير العلاقات الثنائية.

وعلى الصعيد الاقتصادي ، شهد التبادل التجاري معدلات نمو مرتفعة بين الصين والدول العربية، حيث وصل إلى 240 مليار دولار أميركي في عام 2014 مقارنة مع 25 مليار دولار أميركي عند تأسيس منتدى التعاون العربي الصيني عام 2004، حيث أصبحت الصين من أهم الشركاء التجاريين للدول العربية.

في كلمة لرئيس المجلس الاستشاري السياسي لمنطقة نيغيشيا الذاتية الحكم لمنطقة قومية هوى تشي تونغ نشنغ اكد نجاح المعرض الصيني العربي في الانفتاح على العالم الاسلامي منذ انطلاقه قبل 3 سنوات”، مشيرا الى النجاحات المميزة التي حققها الاردن والتي تجسدت بكونه ضيف شرف في المعرض للعام 2015.

وبين ان نيغيشيا استطاعت ان تتفوق في مجال صناعة الحلال باعتبارها مركزا مهما في هذا المضمار ليكون رافدا لهذه المقاطعة.

كما اشاد رئيس هيئة الاستثمار الدكتور منتصر العقلة بفكرة اعادة احياء طريق الحرير الذي استفاد منه الاجداد في الماضي، موضحا ان هذه الطريق سيعود بالنفع والفائدة على الدول العربية والصين.

ونوه العقلة الى ان حجم المبادلات التجارية بين الاردن والصين في ازدياد مستمر، مشددا على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية عبر توطين الاستثمارات في المملكة.

ولفت الى ان قيمة الاتفاقيات التي جرى توقيعها على هامش المعرض تجاوزت 7 مليارات دولار.

الى ذلك قال رئيس غرفة صناعة الاردن ايمن حتاحت ان جمهورية الصين الشعبية تعتبر من الشركاء الاستراتيجيين للأردن وثالث أكبر شريك تجاري للمملكة، فهي تعد من اكبر مزودي المملكة بالآلات والمعدات ومدخلات ومستلزمات الانتاج للصناعة.

واكد ان الاردن يتطلع اليوم للبحث في سبل تعزيز التبادل التجاري والاستثماري والسعي الى تنويع وزيادة الصادرات الاردنية الى الصين وبخاصة منتجات الفوسفات والبوتاس والاسمدة.

واوضح ان القطاع الصناعي الاردني يمتاز بتعدد منتجاته وقطاعاته الفرعية ومطابقته لمعايير الجودة والمواصفات العالمية ويسهم بحوالي ربع الناتج المحلي الاجمالي وتشكل صادراته 90 بالمائة من اجمالي صادرات المملكة كما يعتبر اكبر القطاعات الاقتصادية المشغلة للعمالة.

واشار حتاحت الى مجالات وفرص التعاون المتاحة في القطاع الصناعي الأردني ومن ضمنها المشاريع الهادفة الى خفض كلف الانتاج واستخدام حلول التكنولوجيا النظيفة في الصناعة، لافتا الى ان الاردن يتوجه حاليا لمصادر الطاقة البديلة والمتجددة بمختلف انواعها كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة النووية لاستخدامها في الاغراض السلمية.

من جانبه عبر النائب الاول لرئيس غرفة تجارة الاردن غسان خرفان عن اعتزاز القطاع الخاص الاردني بمستوى العلاقات الطيبة التي تربط البلدين بمختلف المجالات، مؤكدا ضرورة ان تنتقل لشراكة استراتيجية متينة.

ودعا خرفان الجانب الصيني لتأسيس شراكات تجارية واستثمارية مع الاردن وتعزيز التعاون بين القطاع الصناعي والتجاري في البلدين، مشيرا الى ان المملكة تفتح أبوابها للاستثمارات الصينية ورجال الأعمال الصينيين للمساهمة في مشاريع حيوية بمجالات الطاقة والمياه والنقل والبنى التحتية وغيرها من القطاعات التي تلبي كل رغبات المستثمرين الصينيين.

وقال خرفان ان الأردن وبالرغم من حالة القلق السياسي والامني التي تعيشها بعض دول المنطقة حافظ على استقراره وامنه لتلاحم القيادة والشعب ما دعم بيئة الاعمال والاستثمار بالاضافة لقيام الحكومة وبتوجيهات مباشرة من جلالة الملك عبد الله الثاني بتوفير ارضية صلبة لتعزيز ثقة المستثمرين بالمملكة.

واشار الى أهمية التوقيع على اتفاقية التعاون المشترك بين غرفة تجارة الأردن والمجلس الصيني لترويج التجارة الدولية والتي تهدف لتعزيز وتوسيع العلاقات والاتصالات الاقتصادية بين الجانبين الأردني والصيني بالاضافة إلى تبادل المعلومات ذات الاهتمام المشترك حول الاقتصاد والتجارة وتبادل زيارات الوفود وإقامة المعارض.

المصدر : وكالة الانباء الاردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى