الرئيسيةمسؤولية اجتماعية

التنمية الريفية تنفذ 772 مشروعا للأسر الفقيرة العام الماضي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

نفذت مديرية التنمية الريفية وتمكين المرأة التابعة لوزارة الزراعة 772 مشروعا لأسر فقيرة وفرت خلالها نحو 900 فرصة عمل، بقيمة بلغت 700 الف دينار خلال العام الماضي.

وقال مدير مديرية التنمية الريفية وتمكين المرأة المهندس مصطفى القرالة في تصريح صحفي، إن المشاريع التي تم تنفيذها من مخصصات اللامركزية في محافظات العاصمة وجرش واربد ومعان والكرك توزعت على 618 مشروعا لتربية الماعز بقيمة إجمالية بلغت 342 الف دينار، و118 مشروعا للزراعة المحمية بقيمة بلغت 188 الف دينار و36 معمل البان بقيمة 43 الف دينار.

فيما نفذت المديرية مشاريع من مخصصات الاتفاقية الموقعة مع الجمعية الأرثوذكسية العالمية، مجموعة من المشاريع في كل من محافظات إربد وعجلون والعقبة والطفيلة والمفرق، بقيمة 140 الف دينار، تركزت على مشاريع البيوت البلاستيكية بواقع 21 بيتا، وتربية ماعز لـ10 أسر، وتربية دواجن لـ26 اسرة ، وتربية أبقار لـ 4 أسر ومستفيدين من مشاريع الحصاد المائي لـ21 اسرة.

وبين القرالة، ان مشروع زيادة دخل الأسر الفقيرة بدأ العمل عام 2008 وفق رؤيا تستند الى اهمية القطاع الزراعي في الاقتصاد الأردني خاصة في المجتمعات الريفية، كونه يعتبر من مصادر الدخل الرئيسية للأسرة في الريف والبوادي.

واضاف، انه استفاد من المشروع خلال السنوات السابقة نحو 7 الاف أسرة بقيمة اجمالية بلغت نحو 7 ملايين دينار توزعت على 5 الاف أسرة تعمل في تربية الماعز، و1600 أسرة تعمل في تربية الدواجن البياض، و200 أسرة في تربية النحل، و30 أسرة تعمل في الزراعة المكشوفة، و500 أسرة في الزراعة المحمية، و1200 أسرة تعمل في الحصاد المائي، و220 أسرة تعمل في تربية الأبقار، و60 أسرة في صناعة الألبان، و12 أسرة في المياه الرمادية، و30 أسرة في تربية الأرانب، و10 أسر في زراعة الوردة الشامية، بالاضافة إلى أن جمعيتين استفادتا من نشاط تقطير زيت الورد.

واشار القرالة، إلى أن وزارة الزراعـة تسعى من خلال المشاريع التي تنفذها إلى التقليل من ظاهرتي الفقر والبطالة ورفــع المستوى المعيشي للأسر الريفية الفقيرة عن طريق زيــادة دخلها وزيـادة الحصة الغذائية لها في ظل ارتفاع الأسعار وتراجع القوة الشرائية للمواد الغذائية، موضحا ان المشروع ومديرية تنمية الريف وتمكين المرأة، عملوا على زيادة فرص الـعمل مـن خلال دعـم النشاطات الـمدرة للـدخل، وتمكين المرأة الريفية وتفعيل دورها في أنشطة الإنتاج ووضع الخطط، لا سيما النساء المعيلات لأسر.

واضاف، انه يتم ايضا دعــم الـمشاريع الـريفيـة الـصغيرة القائمة علـى الإنتــاج ودعـم الأنشطة الجماعية التي من شأنها تحسين قدرة الانتاج لدى المزارعين مثل(الجمعيات الزراعية)، ونشر الوعي والتدريب وتسويق المنتجات الـزراعيـة في المناطق الـريفيـة، وتـعزيز استغلال المـوارد المحلية في الأنشطة الزراعيـة، وزيادة مخزون الغذاء من خلال تحسين الإنتاج الزراعي المحلي وتسويقه، وزيادة إمكانية حصول الأسر على السلع الغذائية المتنوعة بشكل مستمر بهدف تحسين حالتهم، والاهتمام بالمبادرات المخصصة لتطوير الأسواق الريفية وتجارة الغذاء، وتشجيع البرامج التدريبية المناسبة.

–(بترا)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى