الرئيسيةمسؤولية اجتماعية

العيسوي يرعى إطلاق المبادرة الملكية لتمكين الأسر العفيفة وذوي الدخل المحدود بالمفرق

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

بترا – مازن النعيمي

رعى رئيس الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، امس الإثنين، إطلاق المبادرة الملكية لتمكين الأسر العفيفة وذوي الدخل المحدود في محافظة المفرق.

وتهدف المبادرة إلى دعم الأسر العفيفة وذوي الدخل المحدود في مختلف مناطق قصبة المفرق، عبر تمكينها من إقامة مشاريع إنتاجية صغيرة مدرة للدخل تسهم في تحسين مستوى معيشتها، وذلك من خلال تمويل إقامة هذه المشاريع وتقديم التدريب اللازم للأسر المستفيدة في مجال تأسيس المشاريع وادارتها.

كما تسعى المبادرة إلى تمكين وبناء قدرات مؤسسات المجتمع المدني المستهدفة من خلال تقديم التدريب اللازم لها لتعزيز دورها في خدمة المجتمعات المحلية، لتكون شريكة فاعلة في تنفيذ هذه المبادرة.

وتم خلال حفل الإطلاق الذي جرى في الديوان الملكي الهاشمي، توقيع عدد من الاتفاقيات بين جمعية مراكز الإنماء الاجتماعي و13 جمعية خيرية من مختلف مناطق قصبة المفرق، تم اختيارها حسب الأسس والمعايير المعتمدة في تنفيذ المبادرة.

وتستهدف المبادرة 100 أسرة فقيرة في جميع مناطق قصبة المفرق من خلال إقامة 100 مشروعاً إنتاجياً صغيراً، ليصار بعد نجاح هذه المشاريع إعادة الجمعيات المستفيدة تمويل مشاريع أخرى لأسر جديدة وفق آلية صناديق التمويل الدوارة، حيث تعيد الجمعية استخدام المنحة لتمويل مشاريع جديدة، وبما يضمن توسيع شريحة الأسر المستفيدة والراغبة بتأسيس مشاريع إنتاجية صغيرة مدرة للدخل في المحافظة.

وكانت أطلقت في محافظة المفرق عام 2016 المحفظة التمويلية الأولى التي تم من خلالها تنفيذ (168) مشروعا إنتاجيا صغيرا مدرا للدخل.

وقال العيسوي في كلمة له خلال الحفل، إن تحسين نوعية حياة المواطن الأردني، والإرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة له، وتسريع وتيرة التنمية بأبعادها الإجتماعية والإقتصادية في جميع مناطق المملكة، هي في مقدمة أولويات جلالة الملك عبدالله الثاني، حيث يوجه جلالته باستمرار إلى ضرورة العمل على توفير البيئة المناسبة لتفعيل الطاقات واستثمارها في خدمة المجتمع والإنسان الأردني، الذي يعد ثروة الأردن الحقيقية.

وأضاف أن المبادرات الملكية جاءت ترجمة حقيقية على أرض الواقع لرؤى جلالة الملك، والهادفة إلى تمكين المواطن الأردني وتوفير سبل العيش الكريم له، وتعزيز دوره في مسيرة التنمية المستدامة والاستجابة للإحتياجات المجتمعية، وذلك من خلال تنفيذ مبادرات ومشاريع وفقاً لأولويات تنموية محددة، وضمن إطار زمني وتنظيمي متكامل.

وأشار العيسوي إلى أن تطوير المجتمعات المحلية وتحفيزها وتوجيهها نحو إحداث التغيير الإيجابي المنشود، وترسيخ ثقافة الاعتماد على الذات، وتوفير فرص العمل للشباب وتعزيز دورهم في تنفيذ مشاريع إنتاجية، إلى جانب تمكين الأسر العفيفة وذوي الدخل المحدود اقتصادياً، والتوسع في تحويل هذه الأسر من أسر معالة إلى أسر منتجة، يستوجب توجيه الدعم بطريقة تضمن تمكين هذه الفئات من إنشاء المشاريع الإنتاجية الصغيرة الموفرة لفرص العمل، وتوفير التدريب والدعم الفني لها، لتعزيز قدراتها على إنشاء هذه المشاريع وإدارتها، وبما يرسخ مفهوم الاقتصاديات المحلية المستدامة.

وقال إن تعزيز فرص التشغيل الذاتي من خلال دعم إقامة المشاريع الخاصة والنوعية، وتوفير سبل النجاح والاستدامة لها، يسهم في التخفيف من مشكلة الفقر والبطالة، فهذه المشاريع تلعب دوراً كبيراً في التمكين الإقتصادي وتعزيز مستوى الإنتاجية، والإرتقاء بمستوى المعيشة، فضلاً عن آثارها الإيجابية التي تنعكس على تنمية المجتمعات المحلية، مبيناً أن التنمية عملية مجتمعية تشاركية تسهم فيها جميع الفئات والقطاعات، مثلما أن التنمية في المجتمعات المحلية تشكل رديفا لمسيرة التنمية بإطارها الشامل.

بدوره، قال أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية بالوكالة محمد السوالقة، في الكلمة التي ألقاها نيابة عن وزيرة التنمية الاجتماعية، إن هذه المبادرة تسعى إلى دعم وتمكين الأسر العفيفة بعد تدريبها وتأهيلها على كيفية إدارة هذه المشاريع بكفاءة، للحصول على المحافظ التمويلية التي تمكن الأسر المستهدفة من تأسيس مشاريع إنتاجية صغيرة تسهم في تحسين مستوياتها الاقتصادية والمعيشية.

وأضاف أن المبادرة الملكية تأتي لتؤكد أهمية البرامج والمشاريع الموجهة نحو التشغيل الذاتي للأسر والشباب للمساهمة في إيجاد قوة إنتاجية فاعلة، وتوفير فرص عمل للشباب، مؤكدا التزام وزارة التنمية الاجتماعية بتقديم التسهيلات والدعم للجمعيات الخيرية الفاعلة والمحققه لأهدافها.

من جهتها، أشارت رئيسة جمعية مراكز الإنماء الاجتماعي الدكتورة فريال صالح، إلى جهود تمكين الجمعيات الخيرية للعمل ضمن المحافظ التمويلية التي تستهدف تحسين المستوى المعيشي للأسر العفيفة وذوي الدخل المحدود، لتعزيز دورها في خدمة الفئات المستهدفة في المجتمعات المحلية، لافتة إلى أن المشاريع التي يجري تنفيذها في إطار هذه المبادرة تتركز في مختلف القطاعات المهنية والزراعية والتجارية والخدمية.

وعبر عدد من ممثلي الجمعيات الخيرية عن تقديرهم لهذه المبادرات الملكية التي تعزز الدور التنموي للجمعيات الخيرية في المفرق، وذلك من خلال تنفيذ مشاريع إنتاجية مدرة للدخل تعتمد على قدرات أفراد الأسر المستفيدة، إلى جانب توفير المبادرة لفرص عمل لأبناء وبنات المحافظة، تسهم بمجملها في تحسين مستوياتهم المعيشية وتسهم في تأمين الحياة الكريمة لهم.

حضر الاحتفال محافظ المفرق ياسر العدوان، ومستشار ومؤسس جمعية مراكز الإنماء الاجتماعي الدكتور سري ناصر، ورؤساء وممثلو الجمعيات الخيرية المستفيدة.

–(بترا)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى