الرئيسيةريادة

نساء حفرن أسماءهن في التاريح خلال 2019

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

في عام واصلت فيه النساء كفاحهن من أجل المساواة ولتحقيق تواجد أكبر على جميع الساحات، حفرت عشر منهن أسماءهن في التاريخ بشكل أو بآخر في مجالات متنوعة، بدءا من عالم الفن والثقافة والرياضة مرورا بالسياسة والاقتصاد والدفاع وحتى البيئة.

وشهد 2019 نجاح نساء في الوصول للمرة الأولى إلى مناصب لم يشغلها من قبل سوى رجال، كما هو الحال بالنسبة لكريستين لاجارد وأورسولا فون دير لاين وسانا مارين وكلاوديا لوبيز، وغيرهن ممن حققن إنجازات في مختلف المجالات وبمختلف أنحاء العالم.

هؤلاء يمثلن نموذجا جيدا لما كان من ثقل وأهمية للمرأة في هذا العام الموشك على الانتهاء.

نانسي بيلوسي: رئيسة مجلس النواب الأميركي (مواليد ميريلاند، الولايات المتحدة، 1940) هي المرأة التي بلغت أعلى منصب سياسي في تاريخ الولايات المتحدة. في كانون الثاني (يناير) 2019 اختيرت للمرة الثانية رئيسة لمجلس النواب وأصبحت ثالث سلطة في البلاد والتي تعمل على تقويم الرئيس دونالد ترامب.

الفرنسية كريستين لاجارد والألمانية أورسولا فون دير لاين، امرأتان في السلطة بالاتحاد الأوروبي: تجسد لاجارد (مواليد باريس 1956) وفون دير لاين (بروكسل 1958) صورة للسلطة السياسية والاقتصادية في الاتحاد الأوروبي. شخصيتان تحظيان بمسيرتين مختلفتين للغاية، ولكن القاسم المشترك بينهما هو أن كلا منهما أول سيدة تشغل منصبها الحالي.

فقبل لاجارد لم تترأس أي سيدة البنك المركزي الأوروبي، المنصب الذي وصلت إليه في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019 عقب استقالتها من منصب المدير العام لصندوق النقد الدولي.

كما لم تترأس أي امرأة المفوضية الأوروبية قبل أن تصل فون دير لاين في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي أيضا إلى هذه المكانة الرفيعة بالتكتل الأوروبي.

والسيدتان الفرنسية والألمانية مدافعتان قويتان عن المساواة بين الرجال والنساء وعن شغل المرأة للمناصب الرفيعة.

الفنلندية سانا مارين، رئيسة الوزراء الأصغر سنا في العالم: تعد مارين (مواليد هلسنكي العام 1985)، وهي من أنصار الحركة النسائية، رئيسة الوزراء الأصغر سنا في في فنلندا والعالم بأسره، وهي امرأة طموحة وصاحبة كاريزما وذات مسيرة بارزة قادتها لأعلى مكانة.

وتحظى الحكومة التي تترأسها مارين بأغلبية نسائية كاسحة، بمشاركة 12 امرأة من أصل 19 عضوا فيها (63 %)، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ فنلندا، وهي أول دولة في العام تمنح المرأة الحقوق السياسية كاملة في العام 1906.

المطربة الإسبانية روساليّا تحلق عاليا: كانت روساليا، وهي من مواليد برشلونة (إسبانيا) في 1993، نجمة استثنائية في 2019. فقد طافت الفنانة بجميع أنحاء العالم في جولتها الموسيقية “El mal querer” -عنوان ألبومها الثاني- وأسرت قلوب ملايين المعجبين بهذه الأسطوانة المتنوعة. وحصدت المطربة وكاتبة الأغاني الشابة في 2019 خمس جوائز جرامي لاتينية، واعتبرت طبقا لمنصة الموسيقي الرقمية “سبوتيفاي” الفنانة الإسبانية الأكثر استماعا على مستوى العام.

جريتا تونبرج، الناشطة السويدية في مكافحة التغير المناخي: تمكنت المراهقة السويدية جريتا تونبرج (مواليد ستوكهولم، 2003) صاحبة الـ16 ربيعا من الحديث مع رؤساء الدول في الأمم المتحدة ومناقشة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقد رشحت لجائزة نوبل للسلام وأصبحت مصدر إلهام بالنسبة لملايين الأشخاص في محاربة التغير المناخي.

وقد تحولت الناشطة البيئية السويدية، التي اختارتها مجلة “تايم” في 2019 كشخصية العام، إلى أيقونة إعلامية وأعلى صوت ممثل للشباب فيما يتعلق بأزمة المناخ.

التشيلية سيسيليا فيكونيا، الفنانة المعاصرة: حصلت الفنانة التشيلية التي تعيش في نيويورك منذ 1980، هذا العام على جائزة فيلاثكيث الإسبانية الرفيعة للفنون التشكيلية.

ومنحت لجنة التحكيم الجائزة لفيكونيا (مواليد سانتياجو دي تشبلي، 1948)، تقديرا لـ”علمها البارز كشاعرة وفنانة بمجال السمعيات والبصريات وناشطة، تقدم فنا يتفاعل مع الأرض واللغة والأنسجة”.

إنها فنانة “متعددة الأبعاد”، بفضل عملها الذي يعكس التزامها تجاه البيئة والمرأة وحقوق الإنسان والإرث الفكري للسكان الأصليين، وذلك من خلال ما تبدعه من شعر ولوحات ومجسمات فنية.

ميجان رابينو، أيقونة أكبر بكثير من كرة القدم: أصبحت الأميركية ميجان رابينو (مواليد كاليفورنيا، 1985) أشهر وجه نسائي بعالم الساحرة المستديرة في الوقت الراهن. استحقت لاعبة الوسط الأميركية عن أدائها في مونديال فرنسا 2019 جوائز الكرة الذهبية والحذاء الذهبي وجائزة أفضل لاعبة في البطولة، علاوة على رفعها كأس العالم كقائدة لمنتخب الولايات المتحدة.

البولندية أولجا توكارتشوك، الحائزة على جائزة نوبل للآداب: علقت الأكاديمية السويدية في 2018 جائزة نوبل للآداب في خضم الفضيحة الجنسية والمالية التي هزت لجنة تحكيم هذه المؤسسة. ولذا منحت في 2019 جائزتين، ونالت الجائزة عن العام الماضي الروائية وكاتبة المقال البولندية أولجا توكارتشوك.

منحت الكاتبة، المولودة في مدينة سيوليشوف البولندية في 1962، الجائزة الأدبية الرفيعة تقديرا لما تحظى به من “خيال سردي ممزوج بشغف موسوعي، يتجاوز الحدود كأحد أشكال الحياة”.

والمزج بين الأدب الرائع والمشكلات التي تحاصر العالم الراهن سمة سائدة في أعمال توكارتشوك.

الكولومبية كلاوديا لوبيز: هي أول امرأة تنتخب لتولي منصب عمدة بوجوتا في تاريخ كولومبيا. وقد ذكرت في تغريدة على موقع “تويتر”: “شكرا للحياة عن هذا العام الرائع: لقد حصلت على الدكتوراه، وفزت بالعمودية، وتزوجت من حب حياتي”. ولوبيز سياسية ترفع راية مكافحة الفساد وامرأة مثلية الجنس، وقد تزوجت من السيناتورة أنخيليكا لوزانو، وستتولى مهام منصب عمدة بوجوتا، الذي يعد من أهم المناصب في كولومبيا، في الأول من كانون الثاني (يناير) 2020.-(إفي)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى