ريادة

“شغلي من بيتي” ينجح بتحفيز الأعمال من المنازل

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

حققت فعالية معرض وبازار “شغلي من بيتي” التي نظمتها وزارة الصناعة والتجارة والتموين مؤخرا العديد من النتائج الايجابية لجهة تحفيز الأعمال من داخل المنزل واستطاعة المشاركين في البازار تسويق منتجاتهم والتشبيك مع العديد من الجهات التجارية.

وهدف المعرض الذي افتتحه مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري، إلى ترويج الأعمال والمشاريع المنزلية والتوعية لممارسة العمل من المنزل من خلال الاستفادة من الإطار التشريعي الجديد الذي يسمح بترخيص الأعمال من المنزل.

وتعتبر هذه الفعالية أول حدث يروج للأعمال المنزلية المسجلة والمرخصة في الأردن، والذي يتضمن بازاراً بالإضافة إلى عدد من ورشات العمل المتعلقة بإجراءات التسجيل والترخيص للأعمال ضمن الإطار المنزلي، حيث قدمها مندوبو وزارة الصناعة والتجارة ودائرة مراقبة الشركات.

وعبر المشاركون في البازار عن سعادتهم بإقامة هذه الفعالية والتي شكلت لهم نافذة لتسويق منتجاتهم والتشبيك مع القطاعات التجارية المختلفة.

كما قدم مندوبو أمانة عمان الكبرى ووزارة الإدارة المحلية والمؤسسة العامة للغذاء والدواء، ورشة حول إجراءات الترخيص، وتم تسليط الضوء من قبل شركة “Jopack” على طريقة التعبئة والتغليف والتسويق، كما كان لمشاركة “سوق فن” و “MOBILIZATION” أثر مهم للتشبيك مع المشاركين من خلال توفير منصات الكترونية لتسويق منتجاتهم.

وخلال الفعالية تم عرض قصص نجاح مختلفة لأشخاص مشاركين في برنامج “شغلي من بيتي” لتشجيع الأعمال المنزلية وتطويرها وتسويقها.

وقال بيان لوزارة الصناعة والتجارة والتموين أن البازار الذي استمر ليوم واحد هو حصيلة جهود مكثفة لزيادة الوعي بفوائد الأعمال المنزلية (HBB)، ولتوسيع نطاق مشاركة مشاريع المنتجات المنزلية في الحياة الاقتصادية، وذلك إدراكاً منها أي الوزارة للدور المهم الذي يلعبه قطاع الأعمال المنزلية وأثره على الاقتصاد الوطني، ولمواصلة دعم وتنمية الأعمال المنزلية ومساعدتها على رفع مستويات الإنتاج والنفاذ إلى الأسواق المحلية.

وأضاف البيان إن اقامة مثل هذا المعرض من شأنه أن يعزز التشاركية المطلوبة لإنجاح الإنتاجية للأعمال والمشاريع المنزلية بما يحقق النفع على أبناء الوطن.

وبحسب البيان فقد تجاوز عدد الزوار والحضور ألف شخص، وشارك في المعرض عددا من أصحاب الأعمال المنزلية ضمن كافة الفئات التي تمارس العمل من المنزل (خدمات المنازل، تصنيع الأغذية، المهن الفكرية، المهن اليدوية).

وتم خلال الفعالية إطلاق برنامج دعم وتنمية الأعمال المنزلية من قبل وزير الصناعة والتجارة والتموين، والذي يهدف إلى تمكين ممارسي المهن من داخل المنزل في المحافظات، والحفاظ على حقوقهم ودمجهم بالأسواق، ويقوم هذا البرنامج على تقديم سلسلة خدمات متكاملة فنيا وماليا تمكن النساء والشباب من تسجيل أعمالهم ومشاريعهم المنزلية.

وشارك في المعرض 64 مشاركا من أصحاب الأعمال المنزلية من كلا الجنسين (10 ذكور 54 اناث) ضمن كافة الفئات التي تمارس العمل من المنزل (خدمات المنازل، تصنيع الأغذية، المهن الفكرية، المهن اليدوية) من مختلف محافظات المملكة من عمان، الكرك، اربد، المفرق، السلط، معان، الطفيلة، البلقاء، الزرقاء، الرمثا.

المهن المنزلية: 14 مشاركا ضمن فئة تصنيع الأغذية، 43 مشاركا ضمن فئة الحرف اليدوية، 6 مشاركين ضمن فئة المهن الفكرية، ومشارك واحد ضمن فئة خدمات المنازل.

ومن الناحية التجارية فقد تم التشبيك مع الشركات الكبرى، الجهات الحكومية النواب الوزارات والمولات التجارية والمؤسسات الاستهلاكية العسكرية والمدنية مع المشاركين في المعرض الذين قاموا بعرض منتجاتهم حيث كان هذا من ضمن الأهداف المرجو تحقيقها من المعرض وهو إيجاد فرص تسويقية لممارسي العمل من داخل المنزل، من خلال خلق قنوات بيع مستدامة (البيع المباشر خلال المعرض، وأسواق البيع الموسمية، وابرام عقود بيع مع بعض الجهات المشاركة في المعرض).

الغد

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى