الرئيسيةريادة

وزير التخطيط يرعى حفل توزيع جوائز برنامج إرادة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي 

كرم وزير التخطيط والتعاون الدولي يوم امس الخميس ، اصحاب المشاريع المتميزة التي تم تأسيسها من خلال مراكز ارادة في مختلف محافظات المملكة. 

وكانت وزارة التخطيط والتعاون الدولي أطلقت برنامج “ارادة” كبرنامج وطني تنموي عام 2002 كأحد مكونات برنامج تعزيز الانتاجية الاقتصادية والاجتماعية تنفيذا للرؤيا الملكية السامية لمواجهة التحديات التنموية، وتنفذه الجمعية العلمية الملكية.

وتهدف جائزة المشاريع الريادية الى زيادة الوعي المجتمعي بأهمية المشاريع الإنتاجية من خلال تكريم مجموعة من الرياديين أصحاب المشاريع الإنتاجية المتميزة على مستوى المحافظات والتعريف بقصص نجاح مشاريعهم لتسليط الضوء عليهم تشجيعا لغيرهم على الاقتداء بهم. وفاز بالجائزة لهذا العام 12 مشروعا توزعت بين 6 مشاريع صناعية و4 مشاريع خدمية ومشروعين سياحيين.

وأكد الوزير الربضي في كلمة له خلال حفل التكريم أن ما يميز هذا البرنامج قدرته على الانتشار من خلال 28 مركزاً أنشأتها الوزارة في كافة أنحاء المملكة، تعمل على تقديم الخدمات المجانية، الاستشارية والفنية والتدريبية، ودراسات الجدوى الاقتصادية، ومساعدة صغار المستثمرين على اتخاذ القرار الاستثماري الصحيح، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم الفنية والإدارية والتي من شأنها تعظيم فرص نجاح المشاريع وإدامتها، إضافة إلى المساهمة في تأهيل الخريجين الجدد من المعاهد والجامعات وتعزيز قدراتهم الذاتية للانخراط في اسواق العمل وإيجاد فرص عمل مستدامة.
وقال، ان الوزارة تبنت العديد من المبادرات والبرامج الهادفة التي تحقق ذلك، ومنها برنامج تعزيز الانتاجية الاقتصادية والاجتماعية الذي جاء بمحاوره ومكوناته المتعددة، بهدف زيادة انتاجية الافراد وهيئات المجتمع المحلي وتحقيق آثار ايجابية مباشرة على مستوى معيشتهم.
وقال المنسق العام لبرنامج “ارادة” المهندس سامي العليمي، ان حفل توزيع جوائز برنامج “إرادة” للمشاريع المتميزة لعام 2019، والذي ينظمه البرنامج للمرة الثالثة على التوالي منذ اطلقته وزارة التخطيط والتعاون الدولي لأول مرة عام 2017، يهدف الى تجذير الثقافة الاستثمارية والتحفيز نحو الريادة والابداع من خلال القاء الضوء على قصص نجاح أردنية، بذل أصحابها جهودا ريادية في تأسيس مشاريع إنتاجية متميزة في مناطقهم، وتعاونوا مع مراكز البرنامج واستفادوا من خدماته الاستشارية والتدريبية والفنية.
وأكد أن البرنامج يقدم خدماته المجانية للمواطنين، والهيئات المتمثلة بالجمعيات الخيرية والجمعيات التعاونية والاندية الشبابية والبلديات والجهات الرسمية، من خلال 28 مركزا ميدانيا، منتشرة في كافة محافظات المملكة.
من جهته قال صاحب مشروع شمال عمان للصناعات الغذائية يوسف المقابلة، “استفدت من برنامج ارادة في تسويق المنتج حيث طبقت شروط صحة وسلامة الغذاء في المشروع، حتى وصل الانتاج الى دول عديدة خارج الأردن”، لافتا الى أن مشروعه وفر 27 فرصة عمل لأبناء المنطقة، ويخدم منطقة المربعة شمال محافظة جرش.
واكدت الدكتورة بشرى غريز صاحبة مشروع “عيادة اسنان” في محافظة المفرق، انها بحثت عن فرصة استثمارية ناجحة تخدم المجتمع فأقامت مشروعا في قلب مدينة المفرق بدعم من برنامج “ارادة”، حيث تميزت عن غيرها بتقديم خدمات علاجية متكاملة للمرأة والطفل وتوفير خدمات مجموعة من أطباء الاختصاص.
ومن محافظة الكرك اكد شاهر الحجازين صاحب مشروع “مصنع الخيول العربية لصناعة الكاسات الورقية” انه عمل في التسويق وخلال زيارة له لأحد المحلات التجارية “لاحظ عبوة ورقية فلمعت له فكرة تصنيعها في مدينته، فقام بمراجعة مركز إرادة لدراسة الفكرة، وبعد ان بينت الدراسة جدوى المشروع قام بتأسيسه، وليصل المنتج لأكثر من محافظة”، مشيرا الى أن مشروعه يوفر 9 فرص عمل للأردنيين من أبناء محافظة الكرك.
وقال إبراهيم الخوالدة صاحب مشروع استراحة سياحية في محافظة الطفيلة، “ألهمني جمال وسحر قريتي التي تناطح السحاب والطبيعة الخلابة الى استغلال موقع مميز ذي اطلالة رائعة لإقامة مشروعي الخاص، حيث وفرت الاستراحة خدمات المبيت والطعام والشراب والترفيه البيئي والمغامرات، ويخدم المشروع شريحة كبير من المجتمع المحلي، ويوفر 13 فرصة عمل للأردنيين في منطقة نائية هي منطقة القادسية في محافظة الطفيلة”.
واكد الدكتور خالد الشلول صاحب مشروع مختبرات عجلون الطبية انه وبعد عودته من السفر راجع مركز إرادة للاستفسار عن إمكانية إقامة مشروعه الخاص، وبعد اعداد الدراسة تبين جدوى المشروع، فقرر تأسيس مختبره الفريد من نوعه في المحافظة والذي ساهم بخدمة أبناء المحافظة واختصر عليهم الوقت والجهد والمال وساهم بتوفير 5 فرص عمل للأردنيين من محافظة عجلون.
–(بترا)

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق