الرئيسيةريادة

نديم فريحات: مشروع “لقطة” موجّه للشباب.. والأهل أساس نجاح الطالب الريادي

هاشتاق عربي

ملابس من ماركات عالمية قد تكون جديدة ولكنها “ستوك” أو مستعملة قليلاً إلا أنها بحالة جيدة وبسعر مناسب جداً.. هذه كانت بداية نديم فريحات مع مشروعه “لقطة laQta” الذي نال عنه جائزة “الطالب الريادي” ضمن جوائز “رواد الأعمال” لعام 2019، والتي تقدمها إرنست ويونغ “EY” الأردن سنوياً للاحتفاء بنخبة من رياديات ورواد الأعمال الشباب المتميزين في المملكة.

“لطالما ذهبت برفقة ابن عمي إلى محلات “البالة” من الصباح الباكر لاختيار قطع الملابس “اللقطة” ذات الجودة العالية من ماركات عالمية وشرائها بأسعار منافسة جداً مقارنة بالجديدة، إلا أن عملية البحث تستغرق وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً. ومع دخولي الجامعة الألمانية الأردنية عام 2017، رأيت زملائي يرتدون ملابس من ماركات عالمية شبيهة بما أجده في “البالة” إلا أن أسعارها غالية جداً، فجاءت فكرة إنشاء حساب على موقع “إنستجرام” نبيع من خلاله الملابس “اللقطة” التي نجلبها من “بالة” الزرقاء وإربد بأسعار مناسبة، بما يوفر الوقت والجهد على الشباب”. هكذا كانت انطلاقة مشروع نديم الريادي “لقطة” بحسب وصفه.

وعن أبرز التحديات التي واجهته في البداية، يوضح نديم: “أي طالب جامعي يواجه تحديات من الأهل؛ فهم يتوقعون منه أن يدرس تخصصاً مناسباً ويتخرج بنجاح ويحصل على وظيفة ملائمة، وهذا ما حصل معي حيث واجهت صعوبة مع أهلي في إقناعهم بإتمام دراستي والحصول على الشهادة والعمل على مشروعي الخاص في الوقت نفسه. أما التحدي الآخر فكان الحصول على رأسمال المشروع، فوالدي مسؤول عن عائلة بأكملها ومن المخاطرة منحي بعض المال لمشروع قد ينجح أو لا، إلا أنني تمكنت من البدء بمبلغ 200 دينار واشتريت به مجموعة كبيرة من ملابس الشباب كوني أدرى بذوقهم من الشابات، وتم بيع جميع القطع خلال أسبوع واحد فقط وحققت ربحاً جيداً”.

ولفت نديم إلى أن الفئة المستهدفة لمشروعه هي الشباب من الذكور والإناث من عمر 16 – 35 عاماً، منوهاً إلى أنه يجلب قطعاً متنوعة ومختلفة لتلبي مختلف الأذواق والمتطلبات. ويرى نديم أن ما يساعد الطالب الريادي على النجاح في المقام الأول هو الأهل، فإذا وقفوا إلى جانبه في كل مرحلة ودعموه دون وضع حواجز وعراقيل أمامه، أو زرع الخوف من الفشل في نفسه، فسينجح لا محالة وسيصبح مستعداً لأخذ المخاطرة بدلاً من تجنبها.

وعن المستقبل، يشير نديم إلى أنه حالياً يعتمد في مبيعاته على “إنستجرام” ولديه محل صغير للبيع المباشر في الزرقاء، ومع بداية العام 2019 أطلق تطبيقاً خاصاً بـ “لقطة” إلا أنه حالياً في مرحلة التجريب والتطوير، حيث يعمل على دعمه بتقنية الواقع المعزز، ليتمكن العميل من اختيار ما يلائمه من قطع الملابس والمقاس المناسب له افتراضياً قبل شرائها. وكذلك، يخطط للتوجه إلى تلبية احتياجات الإناث من الملابس بشكل أوسع خاصة وأنها تحقق مبيعات عالية.

ويرى نديم أن فوزه بجائزة “الطالب الريادي” من “EY” الأردن، والتي ترشّح لها عبر الجامعة الألمانية الأردنية، منحت مشروعه قيمة أكبر، ووفرت له فرصة كبيرة لتوسيع علاقاته وفتح آفاق جديدة أمامه، وبفضلها يمكنه الحصول على استشارات من مستثمرين متميزين في القطاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى