اقتصادخاصشبكات اجتماعية

صورة ” إيلان” الطفل السوري الغريق تثير موجة غضب وحزن عارمة على ” فيسبوك” الأردنيين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين

بقميصه الأحمر، وسرواله الكحلي اللذين تشبّعا بمياه ” المتوسط”، وحذاء بحجم كف اليد لم يجد له مكانا في وطنه، وجد الطفل السوري ” إيلان” جثة هامدة ملقى على وجهه البريء على شاطىء البحر قبالة احد المنتجعات التركية، بعد ان احتضنت جسده الصغير أمواج البحر المتوسط، وقذفت بصدره الغض – الذي لم يتنفس سوى ثلاث سنوات – الى السواحل التركية.

ما سبق لم يكن الا وصفا لصورة الطفل السوري، التي تناقلها بقوة – يوم امس – رواد شبكات التواصل الاجتماعي من الاردنيين وخصوصا عبر شبكة ” الفيسبوك”، لتتصدر هذه الصورة المؤلمة المشهد الافتراضي، وليتقاذفها مستخدمو شبكات التواصل عبر حساباتهم وصفحاتهم كما تقاذفت امواج البحر جسد الطفل الصغير غير ابهة ببراءته او طراوة عظامه وجسده الطاهر.

و انتشرت صورة الطفل السوري الغريق بسرعة خلال ساعات مساء يوم أمس، لتصبح رمزا وعنوانا رئيسيا لصفحات الاردنيين على الفسيبوك، ولتكون كالايقونة لـ ” براءة الطفولة” التي أغتالتها “جرائم الحرب” في سوريا، رافقتها عبارات الحزن والألم، والإدانة لجرائم الحرب والدمار التي دفعت عشرات الاف العائلات السورية للهرب من الموت يبحثون عن حيز من الامان.
فإلى جانب الطفل” إيلان” قضى ايضا 11 لاجئا سوريا غرقا في المتوسط وفقا لما تناقلت وكالات الأنباء.

ونعى الاردنيون من مستخدمي ” الفيسبوك” الطفل ” إيلان”، وأبدوا حزنهم على حال سوريا واطفالها ولاجئيها الذين يبحثون عن الأمان، فقد قالت الاعلامية الزميلة بريهان قمق على صفحتها على الفيسبوك ” طفل يخلده التاريخ ……و تخذله امة “….. ، ونقلت بعض المعلومات عن الطفل الغريق في ” بوست ” اخر عندما قالت : ” للتذكير الطفل الغريق السوري الذي هزت صورته العالم عيلان الكردي 3 سنوات غرق اخوه غالب معه ايضا والاخ الثالث ما يزال حيا “.

وقال الزميل فادي ابو عطية عبر صفحته على الفيسبوك – مبديا حزنه الشديد – على الطفل السوري الغريق : “سافر إلى الجنة يا صغيري، سافر وافتخر أنك طيراً من طيور الجنة، فهناك ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر”.

وكتب الزميل أحمد التميمي على صفحته الفيسبوكية : ” قسما بالله العظيم لم اشاهد صورة أحزنتني في حياتي كما هي صورة هذا الطفل السوري…. تبا لعروبتنا ….. أطفال سوريا يرحلون بهدوء .. لا وطن يحضنهم .. ولا موطن يؤويهم”.
وقال الناشط في مجال الانترنت وريادة الاعمال رامي الكرمي تعليقا على صورة ” إيلان” : ” نحن نعيش في عالم مريض”.
وودّع الناشط كامل الاسمر اصقاءه على الفيسبوك يوم امس بقوله : ” تصبحون على انسانية”، معبرا عن حزنه الشديد على صورة الطفل الغريق.

وكتب الزميل طارق المبيضين على صفحته ناعيا ” ايلان” بقوله : نمْ مطـمئنا يا صغيرْ واشهدْ على موت الضميرْ
كالبحـر أنت فليس يَحـْـتَضِنُ الكبير سوى الكبيرْ” .

كما عبر الزميل الاعلامي حارث حمدان عن حزنه على الحادثة وقال على صفحته : ” حسبي الله ونعم الوكيل
اللهم لاحول لنا ولاقوة، إرحم ضعفنا.. إرحم تقصيرنا .. إرحم تخاذلنا .. ان العين لتدمع وإن القلب ليحزن”.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى