أخبار الشركاتخاصمسؤولية اجتماعية

” زين الأردن” ترجع الأردنيين عقوداً إلى الماضي الجميل وتنظّم مهرجانا لـ ” ألعاب زمان”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين

قبل أن يلتحق مليونا طالب بمدارسهم في مختلف أنحاء المملكة، وفي بادرة بسيطة بساطة ماضينا ، جميلة جمال طفولتنا التي لم تقتحمتها التكنولوجيا بالشكل الذي تفعله اليوم عندما غيّرت اليوم كل تفاصيل حياتنا اليومية، أعادت شركة ” زين الاردن” يوم السبت الماضي الألاف من الأردنيين إلى ذلك الزمن الجميل البعيد ، عندما أقامت مهرجانا لـ ” ألعاب زمان” كانت سيارات الأسلاك، ومسابقات ” التيلي ماتش”، وعربات “البيليا” أبرز محطاته ونشاطاته.

وذهب ريع المهرجان – الذي نظّمته الشركة في النادي الأرثودكسي في عمان – الى جمعية مبادرة ” ذكرى”، وذلك لدعم مشروع سيارات الأسلاك في الاغوار الجنوبية.

وخلال المهرجان بفعالياته وفقراته المتنوعة البسيطة، تذكّر روّاده من الكبار العاب “التيليماتش” ، والعاب سيارات الاسلاك وعربات البيلياالتي كناننفق ساعات وأيام في صناعتها بأيدينا التي لم تعد تعترف اليوم الا بلوحة المفاتيح وشاشات اللمس للهواتف الذكية……. وقتها لم نكن نملك من ألعاب التكنولوجيا إلا الشيء البسيط كـ ” الاتاري” اليدوية البسيطة التي لا تساوي اليوم شيئا مقارنة بسيل جارف من العاب التكنولوجيا والهواتف الذكية والإنترنت.

وحضرت الاف الأسر الأردنية المهرجان – الذي نظّم وسط أجواء عائلية وأمتلأ بالفعاليات والنشاطات الشيّقة التي اجتذبت الكبار والصغار، الى جانب تنظيم المسابقات وتقديم الجوائز للفائزين بها.

و تضمنت الفعاليات ورشة عمل ومسابقة لصناعة سيارات الأسلاك بالتعاون مع جمعية “مبادرة ذكرى” ، كما تضمن المهرجان منطقة مخصصة لالعاب الاطفال فيما استمتع الحضور في صناعة عربات البيليا التراثية.

وتخلّل المهرجان فقرة غنائية مميزة لفرقة أوتوستراد، كما استمتع الحضور من العائلات والأطفال بمسابقات ” التيلي ماتش” وبفقرات خاصة بالمسابقات والجوائز قدمتها الاعلامية رندة كرادشة.

واختتم المهرجان بحضور الرئيس التنفيذي لشركة ” زين الاردن” احمد الهناندة ، مع تواجد مميز للنجم عمر العبدلات ، والفنان الكوميدي عماد فراجين ، حيث جرى توزيع الجوائز القيمة على الفائزين في مسابقات سيارات الاسلاك، والرسم، وألعاب ” التيلي ماتش “.

وتهدف مبادرة (ذكرى) – التي انطلقت في العام 2007 وأسسها الريادي الاردني ربيع زريقات – إلى تعزيز روح المساواة بين جميع المواطنين من خلال تيسير التواصل والتعاون الثقافي بين مختلف فئات المجتمع وصولا إلى تحسين ظروفهم المعيشية.

و تعمل مبادرة (ذكرى) على نشر الوعي بأسلوب الحياة المعاشة في منطقة الأغوار الجنوبية من خلال التواصل مع السياح المحليين والأجانب والطلبة ودمجهم في برامج وأنشطة تطوعية، وقد تم تصميم هذه البرامج بناء على مفهوم التبادل في المصادر والمعرفة والمهارات بين المتطوعين والمستفيدين، مثل الرحلات التي تنظمها جمعية (ذكرى) بقيام المتطوعين بزيارة المجتمع المحلي في غور الأردن ويتعلمون من مهارات أهل المنطقة.

وقد دعمت واهتمت المبادرة بفن الأسلاك أو سيارات الأسلاك التي تعتبر من الألعاب الشعبية ومن تراثنا ، حيث حظيت موهبة الطفل خالد النواصرة من الاغوار الجنوبية ، بدعم من المبادرة عندما تحول هذا الطفل المتميز في صناعة السيارات من الاسلاك الى ريادي يعطي دورات متخصصة في هذه الصناعة.

ويعبّر تنظيم هذا المهرجان من قبل شركة ” زين الاردن” – على بساطته – عن مساعي الشركة للاندماج بالمجتمعات المحلية في كافة المناسبات، وسعيها كذلك لتعزيز أواصر التقارب بين أفراد المجتمع الواحد.

وتمتلك شركة ” زين الأردن” إستراتيجية واضحة في مضمار المسؤولية الاجتماعية والاستدامة تلامي كافة مجالات الحياة الاجتماعية والاقتصادية، تشمل برامج ومبادرات في الصحة والتعليم ومعالجة الفقر والبطالة ومبادرات للتوظيف ودعم الريادة والبيئة وغيرها من مجالات الاستدامة.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى