الرئيسيةريادة

“موضوع”: إثراء للمحتوى العربي الإلكتروني.. وذكاء اصطناعي ناطق باللغة العربية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

من كان يعتقد أن تعارفاً في أحد دور المسنين سينتج عنه إنشاء شركة رائدة في مجال المحتوى العربي على الإنترنت! هذه حكاية رامي القواسمي ومحمد جبر اللذين التقيا للمرة الأولى أثناء تطوعهما في دارٍ للمسنين في العاصمة عمّان، ليكتشف الثنائي هاجسهما المشترك والمتمثل بعدم وجود محتوى كافٍ باللغة العربية على الإنترنت.

“تحدثنا سويةً في العديد من الموضوعات، واكتشفنا شغفنا باللغة العربية وكيف أنها لم تأخذ حقها بالانتشار على الإنترنت؛ فالمحتوى العربي يشكّل أقل من 1%، وهو أمر مؤسف نظراً لعدد المتحدثين باللغة العربية وعدد المستخدمين المتزايد للإنترنت من العرب، فأخذنا على عاتقنا مهمة الإسهام في إثراء المحتوى العربي الإلكتروني، واجتمعنا في اليوم التالي للبحث عن مكتب صغير ينطلق منه مشروعنا، وبدأنا العمل فوراً دون أي تأخير”. هكذا يصف رامي القواسمي الهدف الذي دفعه ومحمد لإنشاء منصة “موضوع” التي تسخّر التكنولوجيا وتقنيات الذكاء الاصطناعي لتزويد مستخدمي الإنترنت بمحتوى متميز وموثوق باللغة العربية.

وعن التحديات التي واجهتهما في البدايات، يقول رامي: “بدأنا رحلتنا أنا ومحمد برفقة موظفين اثنين عام 2012، وكان من الصعب إيجاد مستثمرين يؤمنون بالفكرة. ومع النجاح الذي حققناه على مدار الأعوام، تمكنّا من الحصول على عدة استثمارات ساعدتنا في تنمية عملنا والدخول إلى مجالات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي، حيث طورنا النسخة العربية من “ألكسا” واسمها “سلمى”، وهي المساعد الشخصي الأول بالعالم الناطق باللغة العربية”. أما عن الصعوبات في الوقت الحالي، فيجيب: “رغم أن فريق عملنا وصل إلى 300 موظف وموظفة، من ضمنهم أكبر فريق للذكاء الاصطناعي في الوطن العربي، إلى جانب عدد كبير من المهندسين التقنيين وكتّاب المحتوى المحترفين، إلا أن إيجاد أفراد موهوبين يبقى أبرز تحدٍ نواجهه اليوم”.

طموح رامي ومحمد لا حدود له، فلديهما اليوم فِرَق عمل في مختلف الدول العربية، ويستعدان لافتتاح مكاتب جديدة في كلّ من الإمارات والسعودية ومصر، إلى جانب العمل مع مجموعة من البنوك وشركات الاتصالات لتتولى “سلمى” الرد على اتصالات عملائهم وخدمتهم على أفضل صورة، فضلاً عن التعاون مع كبرى الشركات العالمية. وعن المستقبل يقول رامي: “ما يزال الوطن العربي بحاجة إلى المزيد من العمل لزيادة المحتوى العربي على الإنترنت”.

“موضوع” ترشحت مؤخراً للفوز بجائزة “الواعد لريادة الأعمال” ضمن جائزة “رواد الأعمال” لعام 2019 التي تمنحها إرنست ويونغ “EY” الأردن، حيث يرى رامي أن الفوز بهذه الجائزة العالمية المرموقة يعني الكثير؛ فهو بمثابة احتفاء بفريق العمل على جهودهم الكبيرة خلال السنوات الماضية، وتكريم لـ “موضوع” على الجهود التي تبذلها في سبيل إثراء المحتوى العربي على الإنترنت.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى