اقتصاد

منتدى التواصل الإقتصادي الخليجي الأردني ينطلق الأربعاء

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

تنظم غرفة تجارة الاردن وبالشراكة مع اتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي يوم الاربعاء المقبل منتدى التواصل الاقتصادي الخليجي الاردني بمشاركة واسعة من أصحاب الاعمال والمستثمرين الخليجيين.

ويناقش المنتدى اربعة محاور تتعلق بآفاق تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية الخليجية الاردنية – فرص وتحديات ودور الصناديق الخليجية والعربية في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الخليج والأردن.

كما يناقش المنتدى على مدى يومين التعاون بين شباب ورواد الاعمال الخليجيين ونظرائهم الاردنيين، وتعزيز التواصل بين سيدات الاعمال الاردنيات والخليجيات في بناء شراكة اقتصادية وتجارية مشتركة.

واكد رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي ان المنتدى سيشهد اطلاق مشروعات استثمارية اردنية في مختلف القطاعات الاقتصادية، بحضور اكثر من 150 شخصية خليجية، يمثلون كبرى الشركات وصناديق الاستثمار الحكومية الخليجية.

وحسب الكباريتي تتركز الفرص الاستثمارية التي سيطرحها الجانب الاردني امام المستثمرين الخليجيين والمشاركين بالمنتدى بقطاعات الخدمات والتعليم والمستلزمات الطبية والخدمات الزراعية والتعبئة والتغليف والصناعة موزعة على مختلف المحافظات.

واشار الكباريتي في بيان صحفي اليوم الاحد الى أن المنتدى يسعى الى رفع مستوى التعاون الأردني الخليجي والارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الأردنية الخليجية، والتعرف على الفرص الاستثمارية لدى الجانبين والقوانين الخاصة بالاستثمار والتسهيلات الممنوحة لأصحاب الأعمال.

وأضاف، ان المنتدى يسعى كذلك لفتح آفاق وأسواق جديدة للتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين الجانبين وإتاحة الفرص لتبادل الخبرات والفرص بمجالات التجارة والمشاريع المشتركة وتعزيز العلاقات الاقتصادية الأردنية الخليجية من خلال اجتماعات مجالس الأعمال المشتركة بين الأردن وعدد من دول الخليج العربي المقرر عقدها على هامشه.

وأوضح أن المنتدى سيسلط الضوء على واقع ومستقبل الاستثمارات والعلاقات الاقتصادية بين الجانبين ومناقشة المستجدات التي من شأنها الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية بين الجانبين الى مستويات اعلى ما يسهم في تفعيل حركة السوق التجارية بين الأردن ودول الخليج العربي.

واشار الى ان علاقات الأردن بدول الخليج العربي هي “علاقات أخوية متينة وراسخة تقوم على أسس ثابتة من الاحترام المتبادل والتفاهم” ولا تتأثر بالسياسات العابرة والمتغيرات الآنية هاجسها الوحيد تحقيق الأهداف العربية وخدمة قضايا الأمة العربية ومصالح شعوبها.

كما يناقش المنتدى، بحسب الكباريتي، المستجدات التي من شأنها الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الأردنية الخليجية وتفعيل حركة حجم التبادل التجاري عبر فتح شراكات جديدة مع أصحاب الأعمال والاتفاق على استثمارات متبادلة.

وقال الكباريتي ان الأردن” وبالرغم من الظروف السياسية الاستثنائية التي تعيشها بعض دول المنطقة دخل بحزمة كبيرة من الاصلاحات الشاملة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، لتعزيز مسيرته الديمقراطية وتحسين مستوى معيشة المواطنين.

بدوره، اوضح الامين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي عبد الرحيم نقي أن المنتدى يسعى لدفع عجلة التنمية الاقتصادية الاردنية الخليجية عبر فتح شراكات جديدة بين أصحاب الأعمال، وتوسيع مجالات التعاون والاتفاق على استثمارات متبادلة ما ينعكس إيجابا على اقتصاديات الأردن ودول الخليج العربي وتنشيط حركة التبادل التجاري.

وقال نقي، ان الاحصائيات تشير الى ان حجم الاستثمارات الخليجية بالأردن يقدر بحوالي 40 مليار دولار، موزعة على القطاعات الانتاجية والخدمية والصناعية والاستثمارية وتتركز بصناعة الانشاءات والخدمات الرياضية والتعبئة والتغليف والبلاستيك وخدمات السيارات والاسمنت.

واشار الى وجود استثمارات خليجية بالخدمات السياحية والفنادق والمطاعم والأغذية ومواد البناء والاعلاف والصناديق الزراعية وخدمات التعليم والصحة والطلاب والمستلزمات الطبية، والعقارات والصناعات التحويلية والهندسية والخلايا الشمسية وانتاج الفحم والنسيج ومحطات الوقود والصناعات الكهربائية.

واوضح ان المملكة العربية السعودية والكويت ودولة الامارات العربية المتحدة تتصدر قائمة الاستثمارات الخليجية القائمة في الاردن بمختلف القطاعات الاقتصادية، مؤكدا انها ادت دورا مهما في دعم الاقتصاد الاردني.

وأشار نقي الى أن حجم المبادلات التجارية بين دول مجلس التعاون الخليجي والأردن بلغت خلال العام الماضي حوالي 4 مليارات دينار اردني منها 5ر3 مليار دينار صادرات خليجية للأردن.

وبين ان هناك 150 الف اردني يعملون في دول الخليج بمختلف المهن يضخون في الاقتصاد الأردني سنويا ما يقارب 5ر2 مليار دولار، كتحويلات مباشرة زادت من احتياطيات المملكة من العملات الاجنبية.

المصدر : وكالة الانباء الاردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى