الرئيسيةريادة

ذكاء اصطناعي عربي يخاطب العملاء بلهجاتهم المحلية!

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

سيارة تخاطبك بلهجتك المحلية.. أجهزة منزلية تتفاعل مع طلباتك الشفوية وتستجيب لها بلغتك الأم.. هكذا يبدو المستقبل أمام شركة “أرابوت – arabot”، الرائدة في مجال تعزيز الخدمات وإثراء تجربة المستخدمين، مع تقليل الكلف التشغيلية على الشركات والمؤسسات من مختلف قطاعات الأعمال، وذلك باستخدام أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة وأتمتة العمليات والمهام.

“مع انتشار تقنيات الذكاء الاصطناعي بصورة واسعة في مختلف أنحاء العالم، أصبح من الضروري مواكبة هذا التطور التقني الهائل وبنائه للمستخدمين في الوطن العربي، فنشأت فكرة “أرابوت” عام 2016 لتكون أول شركة عربية تمكّن المستخدمين من التواصل والتفاعل مع مقدمي الخدمات عبر محادثات الدردشة الذكية “الشات بوت” بلهجاتهم العربية المحلية، إلى جانب اللغة الإنجليزية عبر مختلف قنوات التواصل”. هذه كانت بداية انطلاقة “أرابوت”، وفقاً للشريك المؤسّس الدكتور قيس حسن.

يقول قيس: “زودنا العديد من الشركات الرائدة مثل أورانج وأرامكس وغيرها بتقنية “الشات بوت” العالمية لكن بروح عربية أصيلة، لتوفر لعملائها تجربة مميزة من خلال أتمتة العمليات وتوفير قنوات محادثة تفاعلية تتميز بالرد الفوري على مدار الساعة دون الحاجة للانتظار أو التعامل مع موظفي خدمة العملاء، حيث تساعد تقنية الذكاء الاصطناعي في تزويد العملاء بخدمة ذات كفاءة عالية وسلسة، كما تمّكن الشركات من تقليل تكاليف التشغيل. وحالياً ننافس كبرى الشركات في العالم مثل جوجل ومايكروسوفت و”IBM””.

وبخصوص التحديات التي تواجهها “أرابوت”، يوضح قيس: “تختلف التحديات في كل مرحلة نمر بها؛ ففي البداية كانت الصعوبة تتمثل في بناء المنتج المتناسب مع احتياجات السوق والعملاء وإيجاد أول عميل مقتنع بشراء الخدمة التي نقدمها؛ وكنا نرى أن الحصول على التمويل من أكبر التحديات، لكن مع العمل المتواصل والإصرار نجحنا في التغلب على هذه التحديات وأصبح لدينا العديد من العملاء المرموقين ومجموعة رائعة من أفضل المستثمرين في المنطقة، ثم توالت التحديات مثل توسيع فريق العمل وإيجاد مواهب متميزة والتوسع في أسواق جديدة. كل مرحلة لها تحدياتها – الجديدة وغير المتوقعة أحياناً – مما يجعلنا نعمل بشكل دؤوب لتحقيق الأهداف وتجاوز التحديات”.

حالياً لدى الشركة فروع في كلّ من الأردن والسعودية والإمارات، ولديها فرق عمل في المملكة المتحدة ودول الخليج العربي. وبحسب قيس، فإن “أرابوت” تسعى إلى التوسع في منطقة الخليج العربي مع نهاية العام الحالي، كما تخطط للدخول إلى أسواق أوروبا الغربية مع نهاية العام 2020. ولفت إلى أن رؤية الشركة تتمثل في نشر تقنية المحادثات الذكية في كلّ مكان في الوطن العربي، سواء في المنزل أو العمل أو الأجهزة الذكية والمتصلة بالإنترنت كالسيارة وقنوات المحادثة وأنظمة خدمة العملاء وغيرها.. فشعارها: “أرابوت في كل منظومة”.

وعن تأهله لجائزة “الواعد لريادة الأعمال” ضمن جائزة “رواد الأعمال” لعام 2019 التي تمنحها إرنست ويونغ “EY” الأردن، يقول قيس: “هذه فرصة لنا لتسليط الضوء على قطاع تقنيات الذكاء الاصطناعي، بما يسهم في إلهام الآخرين من أصحاب الأفكار الإبداعية لدخول هذا المجال، ويشجع المستثمرين على الاستثمار فيه”. ويرى أن ما يرشح “أرابوت” للفوز بالجائزة هو تركيزها على مهمة محددة وواضحة بإثراء تجربة المستخدمين عبر منتج مبتكر والتوسع السريع والإنجازات الكبيرة التي حققتها في وقت قصير بفضل فريق العمل المتميز والمتخصص في الذكاء الاصطناعي. وفي حال فوزه، فهذا يعني له الكثير على الصعيد الشخصي؛ فهو بمثابة تقدير للقيم والأخلاقيات التي يؤمن بها ويطبقها، كما أنه مصدر فخر لفريق العمل ومجتمع التكنولوجيا في الأردن بالحصول على مثل هذا التقدير العالمي المرموق.

 

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى