ريادة

مصرفيون يدعون لتطوير قاعدة بيانات تمويل المؤسسات الصغيرة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

دعا المشاركون في منتدى “المشروعات الصغيرة والمتوسطة: الطريق للنمو الاقتصادي” إلى إعداد قاعدة بيانات دقيقة ومحدثة عن الوضع الاقتصادي والنشاط التمويلي للشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

وأجمع المشاركون في نهاية أعمال المنتدى الذي شارك فيه خبراء مصرفيون ومختصون في مجال التمويل الأصغر من الدول العربية، على ضرورة تقديم المساعدات الفنية في مجال التدريب وجودة الانتاج وكفاءة التسويق للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ضمانا لنجاحها وانطلاقها من مستواها الوطني.

وأوصوا بتبني استراتيجيات لرفع حجم تمويلات المشروعات الصغيرة والمتوسطة “نظرا لتعاظم دورها في تحقيق التنمية المستدامة وتوفيرها المزيد من فرص العمل واسهامها الفعال في محاربة البطالة.

وبحسب بيان تناول توصيات المنتدى، فقد شدد المشاركون على ضرورة تطوير البيئة الاستثمارية المواتية لتسهيل الإقراض من مختلف الجهات المصرفية والمالية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

ودعوا إلى إنشاء وحدات خاصة في المصارف والمؤسسات المالية، وخصوصا البنوك المركزية، لمتابعة دراسة وتمويل احتياجات المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.

كما دعوا إلى إنشاء صناديق متخصصة لضمان مخاطر الائتمان المتعلقة بالتمويل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، مع وجوب تقديم مختلف أنواع الحوافز والإعفاءات المالية الضريبية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

وشدّدوا على ضرورة تعزيز الشمول المالي لدوره في دعم وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، من خلال تنشيط جانبي العرض والطلب بهدف توفير متطلبات تلك المشروعات من الخدمات والمنتجات وتشجيع التثقيف المالي الخاص بها.

وأوصوا بنشر ثقافة ريادة الأعمال وتعزيز روح الإبداع والابتكار، وخصوصا لدى الشباب والنساء والخريجين، وضرورة تبادل الخبرات للتجارب الناجحة في مجال تنمية المؤسسات الناشئة وحاضنات الأعمال والترويج الإعلامي لها على الصعيدين المحلي والإقليمي.

ودعوا إلى اعتماد منتجات مصرفية إسلامية مثل الصكوك، والتحوط لدرء مخاطر تمويل المنشآت الصغيرة ومتناهية الصغر وتسهيل دخولها في الأسواق المالية.

ويذكر أن المنتدى الذي استمر ليومين ونظمه اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع البنك المركزي الأردني وجمعية البنوك في الأردن والاتحاد العربي للمنشآت الصغيرة، ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية، وبشراكة استراتيجية مع البنك العربي، شارك فيه 250 شخصية قيادية مصرفية ومالية واقتصادية من الأردن وفلسطين ولبنان والسودان والبحرين والسعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة وليبيا وتونس والجزائر والعراق.

واشتمل المنتدى على جلسات عمل بعنوان المشروعات الصغيرة والمتوسطة: المحور الاستراتيجي للنمو الاقتصادي في الوطن العربي، والشمول المالي: المنطلق لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وتجربة المملكة الأردنية الهاشمية في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، والصيرفة الإسلامية ودورها في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة: الصيغ والمنتجات، والإبداع والابتكار لتعزيز المشروعات الصغيرة المتوسطة ودور الحكومات والمؤسسات في هذا المجال.

المصدر : وكالة الانباء الأردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى