اقتصاد

40 شركة اردنية تشارك بمعرض دولي لصناعة البلاستيك في المانيا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

 شاركت 40 شركة محلية متخصصة بالصناعات البلاستيكية بفعاليات المعرض الدولي للبلاستيك الذي اختتم امس السبت في مدينة دوسلدورف الألمانية.

وقالت غرفة صناعة الأردن في بيان صحافي اليوم الأحد، انها سعت من خلال تنظيمها للمشاركة المحلية بالمعرض، الى اطلاع الشركات الصناعية على الأنظمة والآلات والماكنات الخاصة بإعادة التدوير للبلاستيك وكذلك المواد الخام المستدامة، بالاضافة إلى الترويج للمنتجات الأردنية من الصناعات البلاستيكية.

واشارت الى ان الوفد الاردني المشارك بالمعرض الذي ترأسه ممثل قطاع الصناعات البلاستيكية والمطاطية في غرفة صناعة الأردن المهندس علاء أبو خزنة، وبحضور عضو مجلس ادارة الغرفة حسين الدرابسة، زار غرفة صناعة وتجارة دوسلدورف للتعريف بصناعة البلاستيك في المملكة والتطور الذي وصلت اليه والفرص المتوفرة بالقطاع.

وخلال الزيارة قدم ابو خزنة، عرضاً حول واقع الصناعات المحلية وقطاع الصناعات البلاستيكية بالعموم، مشيرا الى ان قطاع البلاستيك الأردني يتمتع بوجود منتجات ذات جودة عالية ومواصفات ومعايير عالمية وخاصة تلك المنتجات ذات العلاقة بتغليف الأطعمة والمواد الغذائية.

وبين ان حجم الإنتاج القائم للقطاع يزيد على 1ر1 مليار دولار، تشكل ما يقارب 5 بالمئة من إجمالي الإنتاج الصناعي في الأردن، ينتج من 587 منشأة عاملة منتشرة في مختلف مناطق المملكة.

واوضح ابو خزنة، ان صادرات قطاع الصناعات البلاستيكية والمطاطية بلغت خلال العام الماضي 271 مليون دولار ووصلت خلالها الى 75 دولة حول العالم، مشيرا إلى الفرص التصديرية غير المستغلة للمنتجات البلاستيكية الأردنية البالغة 90 مليون دولار.

وحسب البيان، بلغ عدد المشاركين بالمعرض 3330 عارضا يمثلون 63 دولة واستمر ثمانية ايام، فيما بلغ عدد زواره ما يقارب 225 الف زائر.

— (بترا)

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى