ويرزح لبنان تحت واحد من أعلى أعباء الدين في العالم، ويعاني من انخفاض النمو وتداعي البنية التحتية، كما يواجه ضغوطا في نظامه المالي جراء تباطؤ في التدفقات الرأسمالية. وأعلنت الحكومة حالة “طوارئ اقتصادية” وتعهدت باتخاذ إجراءات لدرء أزمة.

وقال الجراح إن الحكومة وافقت على رسم قدره 20 سنتا في اليوم على الاتصالات، من خلال تقنية نقل الصوت عبر بروتوكول الانترنت، التي تستخدمها تطبيقات مثل “واتساب” المملوك لفيسبوك، والاتصالات عن طريق فيسبوك وفيس تايم، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وقد يجلب ذلك الرسم إيرادات سنوية تصل إلى 250 مليون دولار، من مستخدمي تقنية نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت في البلاد.

وفي لبنان مزودان اثنان فقط للخدمة كلاهما مملوك للدولة، وفيه أيضا واحد من أعلى معدلات أسعار المحمول في المنطقة.

ومن ناحية أخرى، قال الجراح الذي كان يتحدث قبيل جلسة لمجلس الوزراء الخميس، إن الوزراء سيبحثون مقترحا لزيادة ضريبة القيمة المضافة بمقدار نقطتين مئويتين في 2021، ونقطتين مئويتين أخريين في 2022، حتى تصل إلى 15 في المئة.

سكاي نيوز