ريادة

Orange تطلق التحدي الأكبر للتطوير في فرنسا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

شارك هذا الموضوع:

 

هاشتاق عربي

Orange العالمية مؤخراً عن إطلاق التحدي الأكبر من نوعه لتطوير خدمات وحلول الاتصالات في اثنتي عشرة دولة لتحفيز الابتكار لدى أصحاب المشاريع الريادية الناشئة في مجال خدمات الاتصالات المميزة والمحلية، وذلك على مستوى دول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في الدول المشاركة.

وسيقدم تحدي Orange لتطوير خدمات وحلول الاتصالات للمطورين في الأسواق المستهدفة الفرصة لتوظيف واجهة Orange لبرمجة التطبيقات، والاستفادة منها في تطوير حلول وخدمات جديدة تلائم مختلف الأسواق وتلبي احتياجات المستخدمين فيها.

وسينطلق التحدي على نطاق واسع ليضم الرياديين وأصحاب الشركات الناشئة والمطورين في كل من مصر والأردن وساحل العاج والسنغال ومالي والنيجر والكونغو وغينيا بيساو وغينيا والكاميرون، بالإضافة إلى بوتسوانا، وفرنسا التي تم إشراكها هذا العام وسط توقعات بالاستفادة من شركاتها الناشئة لما قد تجلبه من منفعة في تصميم وتطوير خدمات وحلول اتصالات جديدة للمستخدمين في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وجاء هذا الإعلان بالتزامن مع إطلاق واجهة برمجة التطبيقات الخاصة بالرسائل القصيرة في كل من الكاميرون والكونغو وغينيا والنيجر والسنغال، ما سيسهم بدوره في فتح الآفاق أمام الشركات الناشئة والمطورين لتطوير باقة من خدمات الرسائل القصيرة والاستفادة من مجموعة المزايا الكبيرة التي تقدمها Orange كالخصومات الكبيرة الخاصة بخدمات الرسائل القصيرة، والتعرفات المميزة وغيرها.

وبدأت Orange باستقبال طلبات المشاركة اعتباراً من الثالث من آب 2015 وتستمر حتى الخامس عشر من أيلول 2015 ليتم اختيار عشر شركات ناشئة عن كل دولة بعد تقييم الطلبات للتنافس مع الشركات المختارة من باقي الدول المشاركة حتى نهاية تشرين أول 2015. وسيتنافس المشاركون على ابتكار الخدمات والحلول في ثلاثة مجالات هي: الرسائل القصيرة، والقيمة المضافة USSD، بالإضافة إلى نظام الفوترة المباشر، ليتم اختيار مشروع فائز عن كل دولة، فضلاً عن اختيار الفائز الأول على مستوى تحدي Orange والدول المشاركة فيه، والذي ستكون هناك عشرة آلاف يورور من نصيبه خلال شهر تشرين ثاني 2015.

وكان تحدي Orange للعام الماضي قد حقق نجاحاً كبيراً بعد استقطابه ما يزيد عن تسعين مطوراً من أربع دول أفريقية، ما أسفر عن ابتكار وإطلاق مجموعة من الخدمات الجديدة والمتضمنة مشروع mLouma السنغالي الحائز على جائزة التحدي الكبرى، وهو عبارة عن متجر إلكتروني لبيع المنتجات الزراعية السنغالية من خلال ربط المشترين والبائعين على منصة واحدة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى