اتصالات

إريكسون تقود مشاريع توحيد معايير الجيل الخامس على مستوى الاتحاد الأوروبي

شارك هذا الموضوع:

 

هاشتاق عربي

  • إريكسون تواصل ريادة مبادرات تطوير نظم الجيل الخامس كمنسق لمشروع الاتحاد الأوروبي الجديد لموفري خدمات الاتصال المتحرك واللاسلكي الداعمين لمجتمع المعلومات 2020.
  • المشروع يهدف لتطوير وتصميم نظم الجيل الخامس اللاسلكية ووضع وخارطة الطريق لتنفيذها، الأمر الذي يلعب دوراً تنسيقياً رئيسياً ضمن إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مشاريع الجيل الخامس، ويضافر جهود أبرز شركات القطاع لدفع عجلة توفير الجيل الخامس.
  • إريكسون ستتولى الريادة أيضاً كمنسق فني لمشروع تطوير واجهات الراديو الجديدة.

 

تواصل إريكسون ريادة مبادرات تطوير نظم الجيل الخامس من خلال دورها كمنسق لمشروع الاتحاد الأوروبي الجديد لموفري خدمات الاتصال المتحرك واللاسلكي الداعمين لمجتمع المعلومات 2020، الذي يشار إليه اختصاراً باسم ميتيس 2 (METIS-II)، والذي يهدف لتطوير وتصميم معايير الجيل الخامس اللاسلكية ووضع خارطة طريق لتوحيدها.

 

ومن الناحية الاستراتيجية، سوف يساهم مشروع ميتيس 2 في توفير آفاق للتعاون ضمن إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال البنية التحتية للجيل الخامس بهدف إجراء تقييم مشترك لمفاهيم شبكات الجيل الخامس اللاسلكية ووضع خارطة طريق لتطوير طيف الجيل الخامس الترددي. كما سيساهم أيضا في تنسيق الجهود والإجراءات على صعيد هيئات التنظيم والمعايير.

 

ويرتكز المشروع على تحالف دولي قوي يضم 23 شريكاً من مختلف مناطق العالم قدموا مبادرات راسخة في مجال دراسات وأبحاث الجيل الخامس (الصين والاتحاد الأوروبي واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة)، ويشهد دعم معظم موفري الحلول البارزين على المستوى الدولي، والشركات الكبرى، ومؤسسات الأبحاث البارزة.

 

وفي ضوء هذا الدعم يمتلك مشروع ميتيس 2 قدرة فريدة على ضمان توافق في الآراء على الصعيد العالمي، ورسم صورة كاملة لاحتياجات قطاع الاتصالات المتنقلة وبقية القطاعات ذات الصلة، وتقديم هذه النتائج إلى هيئات ومنتديات ومجموعات توحيد المعايير في مختلف المناطق.

 

ويشترك في تمويل المشروع برنامج أبحاث الاتحاد الأوروبي إتش 2020 (H2020)، حيث خصص له ميزانية 8 ملايين يورو.

 

وفي ضوء كونها الدافع الرئيسي ومنسق مشروع ميتيس 2، جنباً إلى جنب شركات عالمية، ستقوم إريكسون بدمج التقنيات في تصميم تقنيات لاسلكية لتوفير منصة تضمن تنسيق جهود وإجراءات هيئات التنظيم والمعايير. وسيستفيد مشروع ميتيس 2 من النجاحات التي حققها سلفه (مشروع ميتيس) وهو أول مشروع متكامل في مجال الجيل الخامس ساهمت فيه إريكسون أيضاً كدافع ومنسق.

 

فضلاً عن ذلك، ستتولى إريكسون الريادة كمنسق تكنولوجي لمشروع شبكة الوصول اللاسلكي المتكاملة لاتصال الجيل الخامس المتحرك القائمة على الموجة الملليمترية (mmMAGIC)، وهو مشروع يهدف لتطوير وتصميم مفاهيم جديدة لتقنية الوصول اللاسلكي ضمن نطاق موجة 6 إلى 100 غيغاهرتز.

 

ويلعب كلا المشروعان دوراً هاماً في التحضير للتوافق خلال مرحلة ما قبل توحيد المعايير في قطاع الهواتف المتحركة. وهما يقدمان الفرصة لاتحادات وجمعيات مختلفة لمناقشة وتقييم مختلف أفكار ونتائج الدراسات والأبحاث قبل طرحها ضمن إطار مشروع الشراكة بين القطاع العام والخاص في مجال الجيل الثالث.

 

ويعد تعزيز مكانة الجيل الخامس كمعيار عالمي العامل الأكثر أهمية لدفع عجلة تحول القطاعات نحو التكنولوجيا الرقمية وإنترنت الأشياء والنطاق العريض في كل مكان.

 

من جهة أخرى، يعد التوحيد ضرورياً لربط الناس في جميع أنحاء العالم، فقد مثل على مدى عدة أجيال من شبكات الاتصال المتحرك حجر الأساس الذي يسمح لشبكات الاتصال في جميع أنحاء العالم العمل مع بعضها البعض بسلاسة وتوفير تجربة متناسقة للمستخدمين.

 

وتتميز إريكسون بحضور دولي لا نظير له في العالم، وتحظى بمكانة بارزة في مجال البحوث والتطوير، ناهيك عن أنها ترتبط بعلاقات قوية مع أبرز اللاعبين العالميين في قطاع الاتصال، الأمر الذي يؤهلها للمساهمة بفاعلية كبيرة في الأبحاث على مستوى أوروبا وخارجها.

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى