أخبار الشركات

مجموعة طلال ابوغزاله تفتتح أول صف ذكي في المملكة في مدرسة اليوبيل التابعة لمؤسسة الملك الحسين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

برعاية الملكة نور الحسين وبحضور الدكتور طلال أبوغزاله تمّ الخميس الماضي افتتاح الصف الذكي” الأول من نوعه في المملكة في مدرسة اليوبيل التابعة لمؤسسة الملك الحسين والذي قامت بتجهيزه جامعة طلال أبوغزاله، ويقدم البيئة التعليمية الذكية باستخدام برمجيات تفاعلية حديثة ومعدات متطورة.

ووجهت الملكة نور الحسين رئيسة مؤسسة الملك الحسين بن طلال الشكر الجزيل للدكتور طلال أبوغزاله، وقالت: “تأسست مدرسة اليوبيل لتعزيز التعلم المتقدم والابتكار”، وأضافت أن الصف الذكي هو تطور هام في التركيز على تعليم (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات).

وبينت أن التعليم الإلكتروني في مدرسة اليوبيل في المناهج الدراسية يسهم في التنمية الأكاديمية وتحسين القدرة التنافسية لدى الطلاب لتطوير العلوم والتكنولوجيا، آملة أن تصل هذه المبادرة إلى الجميع في الأردن وخارجها، لاستفادة الطلاب والمعلمين.

ووجه الدكتور طلال أبوغزاله الشكر الجزيل لجلالة الملكة نور الحسن المعظمة لرعايتها هذا الحفل الأول من نوعه.

وأكد أن مستقبل التعليم في العالم أجمع هو التعليم الذكي، مضيفا أن تجهيز هذا الصف يأتي ضمن توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم المستمرة في تطوير التعليم، حيث يؤكد جلالته دائما على التحول المعرفي الذكي.

وشدد الدكتور أبوغزاله على أهمية أن يتكرر مثل هذا الحدث في كافة مدارس المملكة لتكون مدرسة اليوبيل نموذجا يحتذى به من جميع المدارس لمواكبة عملية التعليم المتقدمة، وبالتالي المضي قدماً في مسيرة المجتمعات الذكية.

من جانبها، أثنت سهى جوعانة مديرة المدرسة على هذه المبادرة وأعربت عن تقديرها لقيام مجموعة طلال أبو غزالة بدعم إبداعات الشباب ومبادراتهم التكنولوجية والقيادية التي تفتح لهم آفاقا جديدة في سوق العمل من خلال الشراكة ما بين مجموعة طلال أبو غزاله ومدرسة اليوبيل لتمويل أول صف ذكي في الأردن واستحداثه.

والصف الذكي هو مشروع تجريبي يهدف إلى إيجاد بيئة تفاعلية ذكية مجهز بمعدات عالية التقنية والمصممة لتعزيز عملية التعلم من خلال إيجاد غرفة صف تتمحور حول الطالب مع تغير دور المعلم لتسهيل عملية التعليم باستخدام التكنولوجيا، حيث إن أحد ميزات الصف الإلكتروني هي عقد الاجتماعات والمشاركة التفاعلية مع المدارس الأخرى خلال الحصص من أجل نقل المعرفة بين الطلاب والمدارس بحيث سيتم تسجيل جميع الحصص الصفية وتحميلها على وحدة تخزين مما يسمح للطلاب الرجوع الى المحاضرات عند الحاجة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى