اتصالات

799 ألف نسمة في السعودية لم تصلهم خدمة الاتصالات الشاملة.. وإيصالها لـ 1.7 مليون نسمة في 1569 قرية وهجرة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

علمت “الاقتصادية” من مصادر، أن خدمات الاتصالات الشاملة التي تشمل المكالمات الصوتية وخدمات الإنترنت لم تصل لما يقارب 3909 تجمعات سكانية بتعداد سكاني بلغ 799 ألف نسمة. يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات إنجازها بخدمة 1569 قرية وهجرة بالخدمة الصوتية المتنقلة وخدمة الإنترنت بسرعة لا تقل عن 512 كيلوبت/ثانية وتمثل 9599 تجمعاً سكانياً بتعداد سكاني بلغ 1,7 مليون نسمة.

ووفقا لتقارير ومعلومات حصلت عليها “الاقتصادية” من مصادر موثوقة يتضح أن 799 ألف مواطن ينتظرون خدمات الاتصالات من صندوق الخدمة الشاملة، حيث تقول التقارير إن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أعدت خطة تشغيلية سادسة من أجل إيصال خدمات الاتصالات لنحو 3909 تجمعات سكانية في مناطق مختلفة من المملكة.

وبينت التقارير أن تلك التجمعات السكانية موزعة في أربع مناطق، هي، محافظات الجموم والليث وجدة ومكة المكرمة ورابغ وبحرة وأضم في منطقة مكة المكرمة، إلى جانب محافظات الأحساء وبقيق والدمام والجبيل والخبر والنعيرية والقطيف ورأس تنورة في المنطقة الشرقية، وكذلك محافظات أحد رفيدة وظهران الجنوب وخميس مشيط وتثليث وطريب في منطقة عسير، إضافة إلى محافظات وادي الدواسر والأفلاج والسليل والخرج وحوطة بني تميم والمزاحمية والحريق في منطقة الرياض.

وتقول التقارير المعلنة إن هناك ما يقارب 250 ألف نسمة موزعين على 1876 تجمعاً سكانياً تنقصها خدمات الاتصالات الشاملة، كما أن 162 ألف نسمة موزعين على 421 تجمعاً سكانيا في المنطقة الشرقية تنقصهم الخدمة، فيما 387 ألف نسمة موزعين على تجمعات سكانية بلغت 1621 تجمعاً في منطقتي عسير والرياض لم تصلهم خدمات الاتصالات الشاملة.

ووفقاً للمصادر، فإن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات تعمل على إعداد وثائق عمليات المنافسة وطرحها لإيصال الخدمات لتلك التجمعات السكانية، واستقبال العروض وتحليلها وتقييمها ومن ثم ترسية المشروع وتوقيع الاتفاقية مع مقدم العرض الفائز قبل انتهاء العام الجاري 2015.

من جهتها، قالت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في بيان صحافي لها أمس، إنها أنجزت ــ ممثلة بصندوق الخدمة الشاملة ــ خدمة 1569 قرية وهجرة من القرى والهجر المدرجة في مشروعاتها التاسع والعاشر والحادي عشر بنهاية شهر يوليو 2015، من خلال مقدم الخدمة الشاملة “شركة الاتصالات السعودية” بإيصال خدمات الاتصالات بالجودة المطلوبة (الخدمة الصوتية المتنقلة وخدمة الإنترنت بسرعة لا تقل عن 512 كيلوبت/ثانية).

وأشارت إلى أن هذه المشاريع تم توقيع اتفاقياتها في شهر ديسمبر من العام الماضي، وتهدف إلى توفير خدمات الاتصالات لعدد من القرى والهجر في 39 محافظة بكل من منطقة المدينة المنورة ومنطقة حائل ومنطقة جازان ومنطقة عسير ومنطقة تبوك، ويبلغ إجمالي عدد التجمعات السكانية المستهدفة بهذه المشاريع 9599 تجمعاً يقطنها 1.742 مليون نسمة.

وأضافت: “فرص مساعي هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات نحو نشر الخدمات على أرجاء المملكة تضاعفت بعد إنشاء صندوق للخدمة الشاملة، بهدف إيصال خدمات الاتصالات بالجودة المطلوبة (الخدمة الصوتية الثابتة أو المتنقلة وخدمة الإنترنت بسرعة لا تقل عن 512 كيلوبت/ثانية) إلى داخل مباني التجمعات السكانية المستهدفة، التي يراوح عدد سكانها بين 100 وخمسة آلاف نسمة، حيث يتم استهداف التجمعات غير المجدية تجارياً ولا تتوافر فيها خدمات الاتصالات المطلوبة.

وأفادت أن التزام مقدمي خدمات الصندوق تجاه التجمعات السكانية بالمحافظات المستهدفة لا ينتهي بمجرد انتهاء تنفيذ المشروع، وأن مدة اتفاقية خدمات الصندوق هي سنتان ميلاديتان، يتم خلالهما تنفيذ المشروع، وتقديم الخدمات للتجمعات السكانية، ومراقبة جودة وتوافر الخدمات المقدمة، ومعالجة أي شكاوى ترد إلى الهيئة بشأن هذه التجمعات، ومن ثم تصبح خدمة التجمعات السكانية في المحافظات المستهدفة جزءاً من التزامات مقدم الخدمة.

المصدر: الاقتصادية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى