الرئيسيةريادة

شركة فيلسوف” الريادية الاردنية تستقطب استثمار بحجم نصف مليون دولار ….. وتسعى لتكون اكبر متجر للكتب العربية في العالم الافتراضي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

الغد – إبراهيم المبيضين

تمكنت شركة فيلسوف – الشركة الريادية الاردنية التي تعمل كموقع إلكتروني متخصص في بيع الكتب عبر الإنترنت – مؤخرا من استقطاب استثمار جديد بحجم نصف مليون دولار ستضعه لتطوير نفسها وللتوسع في السوق المحلية والعربية.

ويعتبر هذا الاستثمار هو الثالث من نوعه للشركة الاردنية التي تسعى ضمن رؤيتها العامة لتكون اكبر متجر ومكتبة للكتب العربية في العالم الافتراضي، حيث تسعى الشركة لاستخدام هذا الاستثمار الجديد للتوسع وتطوير الاعمال وخدمة هذه الرؤية العامة.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ” فيلسوف” الشاب محمد زعترة بان الشركة استقطبت استثمارا جديدا خلال الفترة الماضي وبقيمة نصف مليون دولار من صندوق استثماري سعودي هو ”  وايز فنتشرز “.

وقال ان الشركة استطاعت في سنوات سابقة ان تستقطب استثمارين سابقين من شركة آدم تك فينتشرز التي تتخذ من عمان مقراً لها، والتي اطلقها مؤسسو الموسوعة العربية الرائدة “موضوع” ، واستثمار اخر من مستثمر عربي.

وبلغ اجمالي الاستثمارات الثلاثة التي استقطبتها ” فيلسوف” منذ انطلاقتها حوالي 675 الف دولار.

الى ذلك اوضح زعترة – ابن الـ 24 سنة – بان الشركة سوف تستخدم وتستفيد من هذا الاستثمار الثالث و الجديد في التوسع وتحسين الربط مع ناشرين جدد وتحسين وتسريع عملية شحن الكتب الى المستخدمين لموقع ” فيلسوف” من الدول المختلفة، في الطريق لتحقيق الرؤية العامة للشركة والتي تسعى الى توفير الكتب العربية لكل العرب في جميع انحاء العالم.

 

واشار زعترة الى ان مشروعه الذي انطلق في العام 2015 يقوم على فكرة عرض الكتب العربية والانجليزية وتوفير امكانية طلبها وايصالها إلى أكبر عدد من القراء في اقصر وقت ممكن حتى يتم ترويج الكتب للمهتمين في القراءة بأسهل الطرق الممكنة من خلال موقع إلكتروني متخصص في عرض وبيع الكتب العربية والاجنبية يحمل اسم ” فيلسوف” على الشبكة العنكبوتية.

وقال بان مشروعه يسد حاجة ومشكلة في السوق المحلية ويساعد كل الاطراف : القارئ الباحث عن الكتاب ، ودور النشر في الوصول الى القراء، مشيرا إلى أهمية تطويع التكنولوجيا وتسهيلها للربط بين الطرفين.

 

وكانت انطلاقة مشروع ” فيلسوف” طموحة في البدايات حيث بدات الفكرة كصفحة على شبكة الفيسبوك لتسويق وترويج الكتب العربية التي كان يجمعها زعترة من دور نشر مختلفة ويوصلها إلى طالبيها بمجهود شخصي.

اليوم وبعد اربع سنوات من العمل المتواصل والجد يعرض فيلسوف عبر متجره الالكتروني حوالي مليوني كتاب عربي وانجليزي، 70% للكتب العربية، متعاملا مع اكثر من 3500 من دور النشر المنتشرة في المنطقة العربي.

واكد بان الشركة تسعى لتعزيز تعاونها وعلاقتها بدور النشر في المنطقة العربية والعالم لكسب ثقتهم وتوسيع مكتبة الشركة على شبكة الانترنت العالمية التي يستخدمها اليوم اكثر من نصف سكان العالم.

وقال زعترة – الذي يدرس الاعمال الالكترونية – بان الموقع يشحن الكتب اليوم الى 84 دولة حول العالم، وبان السعودية والاردن والامارات وامريكا هي الدول الاكثر مبيعا للكتب العربية عبر فيلسوف، مؤكدا السعي المرحلة المقبلة لتنويع الكتب المعروضة والوصول الى القراء العرب اينما كانوا وتزويدهم بالكتب العربية باسرع الطرق.

وقال زعترة ان الشركة الناشئة وبعد اربع سنوات من العمل استطاعت ان تتواجد في المنطقة العربية والخليج من خلال مكاتب في كل من الاردن ولبنان والسعودية، فيما تمتلك الشركة مستودعات لها في كل من مصر والامارات وبريطانيا للتعامل مع دور النشر في هذه البلدان لشحنها الى الاردن وغيرها من الدول التي يتواجد فيها مستخدمو ” فيلسوف“.

واكد سعي الشركة لتعزيز هذا التواجد في هذه البلدان وغيرها من البلدان مستقبلا من اجل نشر خدمات الشركة ونقل المعرفة من بلد الى اخر

 

 

ويعرف زعترة ريادة الاعمال بانها قدرة الشخص على الخروج بفكرة بسيطة تنفذ بابسط الادوات والوسائل والتحقق من جدواها والطلب عليها في السوق، وان يثابر هذا الشخص بعد ذلك على تطوير هذه الفكرة والشركة والتوسع بها في السوق المحلية او الاسواق المجاورة، والاستقرار والمحافظة على هذا التوسع والنمو مستقبلا.

واكد زعترة بان اهم صفة يجب ان يتحلى هي ” السعي للتعلّم” من تجربته والناس والسوق والبناء على هذه التجارب حتى ولو كانت صعبة.

 وقال بان من الصعوبات التي واجهت المشروع في البدايات هي عدم القدرة في ذلك الوقت على فهم متطلبات المستثمرين والنقاط التي يبحثون عنها في المشاريع الريادية.

 

 

 

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق