الرئيسيةريادة

شراكة بين الجمعية الاردنية للريادة والابداع ومبادرة الاتحاد الأوروبي لتطوير المنشآت الاقتصادية

هاشتاق عربي

دخلت جمعية الريادة والابداع الاردنية ” جيا” مؤخرا في شراكة جديدة مع مبادرة الاتحاد الأوروبي لتطوير المنشآت الاقتصادية في الاردن.

ووقعت مذكرة التفاهم لهذه الشراكة على هامش منتدى المشرق التقني الذي انعقد في عمان يومي السبت والاحد الماضيين في مجمع الملك الحسين للاعمال.

وبموجب هذه الشراكة ستتمكن الجمعية ممن تقديم الدعم التقني والمادي للشركات الاعضاء فيها، بالإضافة الى تسهيل الوصول إلى أسواق دول الإتحاد الأوروبي. 

ومشروع مبادرة تطوير المنشآت الاقتصادية في الأردن (JADE) هو مشروع بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي ويهدف إلى دعم وتطوير القطاع الخاص في الأردن، وذلك عن طريق تقديم الدعم التقني والفني اللازم، لأجل تحسين وتطوير البيئة المؤسسية في الأردن عن طريق رفع وتنمية قدرات القطاع الخاص.

و ” جمعية الريادة والابداع الاردنية” جرى تاسيسها قبل اكثر من 8 شهور وهي أول جمعية في المملكة تعنى بالرياديين و رواد الأعمال و المُبدعين في الأردن الذين أسسوا و ساهموا في تأسيس شركات و مشاريع في مختلف التخصصات و القطاعات”، و الشركات الاعضاء في  الجمعية هي من الشركات التي بدأت كافكار وشركات ناشئة و تطورت لاحقاً إلى مراحل مُتقدمة مختلفة و ناجحة و عملت على جعل الأردن في مصاف الدول المعنية بالابتكار الريادي و الإبداع العملي في المنطقة العربية و العالم، فأصبح الأردن اليوم معروفاً بريادة الأعمال و تكنولوجيا المعلومات و الإبداع و تصدير الخدمات.

و الجمعية ضمن اهدافها ستعنى بتبادل الخبرات بين الرياديين و المُبدعين في الشؤون الريادية المختلفة فعلى سبيل المثال لا الحصر الخبرات العملية، التوسع داخلياً و خارجياً، العلاقات العامة، حلول للمشاكل الداخلية للمشاريع والشركات، التواصل مع صناديق الاستثمار و المُستثمرين، توفير الوقت و الجهد و المال في توفير نماذج مشتركة للعقود القانونية الداخلية و الخارجية.

ومن اهداف الجمعية التواصل مع الشركات العالمية و المحلية لإجراء اتفاقيات تُعنى بخدمة الرياديين و المُبدعين، على سبيل المثال لا الحصر مثل شركة أمازون، والترويج الإعلامي للرياديين و المُبدعين و إنجازاتهم من خلال التواجد في المحافل والوسائط الإعلامية المُختلفة.

وستكون الجمعية مكان واحد لمساعدة والإرشاد للرياديين و المُبدعين على اختلاف مراحلهم و و عقد حلقات نقاشية ارشادية للمساعدة في حل المشاكل التي تعاني منها مشاريعهم من خلال الاستفادة من الخبرات المُتراكمة، وإستقطاب تمويل لابتكار حلول لمشاكل مُشتركة تُعاني منها المشاريع الريادية و الإبداعية، وتقديم الدعم اللازم للرياديين المُبدعين المميزين على اختلاف مراحلهم إما من خلال الاستثمار المباشر أو تقديم المنح الاختيارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى