الرئيسيةتكنولوجيا

انطلاق فعاليات منتدى المشرق التقني في مجمع الملك حسين للاعمال

هاشتاق عربي – ابراهيم المبيضين

مندوباً عن ولي العهد، حضر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز  صباح اليوم السبت في مجمع الملك حسين للاعمال انطلاق أعمال أول منتدى رقمي في الشرق الأوسط – منتدى ” المشرق” الذي ينعقد بالشراكة بين الحكومة الاردنية والبنك الدولي. 

واكد الرزاز خلال افتتاح المنتدى بان الأفكار الريادية ثروة الدول، وبان الرقمنة تحدد نجاح أو فشل المجتمعات، وقال : ” علينا كحكومة مسؤولية تعزيز جهود دعم الرقمنة وتمكين الطاقات الشبابية”. 

وقال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة مثنى الغرايبة ان منتدى ” المشرق” يشكل فرصة كبيرة لعرض تجربة الاردن في ريادة الاعمال والتحول الرقمي والسياسات الرقمية.

 واوضح الغرايبة ان هذا المنتدى الذي يعقد لاول مرة في مجمع الملك حسين للاعمال عمان على مدار يومين ينظم بشراكة بين الحكومة الاردنية من خلال وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة الاردنية والبنك الدولي تحت عنوان  “قفزة إقليمية للثورة الصناعية الرابعة”، وسيحظى بمشاركة شركاء من الحكومات وممثلي القطاع الخاص من الأردن ولبنان والعراق بالإضافة إلى مسؤولين تنفيذيين من مؤسسات الأعمال والمستثمرين الدوليين والإقليميين، ومستثمرين من السيليكون فالي.

وقال الوزير بان المنتدى سيركز بالعموميات على ثلاثة محاور اساسية هي السياسات الرقمية والتحول الرقمي وريادة الاعمال وتصدير الخدمات.

واشار الوزير الى ان المنتدى سيكون فرصة للاردن والشركات الاردنية العاملة في مضمار التقنية والاتصالات وريادة الاعمال لعرض افكارها وتوجهاتها امام عدد كبير من الحضور والمشاركين في هذه الفعالية التي من المتوقع ان يحضرها 400 شخصية وصانع قرار من المنطقة العربية وخصوصا بلدان لبنان والعراق والاردن ومستثمرين من الخليج والسيليكون فالي، ومشاركة رئيس مجلس ادارة البنك الدولي ونائب الرئيس، وشخصيات وصناع قرار من الشركاء من صندوق الريادة الاردني وغرفة التجارة الامريكية في الاردن ووكالة الانماء البريطانية وجهات معنية بريادة الاعمال من السيلكون فالي وغيرها.

والأردن الذي يشكل عدد سكانه 3 % من سكان المنطقة، يشكل رياديو الأعمال فيه 23 % من رياديي الأعمال في المنطقة العربية، كما أن الأرقام تشير إلى تقدم الأردن 7 مراتب في مؤشر ريادة الأعمال العالمي في العام ليصبح في المرتبة 49، والذي انتقل من المرتبة 70 للمرتبة 50 على مؤشر تنافسية المواهب العالمية خلال 3 سنوات فقط.

وبحسب الموقع الالكتروني للبنك الدولي ستكون هذه الفعالية الإقليمية رفيعة المستوى التي تستمر ليومين بمثابة منبر لمناقشة دور الرقمنة في تحديد شكل مستقبل المنطقة من منظور قادة الحكومات وقطاع الأعمال. وسيناقش واضعو السياسات، ومؤسسات الأعمال الدولية والإقليمية، والشركات الناشئة، والمستثمرون السياسات والتحديات والمبادرات المتعلقة بتعزيز الاقتصادات الرقمية في منطقة المشرق العربي.

وبحسب موقع ” البنك الدولي” سيقوم المشاركون بتبادل المعارف والخبرات وسيقدِّمون نظرة مستقبلية وتوصيات رئيسية لتحويل المشرق العربي إلى منطقة رقمية جديدة في المجالات ذات الصلة بالبنية التحتية الرقمية والمنصات والمهارات وأنظمة الدفع وريادة الأعمال.

واوضح ” البنك الدولي” عبر موقعه الالكتروني بان المنتدى سيغطي النقاط الرئيسية التالية: الخطط القُطرية لتنمية الاقتصاد الرقمي؛ المهارات الرقمية المطلوبة لشغل الوظائف في المستقبل؛ إمكانية تحويل منطقة المشرق العربي إلى وجهة لتعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات والعمليات التجارية للغير (خدمات التعاقد الخارجيITO/BPO)؛ الربط الشبكي بين مؤسسات الأعمال وفعاليات التعلُّم.

وقال ” البنك الدولي” بان المنتدى سيعرض منطقة المشرق كمركز إقليمي لتلقي خدمات تكنولوجيا المعلومات والعمليات التجارية التي تُسنَد إلى جهات خارجية، وسيقدِّم لرواد الأعمال والمستثمرين فرصاً للربط الشبكي بين مؤسسات الأعمال.

 

ومن المتوقع أن يتحوَّل هذا المنتدى إلى فعالية تُعقد سنوياً لاستعراض التقدُّم المحرز وتقديم تعهدات جديدة كل عام للنهوض بأجندة التحوُّل الرقمي في بلدان المنطقة.

و يمثل التحوُّل الرقمي فرصةً فريدةً لمساعدة اقتصادات المشرق على التصدي للعديد من التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تعترض طريق تحقيق نمو اقتصادي مستدام وبناء مجتمعات شاملة للجميع. وقد اختارت العديد من بلدان الأسواق الصاعدة المسار الرقمي وتعمل حالياً على دفع التحوُّل الرقمي لأنشطتها الاقتصادية وقطاعاتها الصناعية وعلاقاتها التجارية بشكل سريع. ويحدد نمو الاقتصاد الرقمي شكل حاضر الأنشطة الاقتصادية العالمية ومستقبلها نظراً لتأثيره في رفع الإنتاجية، وتعزيز الكفاءة، وتسريع احتواء الفئات المتأخرة اقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن تحسين نظام الحوكمة والشفافية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى