وتذبذبت أسهم الشركة بين الصعود والهبوط في التعاملات اللاحقة على الإغلاق ببورصة وول ستريت مع ارتفاعها بما يصل إلى 1.6 بالمئة في إحدى المراحل. لكنها تبقى منخفضة أكثر من 10 بالمئة عن سعرها في الطرح العام الأولي البالغ 45 دولارا.

وتشير النتائج إلى أن أوبر، التي أصبحت شركة عامة مؤخرا، كان بمقدورها تحقيق الأهداف المالية التي حددتها لنفسها وهو ما يرجح أن يقدم بعض الاطمئنان للمستثمرين.

وارتفعت الايرادات من مستواها في الربع السابق، في حين زادت الخسارة الصافية من 865 مليون دولار في الربع الرابع من العام الماضي.

وقالت اوبر إن العدد الشهري لمستخدميها النشيطين ارتفع إلى 93 مليونا حول العالم من 91 مليونا في نهاية الربع الرابع.

وسجلت الشركة خسارة صافية بلغت 1.01 مليار دولار، أو 2.26 دولار للسهم، في الربع المنتهي في الحادي والثلاثين من مارس مقارنة مع دخل بلغ 3.75 مليار دولار، أو 1.84 دولار للسهم، قبل عام عندما لقيت النتائج مساعدة من بيعها عمليات إلى جراب وياندكس.

وقالت أوبر في السابق إنها تتوقع إيرادات في الربع الأول في نطاق من 3.04 مليار إلى 3.1 مليار دولار.

سكاي نيوز